فن وثقافة

لماذا أطلقت إسرائيل اسم “أم كلثوم” على أحد شوارعها؟

كشف حساب “إسرائيل بالعربية” التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، عن سبب قرار لجنة الأسماء لبلدية حيفا إطلاق اسم الفنانة المصرية الشهيرة “أم كلثوم” على أحد شوارع المدينة.

حيث أشار الحساب إلى أن اللجنة رأت أن “أم كلثوم” تعد من أعظم مطربات العالم العربي، ومن المهم تسمية شارع باسمها في مدينة تشكل نموذجًا للتعايش بين العرب واليهود.

وكان رئيس بلدية القدس قد سمى شارعًا على اسم “أم كلثوم”، والتي تحظى بلقب “كوكب الشرق”‎، إذ شغف بها الكثيرون في الوطن العربي وخارجه، وحضر الاحتفال بإطلاق التسمية على الشارع، مغنية تدعى “نسرين قدري”، أدت مقطعًا من أغنية أم كلثوم الشهيرة “أنت عمري”.

وزعمت البلدية أن السفير المصري في إسرائيل قد رحب بالقرار، لكن سكان القدس من جانبهم رأوا أنّ تسمية الشارع باسم “أم كلثوم” لا يعدو كونه محاولة لتحسين صورة بلدية القدس، فيما أثار هذا القرار غضبًا واسعًا في البلدان العربية، حيث استهجنه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن رفضهم لهذه الخطوات التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية من حين لآخر.

من جانبه؛ فقد أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي”، إن “إطلاق اسم “أم كلثوم” على أحد شوارع حيفا، تأكيدًا على التعايش والحياة المشتركة التي يعيشها المواطنون العرب واليهود في حيفا، فهي المدينة التي لا تعرف العنصرية، في دولة تحفظ المساواة والسلام بين مواطنيها”.

ورد وزير الثقافة الفلسطيني “عاطف أبو سيف”، على “أردعي”، بالقول: “أقول لأفيخاي لا يمكن لإسرائيل أن تكون ابنًا شرعيًا بالمنطقة، وحيفا في الثقافة العرية والدفاع عن عروبة وهوية حيفا واجب على كل فلسطيني، الأسماء العربية في حيفا تأتي لمواجهة محاولة تهويد المدينة وسرقة وجهها الحضاري”.

وأضاف أبو سيف: “أم كلثوم أطلق عليها كوكب الشرق في حيفا، ومحاولة اسرائيل توظيف نضالات السكان العرب في حيفا لتسويق نفسها في المنطقة فاشلة، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحسن صورتها الاستعمارية كقوة احتلال تسرق الأرض والرواية حول هذه الأرض”.

وتابع: “أم كلثوم كانت دائما ضيفة على مدينة حيفا العربية قبل النكبة وأطلق عليها اسم كوكب الشرق بالمدينة العريقة والنضال من أجل الحفاظ على الذاكرة الأصيلة للمدينة جزء من الحفاظ على الهوية الفلسطينية والمكانة الفلسطينية”.

يُذكر أن بعض نواب حزب “الليكود” قد هاجموا هذا القرار، زاعمين أنّ السيدة أم كلثوم كانت معادية للسامية، لدعمها لثورة 23 يوليو وللمجهود الحربي المصري والعربي خلال الصراع مع إسرائيل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين