رأي

حكايات السوشيال- الوظيفة “محقق أمنيات”

بقلم: د. أحمد اليوسفي

آدم وميغن، كنديان عملا كمعلمين للغة الإنجليزية بكوريا الجنوبية، وتعارفا وأحبّا بعضهما هناك، ثم تزوجا.

وبعد شهر أتى ما فاجأهما.. فقد تم اكتشاف إصابة ميغن بالسرطان، وتبين أنها في مرحلة متأخرة.

رغم رفض الأطباء كان آدم يتسلل لغرفة ميغن، فقط ليكون بالقرب منها، لكنها لم تعش طويلًا، وتوفيت مباشرة.

كان لدى ميغن لائحة تتكون من 30 أمنية حرصت على أن تحققها، ولم تستطع إكمال تحقيقها كون الموت كان أسرع.

رفض آدم أن تنتهى أمنيات ميغن برحيلها، فعمل جاهدًا على أن يحقق أمنياتها

آدم حقق 10 أمنيات حتى الآن

كان من ضمن أمنياتها أن تزور 5 دول، وأن تُشارك بمارثونين، و تقرأ كل سنة 12 كتاب، وتقضي 100 ساعة عمل كمتطوعة، وغيرها من الأمنيات.

تمنت ميغن أن تحصل على الدكتوراة، ومؤخرًا احتفل آدم بحصوله على البكالوريوس، وبدأ بعده مشوار الدراسات العليا ليحقق أمنيتها

عند سؤال آدم: ما هي وظيفتك؟

يجيب مباشرة: وظيفتي هي تحقيق أمنيات ميغن، ولا شيء غير ذلك.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين