أخبار أميركااقتصاد

أمريكا تتهم كوريا الشمالية باختراق مؤسسات مالية وسرقة مصارف وأفراد

اتهمت وزارة الأمريكية ثلاثة من مسؤولي المخابرات الكورية الشمالية، باختراق عشرات الشركات والمؤسسات المالية وسرقة 1.3 مليار من العملات المشفرة والعملات التقليدية من مصارف وأفراد.

وتأتي هذه القرصنة في إطار سعي الكوريين إلى السيطرة على الشركات الأمريكية وإحباط العقوبات، فضلا عن تمويل حكومة بشكل غير قانوني.

ونقلًا عن موقع “cnn“، فقد قال مساعد وزير العدل جون ديمرز في بيان: “الكوريون الشماليون هؤلاء يستخدمون لوحات مفاتيح بدلاً من الأسلحة لسرقة محفظات رقمية من العملات المشفرة بدلاً من المال النقدي، وهم كبار لصوص المصارف في العالم”.

وتابع ديميرز: “ببساطة، أصبح النظام عصابة إجرامية، تسخر موارد الدولة لسرقة مئات الملايين من الدولارات”.

وتعد هذه الاتهامات من أحدث جهود الحكومة لإظهار أن كوريا الشمالية قد انخرطت في جهود استمرت لسنوات لتقويض ومهاجمة المؤسسات في جميع أنحاء العالم وسرقة ملايين الدولارات، في الوقت الذي تكثف فيه البلاد وحلفاؤها جهودهم لكبح جماح طموحات بيونج يانج النووية”، وفقًا لشبكة “cnbc“.

قائمة المتهمين

وبحسب صحيفة “nytime” تضم قائمة المتهمين كلًا من جون تشانج هيوك، وكيم إيل، وبارك جين هيوك، الذي اتهمته وزارة العدل في عام 2018 بالمشاركة في القرصنة التي شلت شركة سوني، وكذلك هجوم “WannaCry” الإلكتروني على خدمة الصحة الوطنية البريطانية، وهجوم على البنك المركزي البنجلاديشي والمؤسسات المالية في جميع أنحاء العالم.

وإضافة إلى ذلك اتهم المدعون الفيدراليون غالب العمري، 37 عامًا، وهو مواطن مزدوج الجنسية من وكندا، بتنظيم شبكة من الأشخاص في تلك البلدان لغسل ملايين الدولارات التي حصلت عليها حكومة كوريا الشمالية من المتسللين.

تجسس إلكتروني

تطورات تزامنت مع كشف جهاز المخابرات الكوري الجنوبي، أول أمس الثلاثاء، أن كوريا الشمالية حاولت سرقة معلومات بخصوص ، المضاد لفيروس كورونا، عن طريق اختراق الشركة إلكترونيا، وفق موقع “arabicpost” نقلا عن نائب برلماني مطلع.

وزادت عمليات الإلكتروني التي تستهدف هيئات صحية وخبراء لقاحات وشركات أدوية خلال جائحة فيروس كورونا، مع تهافُت مجموعات قرصنة مدعومة من دول على اقتناص أحدث الأبحاث والمعلومات المتعلقة بالمرض.

يذكر أن كوريا الشمالية شهدت خلال السنوات الأخيرة توسعًا في قدرتها حول لدعم حكومتها ماليًا، على الرغم من أن الولايات المتحدة وحلفائها فرضوا عقوبات صارمة عليها.

وبحسب موقع “الحرة“، حسّنت كوريا الشمالية بشكل كبير قدرتها على سرقة العملات المشفرة مثل البيتكوين، والتي قد تتحدى جهود المسؤولين الأمريكيين لمعاقبة بيونج يانج.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين