أخبار أميركااقتصاد

أكبر شركة طاقة في تكساس تعلن إفلاسها بسبب العاصفة الثلجية

أعلنت شركة Brazos Electric Power بولاية تكساس عن إفلاسها، وذلك بعد أن تقدمت الشركة التي تعد أحد أكبر شركات الطاقة في الولاية بطلب إفلاس وحماية من الدائنين.

ووفقا لوكالة “بلومبرج” فقد أدى الصقيع وتساقط الثلوج بكثافة في تكساس إلى اضطرابات كبيرة في عمل شبكة الكهرباء بالولاية، مما حرم ملايين السكان من الكهرباء كليًا أو جزئيًا، بينما قامت شركات الطاقة القادرة على مواصلة العمل برفع الأسعار مما نتج عنه تلقى العديد من السكان فواتير كهرباء ضخمة.

وأكدت “بلومبرج” أن العاصفة الثلجية جعلت منظومة الطاقة في الولاية على وشك الانهيار التام لمدة 3 أو 4 أيام، وأجبرت تداعياتها شركة Brazos Electric Power على التماس الحماية في المحكمة من المقرضين، مشيرة إلى أن الشركة قدرت حجم أصولها والمطالبات بما يتراوح بين مليار و10 مليارات دولار.

ووفقًا لوكالة “رويترز” فإن شركة Brazos كانت واحدة من الشركات التي التزمت بتوفير الطاقة للشبكة ولم تتمكن من ذلك، وتحملت تكلفة شراء طاقة بديلة بأسعار عالية وتغطية رسوم الشركات الأخرى غير المدفوعة.

وتقدمت الشركة بطلب إعلان الإفلاس في محكمة اتحادية في هيوستن، مستشهدة بمشروع قانون متنازع عليه قيمته 1.8 مليار دولار من شركة تشغيل الشبكة بالولاية.

وتواجه العشرات من شركات مزودي خدمة الكهرباء بولاية تكساس رسومًا هائلة ناجمة عن العاصفة الثلجية التي ضربت الولاية الشهر الماضي.

فيما قال مسؤولون تنفيذيون إن تداعيات العاصفة تهدد المرافق ومسوقي الطاقة الذين يواجهون معًا مليارات الدولارات من الرسوم المتعلقة بانقطاع التيار الكهربائي.

وأوضحت “رويترز أن درجات الحرارة شديدة البرودة غير المعتادة تسببت في تدمير ما يقرب من نصف محطات توليد الكهرباء في تكساس في منتصف فبراير، مما ترك 4.3 مليون شخص بدون تدفئة أو إضاءة لعدة أيام، كما تسببت في انفجار أنابيب المياه التي أضرت بالمنازل والشركات.

وقال مشغل الشبكة بالولاية إن 2.1 مليار دولار من الفواتير الأولية لم يتم سدادها، مما يؤكد الضغط المالي الكبير على المرافق ومسوقي الطاقة. وقال مسؤولون تنفيذيون إن المزيد من مقدمي الخدمات سيرفضون على الأرجح الفواتير في الأيام المقبلة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين