اقتصاد

الآن يمكنك شراء عقارات في دبي بالبيتكوين

دبي – انتشر في الآونة الأخيرة التعامل بعملة البيتكوين وهي عملة إفتراضية يمكن مقارنتها بالدولار واليورو؛ وظهرت منذ أربعة سنوات بغرض أمني لحفظ التعاملات الإفتراضية ويتم تداولها على الإنترنت فقط دون وجود فيزيائي لها والواحدة منها تعادل 4.6 ألف دولار تقريبا.

وتقوم دبي الآن باستخدام هذه العملة في العقارات حيث طرحت شركة “آستون بلازا ريزيدنسيز” شقق أستوديو صغيرة بسعر 30 بيتكوين، وشقق أخرى ذات غرفة نوم واحدة مقابل 50 بيتكوين تقريبا وهو أو ما يعادل 242 ألف دولار أميركي، رغم أن الأسعار قد تختلف لأنها مرتبطة بالدولار.

ويقع المشروع المشار إليه في حديقة دبي للعلوم، ويتكون من برجين ومجمع للسباحة وسينما خارجية ومركز تسوق؛ ويمكن للمشترين أيضا استخدام بيتكوين للدفع مقابل خدمات التصميم الداخلي.

وتختلف تلك العملة عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو في متاجر تدعم الدفع باستخدام بطاقات بيتكوين أو حتى تحويلها إلى العملات التقليدية.

ويتجمد سعر البيتوكين لمدة 15 دقيقة في حال قرر المشتري إتخاذ خطوات جدية في شراء الشقة عبر الإنترنت.

وقالت ميشيل مون، وهي سيدة أعمال تعمل في سوق الملابس الداخلية النسائية وشريكة في المشروع، إنه سيتم عرض المزيد من الشقق في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل للمهتمين بالشراء بالعملة التقليدية.

وصرحت مون إنه تم بيع 432 شقة في المشروع لم تبنى بعد مقابل مبالغ بالعملات التقليدية ومن المقرر أن يكتمل المشروع بحلول سبتمبر/ أيلول 2019؛ ويحوي المشروع إجماليا ألف و130 شقة وبعدما تباع الـ150 شقة المعروضة حاليا سيظل مستخدمو بيتكوين يستطيعون شراء شقق بالمشروع.

وأضافت “نريد أن نعطي فرصة لعالم بيتكوين؛ إنها طريقة جيدة لمستخدمي بيتكوين لمقايضة العملة الرقمية بالطوب والاسمنت، كما إن مطور المشروع لن يحتفظ بعملات البيتكوين بعدما تتم عملية البيع؛ نحن لا نعمل في سوق تداول العملات، نحن في سوق التنمية عندما يشتري شخص باستخدام بيتكوين نحولها إلى دولارات، حتى لا يكون المشروع في خطر على الإطلاق.”

وتقوم “بيت باي” وهي الشركة المسئولة عن خدمات الدفع عبر بيتكوين، بإجراء المعاملات.

ويدعى مخترع البيتكوين ساتوشي ناكاموتو الذي نشر ورقته البحثية بتاريخ 31 اكتوبر 2008 وهو اسم لشخص او أشخاص مجهولين قاموا بتصميم وخلق البيتكوين وكيفية التطبيق وفي اطار التطبيق ابتدعوا ما يسمى قاعدة معلومات “البلوك تشين”.

وتوجد شركات عالمية متخصصة في مجال صرف العملة الإلكترونية بيتكوين، تحاول حاليا اختراق القطاع المالي في عدد من الدول من بوابة التعاملات الرقمية، خاصة بعد أن أوجدت لها مكاتب تمثيلية في مختلف عواصم العالم وأبدت بعض الجهات المصرفية العربية وغير العربية تخوفها من هذه العملة الحديثة عالميًا، على اعتبار أنها تبعث على القلق ولا تتمتع بالموثوقية الكافية ولا تتمتع بتاريخ عريق وطويل كما هو الحال مع المصارف التقليدية واسواق الأسهم والسلع.

ويعتمد الاستثمار في البيتكوين على نظام المضاربات والتكهنات والمقامرة، كما هو الحال في الخيارات الثنائية أي العرضة للربح أوالخسارة؛ ولا تزال التقنية حديثة لم تستقر بعد ولم تضع أسس قوية لتفادي المخاطر، وليس لها سجل طويل وتاريخ في الانجازات يمكن الرجوع له وتعود البيتكوين لعام 2009 بينما تعود الأسهم والسندات لأكثر من 100 عام مع وجود سجلات وتفاصيل منذ بداية القرن الماضي.

وأوضح الخبراء أنه بالرغم من أن بعض النتائج والارباح المذهلة للبيتكوين التي سجلت في الأشهر الأخيرة الا ان هذه الظاهرة لن تستمر لسنوات، فالبيتكوين سريعة التأثر وعالية التقلب مما يعزز درجة الخطورة. العملات القوية قليلة التقلب واذا حدث تقلب يكون محدودا.

وأثر التدخل الحكومي وتنظيم البيتكوين سلبا على عمليات هذه العملة الافتراضية واذا قررت الحكومة تصنيف البيتكوين بأنها غير شرعية وغير قانونية ستكون هناك خسائر فادحة للمتعاملين. موقف الحكومات غير واضح الآن؛ وفي بريطانيا مثلا لا أحد يعرف بالضبط متى ستتحرك الحكومة لممارسة الرقابة والتنظيم وهل ستفرض ضرائب على التعاملات وعلى الأرباح؟.

وتظهر على الساحات الإليكتررونية بأستمرار مخاطر المنافسة ووسائل جديدة مشفرة وفعالة اكثر أمنا وضمانة من البيتكوين وعند ذلك سنرى نزوحا من البيتكوين الى البديل الجديد وقد يكون المنافس أكثر سرعة وأقل تكلفة، وقد يحظى بموافقة رسمية من الحكومات. وهذا سيناريو محتمل جدا.

وتبقى البيتكوين موضع الشك، حيث لا يوجد ضمان أن أموالك آمنة وإذا سرقت في حالة اختراق حسابك لا توجد آليات لتعويض الخسارة وفي الوقت الراهن رغم تطمينات أصحاب فكرة بلوك تشين إلا أن مسألة الاستخدام الآمن والحفاظ على السرية تبقى في خطر.

المصدر: وكالات

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين