جولة مع الإبداعفن وثقافة

مهرجان “منارات” يتوج فيلم “بترا” الإسباني بجائزة “المنار الذهبي”

تونس – هاجر العيادي

توج الفيلم الروائي الإسباني (بترا) للمخرج خايمي روزاليس، بجائزة “المنار الذهبي” في اختتام الدورة الثانية لمهرجان منارات للسينما المتوسطية بتونس.

وأقيم حفل اختتام الدورة الثانية لمهرجان “منارات” مساء الأحد، بفضاء المتحف الوطني بقرطاج، بحضور وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، ومجموعة من الوجوه الإعلامية والفنية.

وعزت لجنة تحكيم المهرجان منح الجائزة إلى إتقان الإخراج في العمل، فضلاً عن الرواية المفاجئة، والقصة التي تعطي مكانة مثيرة للمشاهد.

جائزة أفضل أداء

وفيما يخص جائزة أفضل أداء فقد آلت للممثل اليوناني “يانيس دراكوبولوس”، عن دوره في فيلم “شفقة” للمخرج “بابيس ماكريديس”، وهو شريط يحكي قصّة رجل يبحث عن الحزن ليشعر بالسعادة.

جائزة تقديرية

كما منحت لجنة التحكيم جائزة تقديرية خاصة للفيلم الوثائقي اللبناني “المرجوحة”، للمخرج “سيريل آريس”، وهو فيلم يصوّر الأيام الأخيرة لزوجين فيروي، من خلالها قصتهما عن الحب والموت، وعن الشيخوخة والذاكرة.

المنار الشرفي

على صعيد آخر أسندت الهيئة المديرة للمهرجان “المنار الشرفي” لمدير التصوير الفقيد يوسف بن يوسف، وذلك تكريمًا له ولحسه الفني والإبداعي المبتكر وحماسه المهني، وفق ما ذكرته مديرة المهرجان درّة بوشوشة.

وقالت درّة بوشوشة إن هذه الدورة كانت “ملفتة للانتباه”، مضيفة بأن “السينما الشاطئية حافظت على جمعها لمئات المتفرجين الذين تابعوا الأفلام وهم يضحكون، يبكون ويفكرون”.

انطباعات جيدة

وعن الأفلام العشرة المختارة في المسابقة، نوّهت رئيسة لجنة التحكيم الممثلة المصرية سلوى علي بجودة، مؤكدة أن أفلام المسابقة حملت رسائل الأمل، وتميّزت بعمق المواضيع التي تناولتها وتصوّراتها للعالم، من خلال 10 دول هي تونس والمغرب ولبنان وتركيا وإيطاليا واليونان وفرنسا وإسبانيا وقبرص وألبانيا.

عناوين متعددة

والأفلام التي تسابقت ضمن المسابقة الرسمية لمنارات هي “ملجأ بين الغيوم” للمخرج روبار بودينا من ألبانيا، و”نقطة توقف” للمخرجة القبرصية طونيا ميشالي، و”بترا” للمخرج خايمي روزاليس من إسبانيا، “وشاحنة” للمخرجة الفرنسية سارة ماركس، و”شفقة” للمخرج اليوناني بابيس ماكريديس، و”الإعلان” للمخرج التركي محمود فاضل كوشكون، و”يومًا ما” للمخرج الإيطالي سيرو ديميلو.

 

أفلام عربية

أما الأفلام العربية التي شاركت في المسابقة الرسمية، فتمثلت في الفيلم التونسي “في عينيّا” للمخرج نجيب بلقاضي، و”امباركة” للمخرج المغربي محمد زين دان، بالإضافة إلى الفيلم اللبناني “المرجوحة” لسيريل هريس .

حضور غفير

من جهة أخرى شهدت الدورة الثانية  لمهرجان منارات تسجيلاً رائعًا لجمهور غفير، وفق ما أكدته المديرة العامة للمركز الوطني للسينما والصورة شيراز العتيري.

وقالت العتبري: “إن أكثر من 32 ألف شخص تابعوا العروض السينمائية في مختلف الشواطئ التي احتضنت عروض المهرجان.”

وسبق حفل توزيع جوائز الدورة الثانية لمهرجان السينما المتوسطية بتونس “منارات” عرضًا موسيقيا للفنان لطفي بوشناق.

“إخوان” يختتم

كما تابع الحاضرون إثر توزيع الجوائز، الفيلم الروائي القصير “إخوان” لمريم جوبار، وهو عمل من بطولة الممثل محمد حسين قريع، ويروي قصة “عائلة تونسية تعيش في غابة تقع في منطقة الشمال الغربي من البلاد التونسية يمتهن أفرادها رعي الأغنام.

وتفاجأ هذه العائلة بعودة ابنها من سوريا بعد أن قضى حوالي سنة في الجهاد مع التنظيم الإرهابي “داعش” دون أن يتصل بأهله الذين ظنوا أنه هلك هناك”.

يشار إلى أن لجنة التحكيم ضمت ثلة من المبدعين من أهل الاختصاص، برئاسة الممثلة المصرية، سلوى محمد علي، وعضوية الممثلة التونسية سهير بن عمارة، فضلاً عن المخرج الفرنسي ميشال لوكلار، والكاتب الجزائري كمال داود، والممثلة التركية داملا سونمز.

7 أيام و54 فيلمًا

يذكر أن الدورة الثانية لمهرجان “منارات” استمرت طيلة الأسبوع الأول من يوليو الجاري، وتم فيها عرض 54 فيلما بين أعمال روائية ووثائقية، بالإضافة إلى 13 فيلمًا قصيرًا من مختلف دول البحر المتوسط، في قاعات السينما وعلى ضفاف 9 شواطئ تونسية، وهي: المرسى وخير الدين وحمام الأنف (تونس العاصمة) وقربة وبنزرت وقابس وصفاقس وجربة. وقد بلغت نسبة المتابعين لدورة هذا العام 32 ألف مشاهد.

ورشات ولقاءات

وتضمن المهرجان، إضافة إلى العروض السينمائية المجانية، العديد من الورشات واللقاءات المهمة مع الأخوين البلجيكيين داردين، الحاصلين على السعفة الذهبية في مناسبتين، وأيضًا مع المخرج المصري يسري نصرالله، ومع الممثلة المصرية نيلي كريم، ومع الممثل محمود حميدة.

كما أقيمت على هامش المهرجان ورشة في السيناريو أدارها السيناريست المصري مدحت العدل، بمشاركة العديد من السيناريست والمخرجين في تونس، علاوة على حفل توقيع كتاب “السينما التونسية.. الأمس واليوم” للكاتب التونسي طارق بن شعبان.

إطلاق منصة للفيلم العربي

وقد شهدت هذه النسخة إطلاق منصة للفيلم العربي، فضلاً عن مشروع التعاون التونسي البلجيكي، إضافة إلى تعزيز التعاون بين المركز الوطني للسينما والصورة والمركز الوطني للسينما بفرنسا.

الموعد القادم

ومن المتوقع أن يتزامن موعد الدورة الثالثة لمهرجان منارات في العام 2020 القادم مع نفس تاريخ الدورة المنتهية حاليًا، أي من غرة يوليو إلى السابع منه، ما يعكس قيمة التنظيم للمهرجان وجدية القائمين عليه، وفق ما أعلنته إدارة المهرجان.

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين