إقتصاد أميركا

وفد أميركي يزور الصين الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات تجارية

تبدأ الصين والولايات المتحدة خلال الأسبوع القادم ، جولة مباحثات تجارية جديدة في بكين ، في محاولة لتخفيف حدة الحرب التجارية الدائرة بينهما .

وسيتم عقد المباحثات التجارية على مستوى نواب الوزراء في بكين يومي السابع والثامن من كانون الثاني (يناير)، مع سعي الجانبين لإنهاء نزاع يُلحق ضررا متزايدا بالاقتصاد في البلدين ويعكر صفو الأسواق المالية العالمية.

ومن جانبها أكدت وزارة التجارة الصينية أن “وفدا من الولايات المتحدة على مستوى نواب الوزراء سيزور بكين الأسبوع المقبل لإجراء محادثات تجارية”

واوضحت الوزارة  أن “المحادثات تهدف لبلورة الاتفاقات التجارية التي تم التوصل إليها بين الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في الأرجنتين الشهر الماضي”.

وأضافت أن “الوفد الأميركي سيجري محادثات استباقية وبناءة مع مجموعة العمل الصينية حول كيفية تنفيذ توافق مهم توصل إليه رئيسا الدولتين في الأرجنتين”.

وفي بيان لها، لفتت التجارة الصينية إلى أن “المحادثات المقررة الاثنين والثلاثاء من الأسبوع المقبل، ستكون أول اجتماع وجها لوجه بين الدولتين حول التجارة منذ أن وافق الرئيسان شي وترامب على هدنة لمدة 90 يومًا في بوينس آيرس مطلع الشهر الماضي”،

وأشار البيان إلى أن “نائب الممثل التجاري الأميركي جيفري جريش سيقود الوفد الأمريكي، دون الكشف عن رئيس الوفد الصيني”.

وبحسب وكالة” بلومبرغ” سيكون الوفد برئاسة نائب الممثل التجاري الأمريكي جيفري جيريش وسيضم أيضا نائب وزير الخزانة للشؤون الدولية ديفيد مالباس.

وفي بيان منفصل أمس، قال الممثل التجاري الأمريكي إن الوفد سيضم أيضا وكلاء وزراء الزراعة والتجارة والطاقة والخزانة الأمريكيين وأيضا مسؤولين كبارا من تلك الوزارات ومن البيت الأبيض.

ولم يقدم أي من البيانين مزيدا من التفاصيل بشأن المحادثات، لكن في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز بيزنس، قال لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض إن المناقشات ستتناول “القصة بكاملها”، بما في ذلك السلع الأولية والزراعة والسلع الرأسمالية الصناعية.

وانخرط البلدان في حرب تجارية معظم العام الماضي، وهو ما عطل تدفق سلع بمئات المليارات من الدولارات وأذكى مخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي.

هذا وبدأت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، عقب الـ6 من تموز/ يوليو العام الحالي، في حين دخلت الرسوم الجمركية المتبادلة لهاتين الدولتين حيز التنفيذ، حيث فرضت الولايات المتحدة الأمريكية رسوما بنسبة 25 بالمئة على استيراد 818 منتجا من الصين، وذلك بحجم 34 مليار دولار أمريكي سنويا.

ومن جانبها وكإجراءات مضادة فرضت الصين في نفس اليوم، رسوما جمركية بنسبة 25 بالمئة على استيراد كمية مساوية من البضائع الأمريكية.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين