اقتصاداقتصاد أميركا وكندااقتصاد العالم العربي

أميركا توافق على صفقة محتملة بقيمة 15 مليار دولار للسعودية

واشنطن – وافقت وزارة الخارجية الأميركية, الجمعة, على صفقة محتملة قيمتها 15 مليار دولار لبيع للملكة العربية , بحسب ما قالت وزارة الدفاع الأميركية.

وذكر موقع “رويتر” أن الموافقة تفتح الطريق أمام السعودية لشراء 44 منصة إطلاق و360 صاروخا ومحطات تحكم وأجهزة رادار.

وقالت في بيان “الصفقة ستدعم الأمن القومي الأميركي ومصالح السياسة الخارجية وستدعم أمن السعودية ومنطقة الخليج في وجه التهديدات الإيرانية وغيرها من التهديدات الإقليمية”.

وتنتقد السعودية والولايات المتحدة بشدة ما تعتبرانه سلوكا عدائيا من إيران في .

وتملك إيران واحدا من أكبر برامج الصواريخ الباليستية في الشرق الأوسط وتعتبره إجراء دفاعيا ضروريا ضد وأعداء آخرين خاصة دول الخليج العربية وإسرائيل.

وتستخدم منظومة صواريخ ثاد لصد أي هجمات بصواريخ باليستية.

وذكرت قناة العربية الإخبارية, الخميس “أن المملكة اتفقت على شراء نظام إس-400 الروسي للدفاع الجوي وهو إعلان جاء خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان لروسيا”.

وتخضع مبيعات الأسلحة الأميركية للسعودية لتدقيق متزايد بسبب الحرب التي يخوضها تحالف تقوده السعودية في اليمن.

وتقصف الرياض وحلفاؤها الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن منذ سيطر الحوثيون على معظم شمال البلاد في 2015.

وتقول الرياض “إن التحالف يقاتل الإرهابيين ويدعم الحكومة الشرعية: لليمن، بينما يقول مفوض السامي لحقوق الإنسان “إن الضربات الجوية التي تقودها السعودية تتسبب في سقوط أغلب الضحايا المدنيين”.

وتعد شركة لوكهيد مارتن المتعاقد الرئيسي في نظام ثاد, وتلعب شركة ريثيون دورا مهما في نشر المنظومة.

ونشرت الولايات المتحدة منظومة ثاد في العام الجاري لردع أي هجوم بصواريخ قصيرة المدى من كوريا الشمالية.

ولاقى الإجراء انتقادات لاذعة من التي تقول إن أنظمة الرادار القوية في ثاد قد تتجسس على أنشطة في أراضيها.

المصدر: رويتر

تعليق
إعلان
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين