رأي

اللهُمَّ إنَّكَ تعلمُ حُبَّنَا للسودانِ فلا تُخَيِّبْ فراستَنَا فيه

بقلم د.

حَبَسَ ُ أنفاسَنا وَوَتَّرَ أعصابَنا، وضاعفَ قَلقُنا عليه نبضَ قلوبِنا، وأشغلنا خشيةً عليه وخوفًا من موقفه، إذ شدتنا إليه الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي مايك ، الذي أسرع الخطى إلى السودان بعد طول انقطاع، وشديد خصومة، وخشونة معاملة، وقسوة عقاب، وظلم حصار، وكثير تهديدٍ، وكله أمل أن يستغل حاجة السودان وضعفه، وأن يساومه على اقتصاده واستقراره، ويرغمه على الاعتراف بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها، وقد وصل إليه من الأرض المحتلة بصورةٍ مباشرةً، ليسبق الاعتراف بالتطبيع، والسلام بالعلاقات، والمصالحة بالملاحة والخطوط المباشرة.

صدم السودان وزير الخارجية الأمريكي، وفاجأ الجميع بموقفه الذي كان يتوقع نقيضه، إذ خيب رئيس حكومته الانتقالية أمله، ورد طلبه ورفض أمره، وأعلن بدبلوماسيةٍ سودانيةٍ مقبولةٍ أنه لا يقايض رفع العقوبات المفروضة على بلاده، وإزالة اسمه من قوائم الإرهاب، بالاعتراف بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها، وأصر على فصل الملفات وعدم ربطها ببعضها.

وأكد له أن حكومته الانتقالية غير مخولة دستورياً بالنظر في هذه المسألة، التي يتطلب البت فيها حكومة مستقرة ومنتخبة ديمقراطياً، وهو ما لا يمكن الخوض فيه قبل الانتهاء من المرحلة الانتقالية، والاتفاق على الدستور الجديد، وإجراء انتخاباتٍ حرةٍ نزيهةٍ، تقود إلى تشكيل حكومةٍ مدنيةٍ منتخبةٍ، تعبر عن إرادة الشعب وتتحدث باسمه.

هل أن هذا الرد الذي جاء على لسان رئيس الحكومة السودانية الانتقالية، لرئيس الدبلوماسية الأمريكية، ولرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين الذي كان ينتظر بشغفٍ كبيرٍ، ويمني نفسه بخبرٍ سارٍ، يعبر عن حقيقة الموقف السوداني، ويترجم حقيقة سياسته الجديدة تجاه والقضايا العربية المختلفة، خاصةً بعد أن التقى رئيس المجلس العسكري الانتقالي ، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية في أوغندا، واتفقا على فتح الأجواء السودانية أمام الطيران وحركة الملاحة الإسرائيلية، وهو ما تم بالفعل بعد ذلك، رغم محاولات الإنكار الواهية، والتصريحات النافية الضعيفة.

ينتاب الكثير من المراهنين على السودان الجديد الشك من صدقية موقفهم، ويشعرون بقلقٍ شديدٍ أن ما تم إعلانه يخالف كثيراً ما يتم في السر والخفاء، خاصةً أن لقاءً منفرداً قد جمع البرهان مع بومبيو، حيث أبدى رئيس المجلس الانتقالي مرونةً في الموقف، واستجابةً إلى المطلب، وميلاً واضحاً نحو دولة العربية المتحدة، التي لها دور كبير في رسم السياسة السودانية الجديدة، وإعادة تنظيم وهيكلة أجهزتها الرسمية، الأمنية والسياسة والإدارية، على أمل الوفاء بوعودٍ قد قطعت، وتنفيذ مشاريع قد أقرت، والتعهد بتسهيل حصول السودان على استثماراتٍ وقروضٍ وهباتٍ دوليةٍ، والعمل على إقناع الإدارة الأمريكية لتغيير سياستها التي اتبعتها مع السودان خلال العقود الثلاثة الماضية.

ندرك أن السودان قد تغير وتبدل، وأنه لم يعد هو سودان اللاءات العربية الثلاثة العتيدة، ولا سودان الحركة الإسلامية أو القومية العربية، ولا خرطوم الثوابت والمبادئ، ولا السودان الحر القرار والمستقل الإرادة، بل غدا سودان المحاور والأفلاك، ورهين السياسات والإملاءات، وتبع الأقوياء والأثرياء، وسودان المصالح والمنافع والحرية والتغيير، الذي يهتم بشؤونه، ويسعى لتحسين أوضاعه والخروج من أزماته، والنهوض بشعبه، والتخلص من مشاكله، والانعتاق من ربقة العقوبات وهوان القوائم السوداء، وإنهاء نزاعاته من الجيران، وضبط الحدود معهم، فضلاً عن ضرورة التوصل إلى اتفاقٍ مرضٍ مع أثيوبيا ومصر حول سد النهضة.

وندرك أن السودان يعيش ضائقةً اقتصادية كبرى، ويعاني من حصارٍ خانقٍ، ويشكو من سوء السمعة، ويتعرض لضغوطاتٍ كبيرة لتسليم قادة النظام السابق، ومطلوبٌ منه تسوية ملفات تفجيرات نيروبي ودار السلامة، والمدمرة الأمريكية يو أس اس كول، والتعويض عن ضحايا الانفجارات الثلاثة، سواء كانوا من الجنسية الأمريكية أو غيرها، فضلاً عن تقديم ملفاتٍ أمنيةٍ كاملةٍ عن أنشطة القاعدة وعلاقات أسامة بن لادن القديمة، والتسهيلات التي كانت معطاة لقوى المقاومة الفلسطينية، وتحديداً لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، وعلاقات السودان السابقة مع الجمهورية الإسلامية في إيران، وأنشطته الأمنية والعسكرية مع الحرس الإيراني، ومقراته ومستودعاته ومخازنه ومصانعه القديمة، وممراته التي كان يسلكها والوسائل التي كان يستخدمها في تهريب السلاح وتزويد المقاومة الفلسطينية بها.

سيكون السودان إن خنع وركع واستسلم وخضع للإدارة الأمريكية وإسرائيل، ملزماً بدفع فاتورة كبيرة مفتوحةٍ لا تنتهي، والالتزام بتعهداتٍ مهينةٍ، والقيام بمهامٍ غيرمقبولة، والاستمرار في أعمال السخرة وحروب المرتزقة، وسيجد نفسه غارقاً في المستنقع الأمريكي الذي سيجرده من كل شئ، وسيجبره على القيام بكل ما هو غريب ومستنكر، مما كان يرفضه السودان ويعارضه،  ومما يأباه شعبه الحر وأهله الكرام.

فلا يظنن أحدٌ من رعيل السودان الجديد أن استقلاله في الاعتراف بإسرائيل، وأن استقراره بتطبيع العلاقات معها، وأن انتعاش اقتصاده بالتبادل التجاري معها، فهذا لعمري لا يكون أبداً مع الكيان مغتصب الأرض ومحتل البلاد، ومشرد الشعب وقاتل الأبناء، الحالم بالتوسع والآمل بالتمدد.

فهل يدرك السودانيون المنزلق الخطر الذي يقودونه إليه، والمصير المجهول الذي يدفعونه إليه، أم تراهم يقفون ويفكرون، ويتدبرون ويدركون أن كرامتهم هي في التمسك بثوابت آبائهم وموروث أجدادهم، وأن عزتهم هي في الحفاظ على قيمهم ومبادئهم.

وعهدنا بالسودان الذي يحب أنه عربي الوجه والقلب، مسلمٌ في عقيدته، ربانيٌ في مبادئه، سيدٌ في نفسه، حرٌ في رأيه، أصيلٌ في موقفه، ذاك هو السودان الذي نعرف ونحب، فلا يخيبن أبناؤه الجدد بخطيئتهم أمالنا، ولا يذهبوا بهم رجاءنا، ولا يحزنوا بالتطبيع والاعتراف قلوبنا ويفجعوا نفوسنا.

أرجو ممن يرغب في الرد أو التعليق على المقال المرسل، أن يراسلني على العنوان:

[email protected]

أو على صفحتي الخاصة على الفيس بوك وهي:

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

شاكرًا لكل من أحب التعليق أو التعقيب، تأييدًا أو نقدًا، استحسانًا أو اعتراضًا، آملاً أن تكون التعليقات ضمن الموضوع.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين