فن وثقافة

وفاة مؤلف النشيد الوطني المغربي  ..الشاعر علي الصقلي عن 86 عاما

توفي أمس الاثنين 5 نوفمبر،  في العاصمة المغربية الرباط ، الشاعر والأديب المغربي البارز علي الصقلي الحسيني، عن 86 عاما، بعد رحلة حافلة في الأدب، أبرزها تاليف النشيد الوطني المغربي، أو “النشيد الشريف” كما يطلق عليه.

ويعتبر الصقلي من الأدباء البارزين، حيث تقلد عدة مناصب أدبية وإدارية ورسمية في الدولة، من بينها منصب بالديوان الملكي عقب استقلال المغرب، كما شغل مستشارًا بوزارة الخارجية.

تلقى الصقلي تعليمه بجامعة القرويين في فاس، حيث حصل على الإجازة في الأدب سنة 1951، وبرز في بلاده، كأديب وأكاديمي، وتقلد عدة وظائف، بجانب إنتاجه الأدبي، واهتمامه بتأليف دواوين شعرية للأطفال.

وتولى الصقلي الحسيني العديد من الوظائف، حيث عمل مستشارا ثقافيا بوزارة الخارجية وأستاذا ملحقا بكلية الآداب والعلوم ثم مفتشا عاما بوزارة التربية الوطنية..

ألف الراحل، عشرات الكتب والسلاسل والروايات والدواوين الشعرية، كما اهتم بالكتابة للأطفال وبالتأليف المدرسي له.

وخلال مسيرته، نال الصقلي جائزة المغرب عن مؤلفه “المعركة الكبرى”، وحاز على جائزة الملك فيصل العالمية في الآداب سنة 1991 في أدب الأطفال، مشاركة مع أحمد نجيب وعبد التواب يوسف.

وخلف الراحل أعمالا ً أدبية غزيرة من بينها دواوين “همسات ولمسات”، “أنهار وأزهار”، “نفحات ولمحات”، ومجموعة من دواوين الأطفال مثل “من أغاني البراعم”، “أنغام طائرة”، “ريحان وألحان”، و”مزامير ومسامير”. ، إلا أنه سيبقى خالدا عند المغاربة وراسخا في أذهانهم، لتأليفه “النشيد الشريف”.

وتميز الفقيد بتأليف العديد من الروايات والمسرحيات الشعرية منها “المعركة الكبرى”، “مع الأسيرتين”، “الفتح الأكبر”، “أبطال الحجارة” و”الأميرة زينب”

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين