رأي

أذربيجان وأرمينيا.. ميزان القوى وشبكة التحالفات

بقلم: مروان سمور

أخيرًا هدأت الأحداث في إقليم “” بعد ان تسارعت وتيرتها عسكريًا منذ أسابيع بين الطرفين المتنازعين، وأذربيجان.

لكن، عملياً، يشهد الإقليم حرباً على نار هادئة منذ عام 1988، على الرغم من اتفاقية وقف إطلاق النار التي وقّعها الطرفان عام 1994، بعد سيطرة الأرمن على الإقليم.

وأثار القتال المتجدّد بين أرمينيا وأذربيجان في إقليم “قره باغ”، تساؤلات بشأن حجم القوات المسلحة للطرفين والتوازن العسكري بينهما، لاسيما بعدما أفادت معلومات بدور إقليمي لدول داعمة لكلا البلدين، علماً بأن الجانبين شريكان لحلف شمال الأطلسي.

على ميزان القدرات العسكرية، تأرجحت الكفة بين الدولتين في مقارنة القدرات. وأصدر موقع “غلوبال فاير باور”، المتخصص في الشؤون الدولية العسكرية تقريراً للمقارنة بين وأرمينيا عسكريا، وجاء التقرير على النحو التالي:

المساحة والسكان: تبلغ المساحة الكلّية لأذربيجان 86.6 ألف كيلومتر مربع، فيما لا تتخطى مساحة أرمينيا 30 ألف كيلومتر مربع. ويقدّر عدد الأذربيجانيين 10 ملايين نسمة، فيما يبلغ عدد الأرمن 3 ملايين نسمة .

أما إقليم “ناغورنو قره باغ” فيبلغ عدد سكانه 145 ألفاً، وتمثّل الأصول الأرمينية لمجمل سكانه ما نسبته 95 في المئة. ويقع الإقليم على مساحة تبلغ 4800 كيلومتر مربع .

وحول عدد المقاتلين في الخدمة العسكرية: يصل عدد المقالتين في جيش أذربيجان 3.781.760 ملايين مقاتل، ويصل إلى سن التجنيد سنويًا 151 ألف شخص.

بينما يصل عدد المقاتلين في جيش أرمينيا 1.396.726 مليون مقاتل، ويتجاوز عدد من يصلون إلى سن التجنيد فيها 44 ألف شخص سنويا.

وأيضًا يضم جيش أذربيجان 300 ألف جندي، بينهم 126 ألف جندي عامل، والباقي قوات احتياطية، وفي المقابل يضم جيش أرمينيا 200 ألف جندي، بينهم 45 ألف جندي عامل.

وفي عدد المطارات والموانئ: يوجد في أذربيجان 37 مطارًا وأسطولًا تجاريًا مكونًا من 313 سفينة وميناء، أما أرمينيا فيوجد بها 11 مطارًا وليس لها موانئ بحرية.

ونظراً إلى موقع أرمينيا على الخريطة، فهي لا تملك أي أسطول بحري لكونها دولة حبيسة تحدّها جورجيا شمالاً وأذربيجان شرقاً، وإيران جنوباً وتركيا غرباً.

وفي التصنيف العالمي: يحتل جيش أذربيجان المرتبة 64 عالميًا، بينما يحتل جيش أرمينيا المرتبة رقم 111 بين أقوى 138 جيشًا في العالم، وتمتلك ترسانة أسلحة معظمها روسية وتعود للحقبة السوفيتية، علما بأن أغلب الأسلحة التي قامت باستيرادها منذ عام 2010 روسية الصنع.

وفي ميزانية الدفاع: فتبلع ميزانية دفاع أذربيجان حوالي 2.8 مليار دولار، أما ميزانية دفاع أرمينيا فتصل لحوالي 1.4 مليار دولار.

وفي القوات الجوية: تتكون القوات الجوية الأذربيجانية من 147 طائرة بينها 17 مقاتلة و12 طائرة هجومية وطائرة نقل عسكري و29 طائرة تدريب، إضافة إلى 88 مروحية بينها 17 مروحية هجومية.

أما القوات الجوية الأرمينية فتتكون من 64 طائرة بينها 9 طائرات هجومية و3 طائرات نقل عسكري و13 طائرة تدريب، إضافة إلى 37 مروحية بينها 20 مروحية هجومية.

وفي عدد الدبابات والمدرعات والصواريخ: يمتلك 570 دبابة و1451 ومركبة مدرعة و187 مدفع ذاتي الحركة و227 مدفع ميداني و162 راجمة صواريخ، بينما يمتلك 110 دبابة و748 ومركبة مدرعة و38 مدفع ذاتي الحركة و150 مدفع ميداني و86 راجمة صواريخ.

وفي الأسطول البحري: تمتلك أذربيجان 31 سفينة حربية متنوعة بينها 4 غواصات وفرقاطة واحدة و13 سفينة دورية و7 كاسحات ألغام، اما أرمينيا فلا تمتلك أساطيل بحرية.

أما من جهة الحلفاء والداعمين العسكريين: فأذربيجان حليفتها المعلنة وأسلحتها تأتي من تركيا وروسيا وإسرائيل، أما أرمينيا فحليفتها المعلنة وفرنسا والغير معلنة إيران، وتأتي أسلحتها من روسيا في المقام الأول ثم من فرنسا وإسرائيل.

وفي هذا الإطار، كان قد أعلن وزير الدفاع الأذربيجاني “ذاكر حسنوف” في عام 2018 أن جيش بلاده يتفوّق على نظيره الأرميني “من حيث الاستعداد القتالي، والحماس، والوضع النفسي والأخلاقي، والمهنية”.

وأضاف: “في السنوات الأخيرة زادت إمكاناتنا العسكرية بشكل كبير، وتبدّل التوازن العسكري بين أرمينيا وأذربيجان بشكل كبير لمصلحتنا”، وفق موقع “ريبورت” الأذربيجاني.

من جهة ثانية، قال رئيس الوزراء الأرميني “نيكول باشينيان” في الشهر الماضي، إن القوات المسلحة لبلاده “لم تُظهِر كفاءة قتالية عالية خلال الاشتباكات الأخيرة فحسب، بل أعادت التأكيد على مكانة الجيش الأكثر كفاءةً وذكاءً في المنطقة”.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين