اقتصاد

أزمة كورونا تهدد بتنامي معدل البطالة في أمريكا إلى 20%

هاجر العيادي

تسببت جائحة في أكبر أزمة وظائف في تاريخ الولايات المتحدة، والتي تمثلت في ارتفاع حاد لطلبات إعانة البطالة  خلال الفترة الماضية، كاشفةً عن رزمة تسريحات واسعة في كافة الولايات الأمريكية، مما يؤكد السرعة المرعبة التي دفعت بها الأزمة اقتصادات العالم إلى شفا الركود التام.

وفي هذا الصدد، حذر أحد كبار مستشاري البيت الأبيض، من أنه من غير المرجح أن ينخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى ما دون 10% قبل أن تتجه البلاد إلى الانتخابات في نوفمبر المقبل، وهو أحدث تحذير من أن تعافي الوظائف من أزمة فيروس كورونا سيظل بطيئًا.

نقطة انعطاف

وقال ، كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس دونالد ، لشبكة (سي إن إن)، الأحد، إن معدل البطالة للشهر المقبل قد يصل إلى 20%، لكن بعدها يمكن أن يبدأ في الانخفاض.

كما تابع هاسيت أن الاقتصاد قد يصل إلى “نقطة انعطاف” وربما يبدأ في الارتداد في الربع الثالث. وقال هاسيت: “البطالة ستكون شيئا ما يتراجع ببطء”.

وفي سياق متصل، سبق وأن علّقت الخبيرة الاقتصادية في مؤسسة “هاي فريكوينسي ايكونوميكس” البحثية قائلة “بينما يشرع الاقتصاد أبوابه ببطء، يتباطأ بدوره نسق تسريح العمال، ولكن من المرجح أن يبقى المستوى مرتفعا في الأسابيع المقبلة”.

كما يقول الخبير في “بانثيون ايكونوميكس” يان شيفردسون “نأمل أن يشهد شهر يونيو بداية انتعاش في وقت تبدأ ولايات باستئناف النشاط”، ولكن “ما زال الغموض سيّد الموقف لناحية تقدير مستوى إعادة التوظيف الذي ستنتهجه الشركات”.

إجراءات لانقاذ الإقتصاد

من جهته، يسعى ترامب من أجل إعادة انتخابه في نوفمبر المقبل. وقبل الجائحة، كان يعول على الاقتصاد القوي نسبيا لمساعدة حملته الانتخابية، لكنه الآن يواجه ركودا ومعدلات ، قدرها بعض خبراء الاقتصاد بضعف ما شهدته البلاد خلال أزمة 2009.

على صعيد آخر، أقر هاسيت بأنه حتى إن كانت الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات تتجه بقوة نحو إعادة فتح الاقتصاد، لن يعود أفراد الشعب لحياتهم الطبيعية بشكل كامل حتى يتوفر لديهم الشعور بالأمان، وهو ربما لن يحدث قبل توافر لقاح, ويمكن أن يكون هذا اللقاح جاهزا بحلول الشتاء فقط أو العام المقبل. فيما يسعى ترامب بقوة نحو إعادة فتح الشركات والكنائس وإعادة الحياة لطبيعتها.

تسريح وإعانة بطالة

وبدوره، حذر مكتب الميزانية في الكونجرس من أن انتعاش الوظائف سيكون بطيئا، وستظل البطالة عند 8.6% بحلول الربع الأخير من عام 2021.

وفي هذا السياق، أطلق كوفيد-19″ موجة ثانية من عمليات تسريح الموظفين في ، وتقدم ملايين الأمريكيين بطلبات للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي، ما يشير إلى أن الشهر الجاري سيكون شهرا آخر من شهور فقدان الوظائف.

وإضافة إلى ذلك، قالت وزارة العمل الأمريكية، الخميس الماضي، إن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة المُعدلة في ضوء العوامل الموسمية بلغت إجمالا 2.438 مليون في الأسبوع المنتهي في 16 مايو الجاري.

وجرى تعديل بيانات الأسبوع السابق بالخفض لتظهر تقديم 2.687 مليون طلب بدلا من2.981 مليون في السابق.

في الأثناء، توقع خبراء اقتصاد أن يبلغ إجمالي الطلبات 2.4 مليون في أحدث أسبوع.

يشار إلى أن إغلاق للبلاد في منتصف مارس الماضي لاحتواء انتشار مرض الجهاز التنفسي الناجم عن فيروس كورونا المستجد، تسبب في أسوأ بطالة منذ الكساد الكبير.

وإلى جانب ذلك ، تتراجع طلبات إعانة البطالة على نحو تدريجي منذ بلغت مستوى قياسيًا عند 6.867 مليون في الأسبوع المنتهي في 28 مارس الماضي.

وأظهرت بيانات معدلة نشرتها وزارة العمل الأمريكية هذا الأسبوع أن اقتصاد الولايات المتحدة فقد 20.537 مليون وظيفة، وهو رقم قياسي مرتفع، في أبريل الماضي.

أكبر أزمة وظائف

كما رفع مكتب إحصاءات العمل التابع للوزارة، والمسؤول عن تقرير التوظيف الشهري، خسائر وظائف مارس الماضي أيضا بما يظهر انخفاض الوظائف غير الزراعية 881 ألفا بدلا من 870 ألفا كما في التقدير السابق.

وتحول تفشي جائحة كورونا إلى أكبر أزمة وظائف في تاريخ الولايات المتحدة، تمثلت في ارتفاع حاد لطلبات إعانة البطالة الأمريكية خلال الأسابيع السبعة الماضية، كاشفة عن رزمة تسريحات واسعة في كافة الولايات الأمريكية.

مواجهة الأضرار

من جهة أخرى، أقر الأمريكي، الشهر الماضي، حزمة اقتصادية تصل لنحو 3 تريليونات دولار، لدعم الأفراد والشركات في مواجهة الأضرار الناجمة عن فيروس كورونا؛ كما وافق على زيادة إضافية تعادل 600 دولار لمتلقي إعانة البطالة، ليرتفع إجمالي الإعانة لـ 972 دولار أسبوعيًا لكل فرد.

من الواضح، وفق مراقبين أن عدد العاطلين عن العمل سيواصل ارتفاعه في أمريكا في ظل استمرار أزمة الوباء، فهل تبخرت أحلام ترامب بالبقاء في البيت الأبيض لولاية ثانية، باعتبار أن الاقتصاد يعتبر واحدًا من ركائز حملته الانتخابية؟

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: