فن وثقافة

وفاة الفنان محمود ياسين.. لماذا بكى عادل إمام بسببه منذ 6 سنوات؟

ودعت الأوساط الفنية العربية والمصرية الفنان الكبير والقدير ، الذي وافته المنية اليوم الأربعاء عن عمر يناهز 79 عامًا، بعد صراع مع المرض، ورحلة طويلة مع عالم الفن امتدت لعقود.

وقالت صحيفة “الوطن” المصرية إن الفنان محمود ياسين عانى من التهاب رئوي شديد قبل وفاته بأيام، مما استدعى نقله إلى أحد المستشفيات الخاصة لتلقي العلاج.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله إن الأطباء قرروا احتجازه داخل غرفة العناية المركزة، مشيرة إلى أن هذه الواقعة لم تكن الأولى التي يتعرض لها الفنان الراحل خلال الآونة الأخيرة، وأن أسرته تكتمت على خبر مرضه حتى لا ينتشر في وسائل الإعلام.

ونفى الدكتور أشرف زكى نقيب الممثلين المصريين ما تردد حول الفنان محمود ياسين، بفيروس ، مؤكدًا أن الفنان الراحل كان يعانى من التهاب رئوي، نقل على إثره إلى مستشفى المعادى العسكري، على مدار أسبوعين إلى أن توفى في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية.

وأضاف زكي، في تصريحات لوكالة الصحافة المستقلة إن جنازة الراحل ستقام غدًا عقب صلاة الظهر بمسجد الشرطة بالشيخ زايد، مشيرًا إلى أنه تم تأجيل الدفن والجنازة حتى غد الخميس، نظرا لأن أسرته بالكامل في مدينة بورسعيد، كما لديه شقيقا يعيش خارج ، ومن المنتظر عودته، لذلك وجب تأجيل مراسم الدفن.

وكان السيناريست عمرو محمود ياسين نجل الفنان محمود ياسين، قد أعلن في وقت سابق خبر وفاة والده، حيث نشر صورة لوالده عبر صفحته الرسمية على موقع فيس بوك معلقا عليها “توفى إلى رحمة الله تعالى والدى الفنان محمود ياسين، إنا لله وإنا إليه راجعون.. أسألكم الدعاء”.

كما نعت الفنانة ، زوجها الفنان محمود ياسين، ونشرت صورة له عبر حسابها على فيسبوك، وعلقت عليها بقولها: “رحل حبيب عمري خلاص”.

كما نعت الفنانة والدها، ونشرت صورة لها معه وهي طفلة، عبر حسابها على إنستجرام، وكتبت قائلة: “أبويا في ذمة الله وداعا حبيبي إنا لله وإنا إليه راجعون نسألكم الدعاء”.

رحلة المرض

كانت الفترة التي سبقت وفاة الفنان الكبير محمود ياسين قد شهدت ظهور العديد من الشائعات حول وفاته، وهو ما كانت تتصدى أسرته له بقوة إلى أن فارق الحياة .

ووفقًا لموقع “اليوم السابع” فقد بدأت رحلة محمود ياسين مع المرض في عام 2014 عندما انسحب بشكل مفاجئ من العمل في مسلسل “” الذي كان سيشارك فيه مع الزعيم .

وعلى مدا السنوات الأخيرة لم يعد ياسين قادرًا على العمل بسبب مرضه، ولكن أسرته لم تفصح عن طبيعة المرض الذي يعانى منه.

وفى أغسطس الماضي خرجت الفنانة شهيرة زوجة محمود ياسين، لتكشف تطورات حالته الصحية، مؤكدة أن حالته مستقرة إلى حد ما، وقالت إنها منعت الزيارة عن المنزل بسبب فيروس كورونا، وذلك لمدة 5 أشهر، موضحة أنه رفضت دخول أحد حتى ابنهما عمرو إلى المنزل.

وكان آخر ظهور للفنان الراحل منذ شهر مايو الماضي، عندما نشر ابنته الفنانة رانيا صورة تجمعها بوالدها وزوجها الفنان محمد رياض، وذلك عبر حسابها على “انستجرام”.

وقبلها نشر حفيده محمود عمرو صورة تجمعه مع جده، بعد عدة شائعات كانت قد انتشرت عن وفاته وقتها.

أما آخر ظهور سينمائي لمحمود ياسين فكان قبل 6 سنوات، حينما شارك في بطولة فيلم “جدو حبيبي” مع الفنانة بشرى، بينما كانت آخر أعماله هي المسرحية الغنائية “مصر فوق كل المحن” التي قدمها عام 2014 وشاركه فيها عدد كبير من النجوم.

ومن أعماله السينمائية اقتبست إحدى المغردات مشهدًا معبرًا له مع الفنان أحمد السقا في فيمه الشهير “الجزيرة” والذي يقول فيه: “أنا خلاص بموت.. عيان ومليش علاج.. هموت زي الناس ما بتموت.. ونفسي هينقطع.. وتحفرولي حفرة وأدفن فيها”.

بكاء عادل إمام

من جانبه نعى الفنان الكبير والزعيم عادل إمام، صديقه الفنان محمود ياسين عبر حسابه على “فيسبوك”، حيث نشر صورة تجمعه به وتوثق لقاءه بمحمود ياسين أثناء استعداده للمشاركة في مسلسل “صاحب السعادة”، قبل اعتذاره عن استكمال العمل به.

وكتب عادل إمام: “البقاء لله، الفنان الكبير محمود ياسين، ‎خالص العزاء للأسرة الكريمة، ‎اللهم اغفر له، ارحمه، وأدخله في جناتك وصبر أهله”.

ولم تفوت وسائل الإعلام المصرية هذه المناسبة، وتحدثت عن موقف وقع منذ 6 سنوات بين الفنانين عادل إمام ومحمود ياسين، ودفع الزعيم إلى البكاء.

وقالت صحيفة “الوطن” إن الزعيم عادل إمام كان قد رشح صديقه الفنان محمود ياسين للعمل معه في مسلسل “صاحب السعادة” الذي قدمه عام 2014، ولكن فجأة تم استبداله بالفنان خالد زكي.

وذكرت الصحيفة أن السبب كان نسيان محمود ياسين المتكرر، حيث قام الفنان محمود ياسين بإعادة المشهد الواحد فوق الـ15 مرة نتيجة نسيانه الشديد، وهو ما جعل عادل إمام يبكي أمامه.

وكان انسحاب الفنان محمود ياسين من مسلسل «صاحب السعادة»، قد أثار جدلاً واسعًا دفع وسائل الإعلام لطرح العديد من الأسئلة حول حقيقة وجود خلاف بينه وبين الفنان عادل إمام.

ووفقًا لصحيفة “المصري اليوم” فقد كان محمود ياسين قد اعتذر عن مسلسل «المرافعة» عام نوفمبر 2013، وقال إنه سيكتفي بمشاركة عادل إمام بطولة «صاحب السعادة»، الذي كان من المقرر أن يكون التعاون الأول بين الجانبين.

وبعد انسحاب محمود ياسين من المسلسل ثارت موجة من الجدل والشائعات رد عليها عادل إمام بقوله إنّ «الصحافة ووسائل الإعلام ضخّمت الموضوع، وخلقت قصصًا وحكايات وأقاويل مستفزة للغاية، على الرغم من أن الموضوع أبسط من ذلك بكثير».

وتابع: «أتساءل ما المشكلة في أن يعتذر فنان عن عمل ما، حتى لو كان هذا الفنان هو محمود ياسين بجلالة قدره واسمه ومشواره».

وبسؤاله حول طبيعة العلاقة بينهما، قال عادل إمام :«صديقي وحبيبي ولا يمكن أن تحدث أي خلافات بيني وبينه، ولا يمكن أن يفرقنا مجرد مسلسل، لأن الصداقة والعشرة هي الأبقى».

وأضاف: «الأستاذ محمود اعتذر بكل احترام عن استكمال تصوير المسلسل لاختلاف في وجهات النظر وهذا أمر طبيعي ويحدث بالعادة، وأخيرا فإن العملاق محمود ياسين أحبّه واقدره على المستوى الفني والشخصي، ولا يوجد بيننا أي خلافات، وأتمنى له التوفيق في كل حياته».

وكان محمود ياسين قد نفى في نهاية يناير 2014، اعتذاره عن مسلسل «صاحب السعادة»، وفي 4 فبراير من العام ذاته تقدّم بشكوى لنقابة الممثلين للحصول على حقوقه الأدبية والمعنوية، وفي نوفمبر 2014 حسم ياسين قراره بإعلانه رسميًا سبب انسحابه من المسلسل قائلًا: «كان سبب انسحابي مجرد تباين وارد في وجهات النظر بيني وبين جهتي الإنتاج والإخراج».

لكن بعد ذلك بثلاث سنوات، أثارت نجلته رانيا محمود ياسين الجدل بقولها في عام 2017 إن الخلاف كان بسبب نبرة تعالي صدرت من عادل إمام تجاه والدها.

وفي يونيو 2018، قالت زوجته الفنانة شهيرة: «وجعني حاجة واحدة، إن عادل إمام مرفعش السماعة وقاله (إيه يامحمود فيه إيه)».

 

نعي أهل الفن

من جانبها نعت نقابة المهن التمثيلية الفنان الراحل محمود ياسين، وقالت في بيان لها :”تنعى نقابة المهن التمثيلية وجموع فناني مصر رحيل الفارس المعلم عملاق الأداء التمثيلي محمود ياسين الذي شكل وجدان أجيال من أبناء الوطن بالروائع والكنوز الفنية الخالدة التي قدمها في كافة الأوساط الدرامية.. اللهم تغمده بواسع رحمتك وألهم ذويه وألهمنا الصبر والسلوان”.

أما الفنانة ليلى علوي فنعت الفنان الراحل قائلة: “وداعا فتى الشاشة الأول وهرم من أهرام الفن والثقافة في مصر والوطن العربي.. مع السلامة محمود ياسين، صاحب سنوات النجاح والخبرة والأعمال الخالدة.. إلى رحمة الله، عزائي لأسرته وأحبابه الفنانة شهيرة وعمرو ورانيا محمود ياسين، ومحبي فتى الشاشة جميعًا من المحيط إلى الخليج”.

كما نعي النجم الكبير محمد صبحي الفنان الراحل بكلمات مؤثرة علي صفحته بموقع فيسبوك قال فيها: بكل الأسى والحزن أنعي صديقي الحبيب وزميل الكفاح محمود ياسين.. رحلت بعد رحلة مشرفة في الفن والثقافة..  أدعو الله لك بالرحمة والمغفرة وأن يسكنك فسيح جناته.. وللأسرة وجمهوره الكبير بالصبر والسلوان”.

كما نعاه الفنان عمرو دياب الذي نشر صورة لمحمود ياسين عبر حسابه على إنستجرام، وكتب قائلا: “خالص عزائي لوفاة الفنان الكبير ‫محمود ياسين، رحمه الله وألهم أهله الصبر والسلوان”.

رحلة مع الفن

محمود فؤاد محمود ياسين هو الاسم الحقيق للفنان الراحل الذي ولد في مدينة بورسعيد عام 1941، وتزوج محمود ياسين من الفنانة شهيرة، وأنجب منها الفنانة رانيا محمود ياسين، والفنان عمرو محمود ياسين.

ويمتلك الفنان الراحل رصيد فني كبير، حيث شارك في ما يقرب من 160 فيلما، وفي 68 مسلسلا، بجانب أعماله المسرحية والإذاعية.

وتعلق بالمسرح منذ أن كان في المرحلة الإعدادية من خلال (نادي المسرح) في بورسعيد، وكان حلمه آنذاك أن يقف في يوم ما على خشبة المسرح القومي.

وانتقل إلى القاهرة للالتحاق بالجامعة، وتخرج في كلية الحقوق عام 1964، وكان قد التحق بالمسرح القومي قبلها بعام، وقدم عليه وعلى المسارح الأخرى عشرات الأعمال المميزة مثل (ليلى والمجنون) و(الخديوي) و(حدث في أكتوبر) و(عودة الغائب) و(الزيارة انتهت) و(بداية ونهاية) و(البهلوان).

وفي السينما قدم في البداية أدوارًا صغيرة في نهاية حقبة الستينات، إلى أن جاءت فرصته الكبيرة في فيلم (نحن لا نزرع الشوك) مع شادية عام 1970، وتوالت الأفلام بعد ذلك فكان من بينها (الخيط الرفيع) أمام فاتن حمامة، و(أنف وثلاث عيون) أمام ماجدة الصباحي، و(قاع المدينة) أمام نادية لطفي، و(مولد يا دنيا) أمام المطربة عفاف راضي، و(اذكريني) أمام نجلاء فتحي، و(الباطنية) أمام نادية الجندي، و(الجلسة سرية) أمام يسرا، و(الحرافيش) أمام صفية العمري.

وبزغ نجم محمود ياسين فنيًا في فترة السبعينات، ومن أهم أعماله السينمائية في تلك الفترة “الخيط الرفيع، حكاية بنت اسمها مرمر، حب وكبرياء، الرصاصة لا تزال في جيبي”.

وفي حقبة التسعينيات وبداية الألفية الجديدة ازداد عمله بشكل كبير في التليفزيون، لكنه لم يبتعد عن السينما بشكل كامل.

وفي التليفزيون قدم عشرات المسلسلات منها (الدوامة) و(غدا تتفتح الزهور) و(مذكرات زوج) و(اللقاء الثاني) و(أخو البنات) و(اليقين) و(العصيان) و(سوق العصر) و(وعد ومش مكتوب) و(ضد التيار) و(رياح الشرق) و(أبو حنيفة النعمان).

وبعد تقدمه في السن لعب أدوارًا مميزة في السينما وقف فيها بجانب الأجيال الجديدة من النجوم فشارك في (الجزيرة) مع أحمد السقا، و(الوعد) مع آسر ياسين، و(عزبة آدم) مع أحمد عزمي وماجد الكدواني، و(جدو حبيبي) مع بشرى وأحمد فهمي الذي كان آخر أفلامه عام 2012.

جوائز

حصل محمود ياسين على أكثر من 50 جائزة في مختلف المهرجانات في مصر وخارجها، وكان من بينها مهرجان السينما العربية في وكندا عام 1984، كما حصل على جائزة الدولة عن أفلامه الحربية عام 1975.

كما حصل علي جوائز التمثيل من مهرجانات طشقند عام 1980، ومهرجان عنابة بالجزائر عام 1988، وجائزة الإنتاج من مهرجان الإسماعيلية عام 1980، كما اختير كرئيس تحكيم لجان مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عام 1998، ورئيس شرف المهرجان في نفس العام إلى جانب توليه منصب رئيس جمعية كتاب وفناني وإعلاميي الجيزة

وتم اختياره عام 2005 من قبل الأمم المتحدة سفيرا للنوايا الحسنة لمكافحة الفقر والجوع لنشاطاته الإنسانية المتنوعة، كما حصل على جائزة أحسن ممثل في مهرجان التلفزيون لعامين متتالين 2001، 2002.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين