فن وثقافة

نتفليكس تعرض أفلامها في أقدم صالات نيويورك

أحمد الغـر

تعتزم شبكة الترفيه والبث التدفقي الشهيرة “نتفليكس” تشغيل إحدى أقدم صالات السينما في نيويورك، وهي “باريس ثياتر”، لعرض أفلامها على شاشتها، في مرحلة جديدة للمجموعة التي تواجه مشكلات مع شبكات السينما العملاقة.

وكانت هذه القاعة، الواقعة قرب فندق بلازا الشهير وحديقة سنترال بارك، قد أغلقت أبوابها نهاية أغسطس الماضي، بعد 71 عامًا من تأسيسها، إثر انتهاء مدة عقد الإيجار.

وتعد هذه القاعة هي آخر القاعات ذات الشاشة الواحدة في نيويورك، وقد أعادت فتح أبوابها مجددًا مطلع الشهر الجاري لعرض فيلم “ماريدج ستوري” الذي أنتجته “نتفليكس”.

وقد كتبت “نتفليكس” في سلسلة تغريدات عبر تويتر: “هذه السينما العالية الرمزية ستبقى مفتوحة، وستصبح الدار التي تنظم فيها نتفليكس أحداثها الاستثنائية وعروضها وإطلاق أفلامها في الصالات”.

ولم يكشف بالتحديد عن تفاصيل الاتفاق، لكن ثمة تقارير تتحدث عن عقد إيجار طويل الأمد، وأن نتفليكس باتت تملك أكثرية الأسهم في هذه القاعة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين