فن وثقافة

نقل هاني شاكر للعناية المركزة.. ودلال عبد العزيز تكمل يومها الـ70

اعتذر الفنان هاني شاكر، أمير الغناء العربي، عن الحفل الذي كان من المقرر إقامته له مساء اليوم الخميس بدار الأوبرا المصرية، وذلك بسبب أزمة صحية تعرض لها واستدعت نقله إلى أحد المستشفيات الخاصة بمنطقة المهندسين، حيث تم وضعه تحت الملاحظة في العناية المركزة. وفقًا لموقع “اليوم السابع

ونشر هاني شاكر فيديو اعتذر فيه لجمهوره عن الحفل قائلا: “باعتذر جدًا عن حفل اليوم، وكان نفسي أشوفكم وأغنى اللى انتوا عاوزينه، بس للأسف صحيت من النوم لقيت نفسي تعبان وعندي ضربات قلبي مش متزبطة، وجيت المستشفى عشان أعمل تحاليل وفحوصات، والدكتور قالى لازم أفضل 48 ساعة في العناية المركزة”.

وأضاف: “بجد باعتذر من قلبي كان نفسي أكون معاكم النهاردة، وإن شاء الله نحدد معاد قريب جدا للحفل لأن إنتم اللى بكون أسعد بكم وأشوفكم لأنكم بتدونى معنى وطعم للحياة”.

من جانبه قال مصدر طبي من الفريق المعالج للفنان هاني شاكر إن حالته مستقرة وجيدة، وأنه موجود في العناية المركزة للاطمئنان عليه فقط، ولكنه قادر على الحركة وحالته جيدة، ولا يوجد قلق عليه.

وأوضح المصدر لصحيفة “الوطن” المصرية أن هاني شاكر يحتاج للراحة، خاصة أنه أجهد نفسه الفترة الماضية بالعديد من رحلات السفر، بالإضافة إلى تسجيل الأغاني والبروفات، ما جعله يشعر بتعب مفاجئ.

وأضاف أن شاكر من الممكن أن يخرج من المستشفى صباح غد الجمعة بعد ظهور نتيجة التحاليل الطبية الخاصة به والاطمئنان عليه تمامًا.

70 يوم دلال عبد العزيز

من ناحية أخرى لا تزال الفنانة المصرية دلال عبد العزيز تخضع للعلاج، حيث أكملت يومها الـ70 بالرعاية المركزة بأحد المستشفيات الخاصة، والتي تم نقلها للعلاج فيها في أواخر أبريل الماضي، بعد إصابتها بفيروس كورونا هي وزوجها الراحل سمير غانم الذي توفي تأثرًا بتداعيات المرض.

ولا زالت دلال عبد العزيز تتلقى العلاج بالمستشفى رغم شفاءها من مرض كورونا، لكن الأطباء قالوا إن تطورات وضعها الصحي تشير إلى استمرار تأثرها بتداعيات كورونا.

وكشف مستشار الرئيس المصري للشؤون الصحة، الدكتور محمد عوض تاج الدين، سبب تأخر شفاء دلال عبد العزيز رغم سلبية المسحة التي أجريت لها.

وقال تاج الدين، خلال تصريحات تليفزيونية نقلها موقع “مصراوي” إن دلال عبد العزيز تعاني من تداعيات ومضاعفات الإصابة بكورونا، وهي التي تتسبب في استمرار مرض الأشخاص بعد إصابتهم بكورونا، مشيرًا إلى أن كورونا كمرض يتم معالجته، ولكن يتم المتابعة والرصد لما بعد الإصابة به.

وأضاف أن فيروس كورونا يمكن معالجته، ولكنه يترك مشاكل كثيرة جدًا، موضحًا أنه تم حتى هذه اللحظة رصد 23 مشكلة من الممكن أن تحدث بعد الإصابة بكورونا.

وتابع أن أكثر مشكلة تظهر بعد كورونا هي ما يصيب الرئة من عتمات وتليفات أو الالتهابات التي تصيب نسيج الرئة، وهي تطورات تستجيب للعلاج تدريجيًا لكنها تأخذ بعض الوقت، وقد تكون الإصابة والتليف في الرئتين لدى بعض الأشخاص كميته كبيرة، ولذلك يأخذ وقتا أطول.

السؤال عن سمير غانم

من جانبه قال مصدر طبي في المستشفى الذي تعالج به دلال عبد العزيز، إنها تعاني من تليف شديد في الرئة، ضمن تبعات إصابتها بفيروس كورونا، وتحتاج لفترة زمنية كي تسترد رئتها قدرتها على العودة لطبيعتها، كونها لا تستطيع التنفس بصورة طبيعية، وتعتمد على أجهزة تنفس مساعدة، مشيرًا إلى أن حالتها تحسنت خلال الفترة الأخيرة، إلا أنها عادت لتسوء من بعد أيام قليلة.

وقال المصدر في تصريحات لصحيفة «الوطن»، إنها دائمة السؤال عن زوجها الفنان سمير غانم وحالته الصحية، وقال إنها كتبت في أكثر من مرة رسائل له، كونها لا تعلم بخبر وفاته حتى الآن، وذلك بناءً على طلب الأسرة، خوفًا عليها من تدهور حالتها الصحية.

وأضاف أنها تسأل عن زوجها الراحل بصورة مستمرة، إلا أن الأطباء يردون عليها بأنه مصاب بنفس المرض ويعاني من تبعاته، وأنه معزول وممنوع من الزيارة.

ووفقًا للصحيفة فقد كتبت دلال في إحدى رسائلها لسمير غانم قائلة: «أشعر بوجع سمير وصعوبة المرض، لكن ثقتي في الله لا حدود لها.. طيبة سمير ستنجيه من المرض».

كما كتبت رسالة مؤثرة أخرى تقول فيها: «إن أكثر ما يؤلمني ليس المرض، ولكن الألم الذي يشعر به سمير من نفس المرض».

جدير بالذكر أن عدد من الفنانين المصريين توفوا ضحية فيروس كورونا، من بينهم الفنان سمير غانم الذي توفي في 20 مايو الماضي، وكذلك الفنان يوسف شعبان، الذي توفي متأثرًا بمضاعفات المرض في فبراير الماضي. كما تُوفيت الفنانة رجاء الجداوي في يوليو من العام الماضي جراء إصابتها بالفيروس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين