مقالات

شَذْرَات- وقفات مع الكورونا (3).. الطمع والجشع

بقلم: معن الحسيني

يقول الدكتور “إن القول بنقص الموارد على كوكب الأرض كلام فارغ! فمشكلة هذا الكوكب هي والجشع والأنانية”.

وقد جاء هذا الفيروس مصدقًا لهذا القول معريًا الإنسانية وكاشفًا ما وصلت إليه من حضيض .

وإن كنا لا نلوم من نزعم أنهم من أتباع الحضارة المادية، فلا أخال أننا قد نجد مبررًا لما رأيناه من أفعال من يُحسبون على أهل الإيمان والروحانيات، وقد رفع أحدهم لفافة ورق الحمام التي اشتراها من السوق التجاري وكأنه ظفر بالجائزة الكبرى، أو تلك التي ابتاعت كمية من الطعام قد تكفي يأجوج ومأجوج لو حلوا ضيوفًا عليها.

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ﷺ: “تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة، إنْ أًعطِي رضي، وإن لم يُعطَ لم يرضَ”. رواه البخاري. والخميصة والخميلة نوعان من الأقمشة.

وقد ساد من كانوا قبلنا العالم عندما عرفوا أن لهم في هذه الدنيا رزقًا مقسومًا، فكان عيشهم كفافًا، ما همهم إلا طاعة خالقهم، وإعمار أرضه، والسعي في حاجة إخوانهم.

ومن يقرأ التاريخ يعرف أن ما من دولة عربية أو إسلامية في الشرق أو الغرب وصلت إلى درجة الانحطاط ثم الاندثار، إلا وقد كان فشا فيها حب الدنيا.

فعن عمرو بن عوف أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “والله ما أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تُبْسَط عليكم الدنيا كما بُسِطت على من كان قبلكم، فتنافَسوها كما تنافسُوها، وتهلككم كما أهلكتهم”.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: