أخبار أميركااقتصاد

إدارة بايدن تفرض رسومًا جمركية على 6 دول ثم تعلقها مؤقتًا

فرضت إدارة الرئيس جو بايدن رسومًا جمركية نسبتها 25% على واردات قيمتها أكثر من ملياري دولار من 6 دول بسبب ضرائب تفرضها على الخدمات الرقمية، إلا أنها سرعان ما علّقت تلك الرسوم على الفور لإتاحة وقت لاستمرار المفاوضات الدولية بشأن الضرائب.

وبحسب وكالة “رويترز“، تضم تلك الدول كلا من إسبانيا وتركيا والهند والنمسا وبريطانيا وإيطاليا، حيث قال مكتب الممثل التجاري إنه سيفرض رسوم جمركية بنسبة 25% على سلع بريطانية تبلغ قيمتها حوالي 887 مليون دولار.

وتضم الرسوم الملابس والمعاطف والأحذية ومستحضرات التجميل، وعلى سلع بقيمة 386 مليون دولار من إيطاليا، بما في ذلك الملابس وحقائب اليد والعدسات البصرية.

وقالت مصلحة الجمارك إنها ستفرض رسومًا جمركية على بضائع بقيمة 323 مليون دولار من إسبانيا و 310 ملايين دولار من تركيا و 118 مليون دولار من الهند و 65 مليون دولار من النمسا.

كما خلص مكتب ممثلة التجارة إلى أن الضرائب الرقمية لتلك الدول تنطوي على تمييز ضد الشركات، بحسب شبكة “سي أن بي سي

ويرى متابعون أن الرسوم المحتملة، تهدف إلى مساواة مبالغ الضرائب الرقمية التي سيتم تحصيلها من الشركات الأمريكية بناءً على بيانات الاستيراد لعام 2019.

وتؤكد الخطوة التهديد بالرد بينما يستعد الزعماء الماليين في دول مجموعة السبع للاجتماع في لندن غدًا الجمعة وبعد غد السبت لبحث وضع المفاوضات الضريبية، بما يشمل الضرائب على كبرى شركات التكنولوجيا، وكذلك بحث مقترح أمريكي لفرض حد أدنى عالمي لضريبة الشركات.

ووفقًا لموقع “موني يو أي أس نيوز” قالت ممثلة التجارة كاثرين تاي إنها تركز على “إيجاد حل متعدد الأطراف” للضرائب الرقمية وغيرها من قضايا الضرائب الدولية وإنها ملتزمة بالتوصل إلى توافق من خلال منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ومفاوضات مجموعة العشرين.

كما تابعت: “تحركات اليوم تتيح وقتا لكي تواص تلك المفاوضات إحراز تقدم مع الحفاظ على خيار فرض رسوم جمركية بموجب البند 301 إذا لزم الأمر في المستقبل”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين