رأي

كيف ترى إسرائيل خطر تلقي ضربة نووية إيرانية؟

بقلم: مروان سمور

نشر مركز بيغن السادات للأبحاث الإستراتيجية، التابع لجامعة بار- إيلان الإسرائيلية، ورقة بحثية بتاريخ 10 سبتمبر 2019 باللغة الانجليزية، تحت عنوان: اليوم التالي لضربة نووية إيرانية، للباحث الإسرائيلي د. أوري نسيم ليفي.

يقول “ليفي” إن هناك الكثير من النقاش حول العالم حول كيفية منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، لكن القليل من الهيئات الدولية، إن وجدت، تتعامل مع مسألة كيفية الاستعداد لليوم الذي تحقق فيه إيران مثل هذه القدرات، إذا لم يكن ذلك اليوم قد حل بالفعل.

وفي بداية التقرير يتناول “ليفي” “تعريف المشكلة” بأن الصراع الجيوسياسي في الشرق الأوسط بين إيران (إما بشكل مباشر أو بالوكالة) وخصومها الإقليميين هو معركة للسيطرة، وليس معركة تدمير.

ويقول إن رغبة إيران في الحصول على سلاح نووي لا تدور حول التدمير المحتمل لإسرائيل، على الرغم من أن المرء قد يستنتج بشكل معقول خلاف ذلك من تصريحاتهم العامة. فهدفهم المركزي، بدلاً من ذلك، هو جعل النظام محصنًا من الهجمات الخارجية، بينما يواصل سعيه الدؤوب للهيمنة الإقليمية، وينشر رسالة طهران في جميع أنحاء العالم.

ويضيف: مع ذلك، لا شك في أن إسرائيل يجب أن تعد نفسها لاحتمال وجود إيران نووية. حيث تتمتع إسرائيل بقدرات تكنولوجية بارزة، وهي مبتكر في الصناعات العسكرية والمدنية عالية التقنية، ولديها – من خلال تاريخها الطويل في التعامل مع التهديد العسكري- قدرات عسكرية ممتازة وفهم أساسي للاحتياجات الأمنية.

وبالتالي فإن إسرائيل قادرة على أن تكون رائدة على مستوى العالم في مجال التأهب للدفاع النووي.

ومن المؤكد أن العالم النووي خطير للغاية بالفعل، حيث تُجرى أنشطة نووية واسعة النطاق في جميع أنحاء العالم، والحوادث الخطيرة لا تتوقف عند خطوط الحدود الوطنية- فالحوادث في تشرنوبل وفوكوشيما، على سبيل المثال، تنشر المواد المشعة على نطاق واسع.

ويزداد الامر خطورة إذا علمنا أن هناك أكثر من 10000 رأس نووي منتشر في جميع أنحاء العالم، وأن هناك أكثر من 51 جهازًا نوويًا تم فقدها بالكامل، ولم يُعرف مكان وجودها حتى الآن.

ويجب أن نعلم أيضًا أن هناك أكثر من 2200 حادث نووي قد وقع بالفعل؛ وأن المتوسط العالمي للحوادث النووية هو اثنان كل شهر.

وسبق أن اندلع حريق على متن الغواصة النووية الروسية AS-12 Losharic، مما أسفر عن مقتل 14 شخصًا – وهي أسوأ خسارة في الأرواح على متن غواصة روسية منذ أكثر من عقد. واتهمت وسائل الإعلام الروسية حكومة بوتين بالتستر على تفاصيل كثيرة عن الحادث.

وتحت عنوان: “سياسة النعامة تؤدي إلى المخاطرة والضعف” ذكر “ليفي” أن السلاح النووي في حالة تعريفه فإنه أداة للعدوان العسكري. وإذا كان موجودًا، فيمكن استخدامه، حتى لو كان احتمال استخدامه ضئيلًا.

وأضاف أنه إذا تم إنشاء مثل هذا السلاح من قبل إيران، فسيتعين على الجبهة الداخلية الإسرائيلية تغيير مستوى استعدادها بشكل كبير، وإنشاء برامج جديدة تستند إلى تحليل شامل وحديث.

وقد تؤدي سياسة النعامة في بعض البلدان إلى كارثة. وقد بلغت إخفاقات هذه السياسة بشكل غير مسبوق في حادثتي تشرنوبل وفوكوشيما، فقد ارتد صداهما الهائل إلى جميع أرجاء العالم بسبب فشل وسوء الإدارة.

وأهم الأشياء التي يجب إدراكها أولًا أن انفجار قنبلة نووية بالحجم المعتاد في مدينة وسط إسرائيل لن يكون نهاية العالم، ولن يؤدي إلى مستقبل ما بعد المروع. على الرغم من أنها ستكون ضربة موجعة ومن المرجح أن تتسبب في سقوط عشرات الآلاف من الضحايا.

ووفقًا للخبراء، فمن الممكن أن يُقتل فقط 1000 مدني إسرائيلي. وأن العوامل التي تؤثر على عدد الضحايا ستشمل ما إذا كان الهجوم قد حدث أثناء النهار أو الليل، والساعة المحددة، سواء حدث خلال عطلة نهاية الأسبوع، وكيف كان الطقس، وما إلى ذلك.

ويتابع: يقول حساب للدكتور يهوشوا سوكول، رئيس المنتدى الأكاديمي للتوعية النووية (AFNA)، إنه إذا سقطت 80 قنبلة ذرية على إسرائيل، فإن أقل من 10% من السكان سيصابون و300.000 فقط سيكون عدد الضحايا. وأنه لن يرتفع عدد الضحايا بالتوازي مع عدد القنابل.

ما يعنيه هذا هو أن سيناريو الضربة النووية ليس مناورة عسكرية نهائية، فالكثير منا يفكر في الصور الدرامية لهيروشيما وناجازاكي بعد هجوم نووي- صور الأراضي المتفحمة تمتد لأميال. هذه الصور لا تنطبق على مدن اليوم.

كانت المدن اليابانية في عام 1945 مزدحمة بمناظر حضرية تتكون من طابق أو طابقين من الخشب والورق. التهمتها النيران الناتجة عن حرارة الإنفجارات. ونتجت الغالبية العظمى من الضحايا عن الحرائق الهائلة التي اندلعت في جميع أنحاء المدن اليابانية لأيام متتالية، وأيضا من الحطام المتطاير من المنازل الخشبية الهشة.

لكن مدن اليوم مختلفة جدًا، لاسيما في إسرائيل، حيث تعد مدنها من أحدث المدن الحضرية حول العالم، ويعيش فيها 93% من سكان الدولة.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين