جولة مع الإبداعفن وثقافة

منع مطربي المهرجانات الهابطة من إحياء حفلات غنائية في مصر

أحمد الغـر

مازالت تشهد، خلال الفترة الراهنة، شدًا وجذبًا، خاصةً بعد أول قرارات نقيب الموسيقيين “هاني شاكر” بعد انتخابه للمرة الثانية، إذ اعتمد شاكر قرارًا بمنع عدد كبير من مطربي المهرجانات الهابطة من إحياء حفلات غنائية في .

وجاء قرار شاكر، بعد أشهر من رفض منح تصاريح بالحفلات لعدد من مطربي هذه المهرجانات، في مقدمتهم حمو بيكا ومجدي شطه، بالرغم من أن أغاني المهرجانات مازالت تحقق نسبة استماع ومشاهدة مرتفعة.

ويتمسك شاكر بموقفه في رفض مطربي المهرجانات، إذ يصف أغانيهم بالفن الهابط، في حين طالبه عدد من الفنانين بتقنين أوضاعهم ودعم الموهوبين الحقيقيين منهم باعتبار أن أغاني المهرجانات هي أحد أشكال الغناء الحديث.

ويرى المطالبون بتقنين وضع مطربي المهرجانات أن النقابة مُطَالَبة بإنشاء شعبة للراب الشعبي، يكون الانضمام لها وفق قواعد محددة، وعدم إتباع المصادرة في التعامل مع مطربي المهرجانات، خاصةً وأن الجمهور لديه حرية الاختيار فيما يفضل الاستماع إليه.

وعلى الرغم من وضع النقابة مجموعة ضوابط خاصة بتنظيم الحفلات، بعضها مرتبط بملابس الفنانين والفنانات على المسرح، فإن الحفل الأخير للفنانة “جنيفر لوبيز” لم يتم الالتزام فيه بهذه الضوابط، مما دفع البعض لاتهام النقابة بمجاملة أصحاب المصالح من كبار منظمي الحفلات.

في حين حصل الفنان “محمد رمضان” على تصريح بإقامة بالساحل الشمالي ليكون ثاني حفلاته الغنائية بعد الحفل الذي أحياه في الربيع الماضي وتعهد بعدها نقيب الموسيقيين بمنعه من الغناء بسبب خلعه الجزء الأعلى من ملابسه على المسرح.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: