إقتصاد أميركااقتصادصوت أمريكا

بين إغلاق وتسريح عاملين.. أزمة كورونا تطال ممتلكات ترامب

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أمس الأحد، عن تأثر ممتلكات الرئيس الأمريكي دونالد من وفنادق ومنتجعات فاخرة بشكل حاد جراء أزمة ، بما فى ذلك شركاته الخاصة بتنظيم المؤتمرات الدولية.

وقال مقربين من الرئيس إن العديد من الكيانات التابعة لمجموعة ترامب الاقتصادية تم إغلاقها بالفعل، كما تم تسريح عدد من العاملين بها.

ففي فلوريدا ، أمر الحاكم الجمهوري باغلاق جميع المطاعم والحانات في الولاية وفرض قيودًا خاصة في بعض الأماكن بما في ذلك مقاطعة بالم بيتش حيث يوجد نادي ترامب مار-لاجو الذي كان يعمل جزئيا فيما سبق.

فى حين يطالب ترامب بتوفير حزم مساعدات من الإدارة الأمريكية، لأولئك المتضررين من التداعيات الاقتصادية المصاحبة لوباء كورونا القاتل.

وفي وقت سابق قرر حاكم ولاية نيفادا إغلاق فندق ترامب في لاس فيجاس، وأخبر الفندق العملاء أنه لن يُعاد فتحه حتى 17 أبريل المقبل، كما تم تسريح بعض الموظفين في الفندق بالفعل، وفقًا لرسالة تلقاها أحد الموظفين.

حيث تلقى بعض موظفي فندق لاس فيجاس رسالة بريد إلكتروني في اليوم السابق للاغلاق، من المدير الإداري ورد فيها وفقا لنسخة حصلت عليها الصحيفة “إذا كنت تتلقى هذه الرسالة ، فقد تم تغيير عملك إلى حالة تسريح مؤقت”.

أما في نيويورك فقد ظل فندق ترامب في سنترال بارك مفتوحًا لكن الفندق حذر عملائه من أنه لا يمكن التنبؤ بما هو قادم ومع ذلك؛ يتوقع الفندق نقصًا كبيرًا في الإيرادات وفقًا لرسالة حصلت عليها الواشنطن بوست.

وحتى وقت متأخر من يوم الخميس تم تسريح 51 من موظفي فندق نيويورك، الذين يزيد عددهم عن 300 موظف، بينما كان العدد اكثر في فندق ترامب بواشنطن، حيث تم تسريح 160 عامل حيث انخفض معدل اشغال الغرف بالفندق إلي 5% وفقا للصحيفة.

ووفقا للتقرير تم اغلاق جميع المطاعم التابعة لشركة ترامب، في عدد من الولايات مثل ميامي وهونولولو وشيكاغو إما جزئيًا أو كليًا ، مما أدى إلى قطع مصدر رئيسي من الإيرادات.

وفي إطار ذلك؛ قالت كيمبرلي بنزا المتحدثة باسم منظمة ترامب في بيان: “تم إغلاق العديد من المنشآت المختلفة مؤقتًا نظرًا للتفويضات المحلية والولائية والفدرالية.”نحن ننتظر بفارغ الصبر اليوم الذي ينتهي فيه هذا الوباء ويمكن إعادة فتح مرافقنا ذات المستوى العالمي”.

يذكر أنه وفقًا لرئيس الجمعية الأمريكية للفنادق والإقامة أن صناعة الفنادق طلبت من إدارة ترامب ضخ كميات هائلة من المساعدات ، قائلة إن تأثير فيروس كورونا على صناعتهم كان أكبر من 11 سبتمبر والركود الكبير لعام 2008 مجتمعة.

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: