مقالات

حكايتي مع عباس العقاد

بقلم/ منير عتيبة

الذين لا يقرأون، أو لا يحبون القراءة، لا يعلمون أن القراءة عملية صعبة تحتاج قدرة نفسية كبيرة، بل وتحتاج جرأة عقلية وروحية أيضا، وليست مجرد عملية تسلية أو إزجاء وقت فراغ بسيطة.

أذكر أنني كنت في الصف السادس الإبتدائي عندما اقتنيت أول كتاب في حياتي، كنت أشتري “لب أسمر” من دكان عم أسعد البقال، قطع غلاف كتاب ليصنع منه قرطاسا، قرأت عنوان الكتاب على غلافه الداخلى “عبقرية عمر.. عباس محمود العقاد”، قلت لعم أسعد: بكم تبيع هذا الكتاب؟. سألنى: ماذا ستفعل به؟. قلت: سأقرؤه. قال: إن كنت ستقرؤه حقا فهو لك بدون فلوس!

عباس محمود العقاد

قرأت الكتاب كله فى أيام، واستمتعت به، وأصبح عباس محمود العقاد كاتبي المفضل في ذلك الوقت، ولم أكن أعرف أن هذا الكتاب الذى كان مقررا على طلبة الثانوية العامة يعذبهم بصعوبته، ولم أكن أعرف أن العقاد هو أشهر كاتب مصري حصل على شائعة إن كتاباته صعبة وعسيرة الفهم!

في عامي الجامعي الأول ملأت حقيبة رياضية ماركة (أسكوت) بالكتب التي كنت قد اقتنيتها خلال المرحلة الثانوية من مصروفي، وهي الكتب التي قررت أنني لن أعيد قراءتها مرة ثانية، وأنني غالبا لن أحتاج للعودة إليها بأي شكل من الأشكال، بعت كل هذه الكتب في شارع (النبي دانيال) أشهر شوارع الإسكندرية (مصر) تخصصا فى بيع الكتب المستعملة، وحصلت على مبلغ عشرة جنيهات، أضفت إليها جنيهين من جيبي واشتريت كتابا واحدا هو “قصة الفلسفة” للمؤرخ “ول ديورانت”.. وفي طريقي إلى بيتي قابلت صديقا كان يدرس الحقوق وقتها، شاهد معى الكتاب فهاجمني بشدة لأننى أنفق نقودي في كتاب عن الفلسفة التي يمكن أن تؤدى بي إلى الكفر، جادلته وجادلني، وظل كل منا على موقفه، قرأت الكتاب بيقظة أكبر من المعتاد حتى لا يؤدى بى الكتاب إلى الكفر(!)، وحتى هذه الفترة من عمري لم أكن قد استغرقت أو استمتعت بكتاب أو اشتغل عقلى بسبب كتاب مثل كتاب قصة الفلسفة الذي أخذت أعيره لأصدقائي وأرشحه لهم، فهو يقدم بأسلوب أدبي رائق أهم الفلاسفة في التاريخ وأفكارهم الأساسية.

بعد تخرجي في جامعة الإسكندرية بسنوات قليلة، وفى أواخر التسعينيات من القرن الماضي افتتحت أنا وصديقى الإعلامى الكبير حسام عبد القادر دار نشر اسمها “الصديقان” تخصصت فى نشر الكتب الثقافية، وكنت أقرأ كل الكتب التي تنشرها الدار قبل نشرها، إلا كتابا واحدا نشرناه لصالح فرع ثقافة الإسكندرية، ولم أجرؤ على قراءته، كان الكتاب مجموعة قصصية للأديب محمد حافظ رجب، واسمه (رقصات مرحة لبغال البلدية) وكان من يشرفون على نشر الكتاب يقولون إن محمد حافظ رجب من أهم كتاب القصة العربية المجددين في القرن العشرين، وإن يوسف إدريس ونجيب محفوظ وإبراهيم أصلان وغيرهم تأثروا بكتاباته، لكنه لم ينتشر جماهيريا لأن كتاباته صعبة جدا، ربما هو نفسه لا يفهم بعضها! فخفت أن أقرأ المجموعة القصصية ولا أفهمها فأتهم نفسى بالغباء. لكننى بعد فترة تجرأت وقرأت المجموعة، واستوعبتها ببساطة، وأعجبتنى جدا، وبعد سنوات أصبحت صديقا مقربا للمبدع الكبير محمد حافظ رجب الذى يخسر كثيرا من لم يقرأ له.

فهل لو كنت أعلم أن عباس محمود العقاد صاحب ماركة مسجلة (صعب جدا) كنت سأقرأ له عبقرية عمر وأنا فى الصف السادس الابتدائي، ثم أقرأ معظم كتبه بعد ذلك بل وأكتب عن بعضها؟ ربما يكون الجهل هنا (الجهل بالشائعة التى آذت العقاد) نعمة كبيرة تعطي القارئ جرأة على القراءة من دون أن يعرف كم هو جرئ!

وهل لو كنت أخشى أن أكفر بالله وبدينى كنت سأقرأ قصة الفلسفة؟ عبارة واحدة هي التى جعلتنى جريئا في ذلك اليوم، قلت لصديقى الحقوقى: إذا كنتُ قوى الإيمان فلا شيء سيجعلنى أكفر، وإذا كان إيماني ضعيفا لدرجة أن قراءة كتاب يمكن أن تهزه أو تنفيه فلا خير في هذا الإيمان، وإذا كان إيماني لا يثبت لحديث القلب والعقل معا فلا خير فيه أيضاً!.. فهل الثقة الزائدة بالنفس وقدراتها تعطي للقارئ جرأة يمكن ألا يملكها غيره؟

ولو لم أفكر هكذا: محمد حافظ رجب مجدد، تأثر به الكبار، فسأخسر كمبدع إن لم أقرؤه؟ وكيف تنشر كتابا لم تقرؤه عيب عليك؟ وكيف لا تقرأ لواحد من أهم كتاب العرب وهو فى الوقت ذاته ابن مدينتك الإسكندرية عيب عليك؟ وكيف لا تثق فى نفسك إلى درجة أن تخشى قراءة مجموعة من القصص بعد كل ما قرأت وكتبت؟.. فهل تأنيب الذات، والنعرة السكندرية (!) والرغبة فى المعرفة هي ما أعطت القارئ جرأة ليقرأ محمد حافظ رجب؟

إننا نخسر كثيرا بالخوف، وبتصديق شائعات لم نجرب صحتها بأنفسنا، وبعدم الثقة بقدراتنا العقلية والنفسية، نخسر ثقتنا بذواتنا، وبالتالى نخسر القدرة على اقتحام عالم من المعرفة والمتعة العقلية والروحية والوجدانية لن تدعونا إلى الدخول إليه إلا جرأتنا على القراءة.. فلنتقدم!

الوسوم

اعلان

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock