فن وثقافة

ممثل أمريكي يدّعي تعرضه لهجوم عنصري لرفع أجره

كشفت السلطات في مدينة شيكاغو الأمريكية أن الممثل التليفزيوني الشهير جوسى سموليت قد دبر هجومًا عنصريًا ضد نفسه في يناير الماضي، شهد قيام رجلين ملثمين بضربه والصراخ بعبارات عنصرية ومعادية للمثليين، موضحة أن السبب وراء إقدامه على هذا هو عدم رضاه عن أجره.

ووفقا لتصريحات مسئولي الشرطة في مدينة شيكاغو، فإن سموليت، الممثل في مسلسل “إمباير” المذاع على قناة فوكس، قد استغل الألم والغضب من العنصرية ليروج لحياته المهنية.

وكان سموليت، مثلى الجنس، البالغ من العمر 36 عامًا، قد أشعل عاصفة على مواقع التواصل الاجتماعي في يناير الماضي، بعدما زعم أن اثنين من أنصار دونالد ترامب هاجموه ووضعوا مشنقة حول عنقه وصبوا عليه مادة مبيضة.

وأشارت الشرطة إلى أن سموليت دفع للرجلين 3500 دولار لشن الهجوم عليه، وأن الندبات التي ظهرت على وجهه بعد الحادث قد أحدثها هو لنفسه على الأرجح، وأشارت أيضا إلى أنه أرسل خطابًا يحمل تهديدات عنصرية ومعادية للمثليين إلى نفسه في أستوديو فوكس في شيكاغو الذي يتم فيه تصوير مسلسله إمباير.

وقام الممثل بتسليم نفسه للشرطة التي اتهمته بارتكاب جناية سلوك بسبب بلاغه الكاذب للشرطة، ويمكن أن تؤدى التهمة إلى سجنه ثلاث سنوات ويجبر فيها على تحمل نفقات التحقيق، وتم الإفراج عنه أمس الخميس بكفالة 100 ألف دولار.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين