رأي

هدايا ترامب وعطاياه لنتنياهو قبل الرحيل

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

ربما أدرك الرئيس الأمريكي دونالد أخيراً أنه لا محالة سيغادر مكتبه مرغماً، وسيتخلى عنه كارهاً، وأن محاولاته البقاء في البيت الأبيض قد باءت بالفشل، وأن الدعاوى التي رفعها أمام القضاء طعناً في نتائج الانتخابات، وتشكيكاً في مجرياتها قد رفضت بمجملها، وأن نتائج إعادة الفرز والعد قد أكدت خسارته وعززت فوز منافسه جوزيف بايدن، الذي اعترف بفوزه غالبية قادة دول العالم وحكام الولايات الأمريكية.

وزاد في يأسه وقنوطه أن قطاعاً كبيراً من مؤيديه في الحزب الجمهوري باتوا يعارضونه ويبتعدون عنه، ويطالبونه بالقبول بنتائج الانتخابات والاعتراف بالهزيمة وتهنئة منافسه، وتسهيل إجراءات التنصيب ونقل السلطات، للحفاظ على صورة الديمقراطية، وحماية نظامها الانتخابي الموروث.

إلا أن دونالد ترامب الذي سخّر فترة ولايته لخدمة وحمايتها، وتأييد صديقه المأزوم بنيامين ، فقدم لهم أسمى ما يتمنون، وأكثر مما كانوا يحلمون، يصر في الأيام القليلة المتبقية له في البيت الأبيض رئيساً، متمتعاً بكل صلاحياته وامتيازاته، أن يقدم للشعب الإسرائيلي أقصى ما يستطيع من خدمات، بحيث يكون منفذاً لرغباتهم، راعياً لمصالحهم، حريصاً عليهم، مضحياً من أجلهم.

كثيرةٌ هي الخدمات التي قدمها ترامب خلال فترة رئاسته، وفي الأيام القليلة التي سبقت الانتخابات الأمريكية، إلا أنني لا أود هنا تعدادها وسردها، فهي أكثر من أن يشملها مقالي هذا، ولكنني سأكتفي بعرض ما قام به لصالح إسرائيل بعد انتهاء الانتخابات، ويقينه أنه سيرحل وسيفارق، وسيفقد الصلاحيات ويحرم من الامتيازات.

استعجل ترامب الخطى وبادر إلى إصدار العديد من القرارات، التي بدا عليه صفة العجلة ومحاولة الاستدارك، ولعله قام ببعضها من تلقاء نفسه، وبدافعٍ من قناعاته الشخصية، لكنه قام بغيرها بتشجيعٍ وتحريضٍ من نتنياهو شخصياً، ومن مستشاريه اليهود ومواليهم، ومن أعضاء اللوبي الصهيوني وأصدقاء الدولة العبرية، الذين رأوا في صلاحيات ترامب الأخيرة فرصةً كبيرةً قد لا تعوض قريباً.

بغض النظر عن محاولات إنكار استقبال ولي العهد السعودي لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في حضرة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، فإن أغلب التقارير تؤكد أنه استقبله والتقاه، واجتمع به وبفريقه المرافق الأمني والعسكري الذين اصطحبهم معه، ومنهم رئيس الأمن القومي مائير بن شبات، ورئيس الموساد يوسي كوهين، والمستشار العسكري لنتنياهو.

وقبل ذلك أمر الرئيس الأمريكي بتسيير عددٍ من القاذفات الأمريكية العملاقة 52B، التي انطلقت من قواعدها في الولايات المتحدة نحو منطقة الشرق الأوسط، فيما بدا أنه تمهيدٌ فعلي لتنفيذ عملياتٍ ما، أمنية أو عسكرية، ضد أهدافٍ معينةٍ في منطقة الشرق الأوسط، لا يستبعد أبداً أن تكون في إيران أو أو لبنان، إلا أنها من المؤكد تخدم المشروع الإسرائيلي، وتتماشى مع الأهداف الإستراتيجية التي ترسمها الحكومة الإسرائيلية وتتطلع إليها.

لم ينس ترامب في لحظاته الأخيرة أن يلبي أمنية نتنياهو، ويستجيب إلى الطلب الإسرائيلي القديم والمتكرر دائماً، والذي عجزت عن تحقيقه كل الحكومات الإسرائيلية السابقة، على مدى عشرات السنوات الماضية، ولم يتجرأ أي رئيسٍ أمريكي أن يتخذ قراراً بشأنه، رغم الطلبات الإسرائيلية المتكررة والإلحاح المستمر، إلا أن دونالد ترامب كان الوحيد من بين الرؤساء الأمريكيين، الذي تجرأ وأصدر قراراً بالعفو عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد، وسمح له بالسفر إلى المحتلة، وقد بادر نتنياهو بعد أن قدم الشكر للرئيس ترامب، بالاتصال بجوناثان بولارد وزوجته، وأمل في استقبالهم في الأيام القليلة القادمة.

كما سمح الرئيس الأمريكي بتزويد إسرائيل بعددٍ من القاذفات الأمريكية العملاقة، F35، ونقل إليه مجموعة من بطاريات الباتريوت المتطورة، وزوده بعددٍ من القنابل الهجومية الإستراتيجية، التي ينفرد الجيش الأمريكي وحده بحيازتها، ووافق على تمرير حزمة مساعداتٍ عسكرية للجيش الإسرائيلي لتمكينه من مواجهة العجز الذي يواجهه بسبب التأخير الحادث في إقرار الميزانية الإسرائيلية، وبسبب تداعيات وباء الذي أثر على أداء الجيش وعطل جوانب مهمة من فعاليته.

أما زيارة وزير خارجيته مايك بومبيو الأخيرة إلى إسرائيل، التي زار فيها مستوطنة بساغوت بمدينة البيرة، وشرب فيها النبيذ من أحد معاملها، فقد رفعت الحجر الأمريكي عن منتجات المستوطنات الإسرائيلية، وأنهت التمييز بين منتجاتها والمنتجات الإسرائيلية الأخرى.

وتوقفت سلطات الجمارك الأمريكية عن وسم منتجات المستوطنات بوسمٍ خاصٍ يميزها، واكتفت بذكر بلد المنشأ والإنتاج، وهو الأمر الذي حاول قادة المستوطنات ومجالسها التوصل إليه، بعد الأضرار الكبيرة التي تسببت بها سياسة دول الاتحاد الأوروبي، التي رفضت الاعتراف بشرعية المستوطنات المشيدة في والضفة الغربية.

وقبيل وصول مايك بومبيو إلى فلسطين المحتلة، أصدرت الإدارة الأمريكية قراراً باستبدال مكان ميلاد المواطنين الأمريكيين الذين ولدوا في مدينة القدس، من القدس إلى إسرائيل، في دلالةٍ واضحةٍ إلى رفض الاعتراف بالوضع الخاص لمدينة القدس، والاعتراف بها جزءاً لا يتجزأ عن دولة “إسرائيل”، وذلك تأكيداً على قرارها السابق بالاعتراف بمدينة القدس الموحدة، عاصمةً أبدية لدولة “إسرائيل”.

ما زال في جعبة ترامب الكثير لنتنياهو وللدولة العبرية، فهو يطمح إلى ما هو أكثر وأخطر، وقد كان يأمل أن يواصل ما بدأه خلال سنواته الأربع الماضية، أما وقد خاب وخسر، فإنه قد ينفذ ما هو أجرأ وأخطر.

فلا زال أمامه حتى الآن أكثر من خمسين يوماً أخرى، يستطيع خلالها، وفق القانون وبموجب الصلاحيات الممنوحة له من الدستور الأمريكي، عمل ما هو أكثر وأخطر.

ولهذا فإن علينا أن نتهيأ لمفاجئاتٍ جديدةٍ، وقراراتٍ شاذةٍ، وأن نحذر وننتبه إلى خطورة نهاية عهده وخاتمة حكمه.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين