اقتصاد

أمريكا تدرس إدراج شركة صينية عملاقة ضمن القائمة التجارية السوداء

تدرس الإدارة الأمريكية وضع شركة “هيكفيجن” الصينية – الرائدة في تقديم منتجات وحلول أجهزة المراقبة- في قائمة تجارية سوداء للشركات التي ينبغي تقييد وصولها إلى التكنولوجيا الأمريكية.

وذكرت قناة “الحرة” الأمريكية أن الإدارة ستتخذ قرارًا بهذا الشأن خلال الأسابيع المقبلة.

وأكدت شركة “هيكفيجن” – التي تأسست عام 2001 – أنها “لعبت دورا نشطا في سوق الأمن والمراقبة”، وأن منتجاتها تمكن العملاء من تعقب الأشخاص في جميع أنحاء الصين من خلال خصائص الوجه أو الجسم أو المشية، وتساعد المسؤولين على مراقبة النشاطات غير الاعتيادية مثل قيام أشخاص بالركض فجأة أو تجمع حشود.

فيما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن إدارة ترامب، تستعد لحظر بيع التكنولوجيا الأمريكية، لشركة صينية هي أكبر صانع لتقنية المراقبة بالفيديو في العالم، في أحدث محاولة لكبح الطموح الاقتصادي العالمي لبكين، ذلك وفقًا لأشخاص مطلعين على الخطة.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، ستضع الخطوة شركة “Hikvision”، على قائمة الولايات المتحدة السوداء. وستكون هذه أيضًا المرة الأولى التي تعاقب فيها إدارة ترامب شركة صينية لدورها في المراقبة والاعتقال الجماعي لأقلية الإيجور، وهم أقلية عرقية مسلمة تعيش في الصين.

ومن المرجح أن تؤدى هذه الخطوة أيضًا إلى تأجيج التوترات التى تصاعدت فى ظل الحرب التجارية المتجددة للرئيس ترامب ضد الصين. وقام الرئيس الأمريكى، فى غضون أسبوعين، برفع التعريفة الجمركية على البضائع الصينية بقيمة 200 مليار دولار، وهدد بفرض الضرائب على جميع الواردات واتخذ خطوات لعرقلة عمل شركة هواوى العملاقة. فيما تعدهت الصين بالانتقام من الصناعات الأمريكية.

وكانت وزارة التجارة الأمريكية قد أضافت شركة “هواوي” الصينية يوم الخميس الماضي إلى قائمة سوداء بأسماء شركات يحظر عليها القيام بصفقات مع الشركات الأمريكية دون تصريح، قبل أن يتم تخفيف بعض القيود عليها لمدة ثلاثة أشهر.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين