إقتصاد أميركا

الولايات المتحدة ترفع العقوبات عن شركتين روسيتين بعد إعادة هيكلتهما

قالت وزارة الخزانة الأميركية، الاثنين، إنها رفعت العقوبات التي فرضت في أبريل على مجموعة “روسال” وشركة “إن بلاس” التابعة لها، واللتين كان يسيطر عليهما ، أوليغ ديريباسكا، المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وطبقا للمحللين فقد يثير هذا القرار الغضب في ، خصوصا في أوساط الديمقراطيين.

وكشفت الوزارة في بيان صدر عنها ، عن أن الشركتين قد أجريتا طلبت منها ، وأنها قلصتا من قبضة ديريباسكا عليهما، وأن كلا منهما وافقت على  وجود شخصيات مستقلة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في مجلس إدارتها.

وأضافت الوزارة أن “الشركتين وافقتا أيضا على شفافية لم يسبق لها مثيل، من خلال السماح لـ(وزارة) الخزانة بإجراء مراجعة دقيقة لعملياتهما”.

غير أنها شددت في المقابل على أن العقوبات المفروضة على ديريباسكا لا تزال قائمة.

كانت قد أعلنت في أبريل/نيسان،أنها ستفرض عقوبات على “ديريباسكا”، الذي تربطه علاقات وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإمبراطورية أعماله ، لمنعه وشركاته من استخدام الدولار والقيام بأعمال تجارية مع المواطنين الأمريكيين.

و في ديسمبر/ كانون الأول، أعلنت مجموعة “روسال” الروسية ،أن ماتياس وارنيج رئيس مجلس إدارتها استقال من منصبه في إطار عملية لإعادة الهيكلة جرى الاتفاق عليها، لكي يتسنى لوزارة الخزانة الأمريكية شطب اسم الشركة العاملة في من قائمة عقوباتها.

ويعد تنحي وارنيج أحد شروط الاتفاق، وتأتي استقالته بعد 6 أعوام أمضاها بأكبر شركة في العالم لإنتاج خارج الصين.

وقالت الخزانة الأمريكية حينها، إنها سترفع العقوبات المفروضة على روسال والشركة الأم “إن+” ويوروسيب إنرجو للكهرباء، إذا جرت إعادة هيكلتها لتقليص حصة رجل الأعمال أوليج دريباسكا الخاضع لعقوبات أمريكية.

وسعيا من جانبها إلى تخفيف العقوبات الأمريكية، اتخذت مجموعة “روسال” الروسية ، خطوات لخفض مشاركة “ديريباسكا” في ملكيتها، حيث وافق ديريباسكا سابقاً على تخفيض حصته إلى أقل من 50٪ والاستقالة من مجلس إدارة الشركة، من أجل منح الشركة فرصة للتخلص من قائمة العقوبات.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، قد أبلغت ، في ديسمبر الماضي أنها تخطط لرفع العقوبات المفروضة على شركتين روسيتين، من بينهما ، ثاني أكبر منتج للألمنيوم في العالم.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن شركتي “روسال وآند إن + جروب”، أجرتا تغييرات كبيرة في وحوكمة الشركات، بما يؤهلهما إلى المعايير المطلوب لشطبهما خلال الثلاثين يومًا القادمة.

وكانت التغييرات التي وافقت عليها شركتا شركتي “روسال وآند إن + جروب”، قد تضمنت تقليل حصة “ديريباسكا” المباشرة وغير المباشرة في الشركات وإجراء إصلاح شامل لتكوين مجلس الإدارة ، ضمن إصلاحات أخرى.

وقال في بيان: “أقرت وزارة الخزانة عقوبات على هذه الشركات بسبب ملكيتها والسيطرة عليها من جانب رجل الأعمال الروسي أوليغ ديريباسكا، وليس بسبب سلوك الشركات نفسها، حيث إن هذه الشركات التزمت بتقليل ملكية ديريباسكا بشكل كبير، وخفضت من سيطرته عليها”.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: