رمضانفن وثقافة

شريهان تتصدر الترند بعودة رمضانية مبهرة بعد غياب 19 عامًا

تصدرت الفنانة المصرية شريهان الترند على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد عودتها للظهور على الشاشة من جديد من خلال تقديمها إعلان رمضاني لأحد شركات الاتصالات.

ونجحت النجمة التي تبلغ من العمر 56 عامًا في خطف أنظار المشاهدين، لتعيد إلى الأذهان إطلالاتها الرمضانية التي كانت تتميز بها في رمضان من كل عام من خلال الفوازير التي كانت تعد أحد ألمع نجومها

وكان آخر ظهور لشريهان على الشاشة من خلال فيلم «العشق والدم» عام 2002، حيث ابتعدت عن الأضواء بعد أن اكتشفت إصابتها بمرض سرطان الغدد اللعابية، الذي تعافت منه بعد ذلك.

ولم تكن عودة النجمة بعد كل هذا الغياب هي السبب في تصدرها الترند، ولكن كان بسبب الظهور المميز الذي جعلها رمز للتحدي والإرادة والأمل، حيث يمثل عودة قوية بعد سنوات طويلة من الأوجاع بدأت منذ سن مبكرة بعد وفاة شقيقها الفنان عمر خورشيد، الذي كان سندها في الحياة، ثم رحيل والدتها، وفى عام 1990 أصيبت في حادث سيارة عنيف وتعرضت لكسر بالظهر والعمود الفقري وهى في أوج شهرتها ونجوميتها، وفقًا لموقع “اليوم السابع“.

وظلت لسنوات عاجزة عن الحركة، حتى أن الأطباء توقعوا أنها لن تستطيع الوقوف على قدميها مرة أخرى، لكنها هزمت العجز وتعافت منه وعادت أقوى، لتقوم ببطولة الفوازير، كما قدمت مسرحية “شارع محمد على” وعددًا من الأفلام.

لكنها سرعان ما دخلت معركة جديدة عندما أصيبت عام 2002 بسرطان الغدد اللعابية، وأجرت العديد من الجراحات، لكنها قاومت وعادت مرة أخرى لتطل على جمهورها من خلال الإعلان الرمضاني الأخير بعد 19 عامًا من الغياب.

ترحيب وتفاعل كبير

واستقبل الجمهور ورواد مواقع التواصل الاجتماعي عودة شريهان بترحاب شديد وتفاعل كبير، حيث أشادوا بأدائها وجمالها وأناقتها وحركاتها الاستعراضية التي كشفت عن احتفاظها برشاقتها رغم كل ما تعرضت له من مشاكل صحية ورغم مرور كل هذه السنوات.

ويجسد الإعلان قصة شريهان، بداية من فوازيرها بالثمانينيات، وحادث السير الذي تعرضت له، والعملية الجراحية، ثم إصابتها بالسرطان، ثم تعافيها والعودة.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع عودة شريهان للظهور من جديد، حيث علقت احد النشطاء على ذلك قائلة: “شريهان جميلة وجمالها استثنائي، نورتى الدنيا كلها”، وأضافت: “أنا بحب شريهان أوى وفرحانة برجوعها”.

ورحب آخر بعودة النجمة قائلا :”كل اللي أقدر أقوله أنك وحشتينا”. فيما قال آخر: فرحة ظهور ورجوع شريهان للشاشة في رمضان هو فرحة وحنين لزمن الفن الجميل .حمد الله علي السلامة”.

وأشاد آخرون بأداء شريهان ورشاقتها وحركاتها الاستعراضية التي تتميز بها، فقال أحدهم “شريهان مبهجة، طفلة، منورة، وجميلة زى عادتها”.

وقالت إحدى النشطاء: “أحلى مفاجأة حصلت هي رجوع شريهان، في لحظة حسيت إنى رجعت صغيرة تاني وقاعدة مستنية الفوازير”.

ورغم الإشادة بشريهان إلا أن هناك من انتقدوا الإعلان نفسه، وعبروا عن عدم رضاهم بالشكل الذي ظهرت عليه شريهان، مؤكدين عدم فهمهم لفكرته.

ومنهم من انتقد الأغنية واعتبر لحنها بطيئا ويتناقض مع خفة حركات شريهان وظهورها المبهج، فيما اعترض آخرون على الإعلان بأكمله، مؤكدين أن أجمل ما فيه هو ظهور شريهان بإطلالتها المحبوبة.

في المقابل سارع عدد من النشطاء في تفسير مغزى الإعلان وفكرته، موضحين أنه يقدم مشاهد تمثل ملخصا لرحلة شريهان في الفن والعقبات التي واجهتها.

ورأت أحدهم أن “إعلان شريهان رسالة أمل لكل الناس المحبطين.. ودليل أننا ممكن بعد أي أزمة ومشكلة نقوم تانى زي الأول وأحسن”.

وكتب أحد المتابعين على الفيسبوك: «إعلان شريهان مبهج جدًا وعبقري، بغض النظر عن جمال شعرها وخفة حركاتها عجبني في الإعلان إنه جسد الحادثة اللي حصلتلها ومع ذلك قدرت ترجع تاني وتقف على رجلها».

وكتبت أخرى: “الناس اللي مفهمتش إعلان شريهان ده إعلان كله أمل في الحياة رغم المرض هي بتحكي قصة حياتها بذكاء”.

ونشر أحد المتابعين تفسيرًا وشرحًا لفكرة الإعلان قال فيه: «الناس اللي مفهمتش إعلان شريهان.. شريهان الجميلة المبهجة بتحكي قصة حياتها بمنتهى الذكاء ف الإعلان.. ازاي ابتدت زمان وازاي حلمت وازاي نجحت.. وازاي اتعرضت لازمات صحيه واهمها مشكله في ضهرها وتحديدا في العمود الفقري». وأضاف أن ذلك «ظهر ف مشهد كامل ف الاعلان وهي راكبه عربيه وبتسوق شويه وبعدها بتطير لفوق «وده رمز ل قصة الحادثه اللي حصلتلها سنة 1989» وكانت سبب ف اصابتها بكسر في العمود الفقري كان هيكون سبب ف اصابتها بشلل».

وتابع «لكنها عملت حوالي 30عملية كلهم اصعب من بعض.. ومرت بفترة حرجة جدا ف حياتها.. وده اللي ظهر برضه ف الإعلان وهي ف أوضة العمليات وحواليها دكاتره.. ومن بعدها قامت ورجعت تاني زي الاول وأقوى وأجمل». واختتم «اعلان شريهان رسالة أمل لكل الناس المحبطين.. ودليل اننا ممكن بعد أي أزمة ومشكله نقوم تاني زي الأول وأحسن».

تعليقات الفنانين

وحازت إطلالة شريهان الجديدة على إعجاب العديد من زملائها الفنانين الذي شادوا على صفحاتهم بأدائها ورحبوا بعودتها وظهورها مرة أخرى على الشاشة.

ونشرت الفنانة سمية الخشاب صورة شريهان، عبر حسابها الرسمي بموقع “تويتر”، وعلقت عليها قائلة: “شريهان نجمة قلوبنا تتألق في رمضان، كل عام وأنتي جميلة ومبدعة”.

ونشرت الفنانة رانيا محمود ياسين صورة شريهان، عبر حسابها الرسمي بموقع “إنستجرام”، وعلقت :”شريهان يا جماعة فرحتي بيها لا توصف، شريهان أرجوكي أرجعي بقى”.

فيما نشرت الإعلامية بوسي شلبي صورًا لشريهان، عبر حسابها الرسمي بموقع “إنستجرام”، وعلقت عليها قائلة: “عادت شريهان بقوتها وجمالها وشياكتها، نورتي رمضان يا أميرة ألف ليلة وليلة”.

بينما علق الإعلامي عمرو أديب، على ظهور شريهان من خلال تدوينة له على موقع التدوينات القصيرة “تويتر” قال فيها: “الوحيدة اللي نجحت تقومني من على الفطار سيبت كل حاجة ووقفت قدام التليفزيون زي الأطفال شريهان وبس وطبعًا رجعت أكمل أكل تاني”.

رسالة شريهان

من جانبها وجهت الفنانة شريهان رسالة لجمهورها عبر تغريدة، على حسابها على موقع «تويتر» قالت فيها: «وفي هذه الأيام الكريمة وهذا الشهر العظيم، عايزة أقولكم أنا متشكرة أكتر من جداً، حبتوني احترمتوني احتضنتوني وبحبكم، وبدعائكم شفيتوني ولسه بتشفوني».

وأضافت «أنا بعيش لحظة إنسانية صادقة، لحظة انحناءة شكر من قلبي وعمري لكم جميعاً ودون ترتيب ولا استثناء، لحظة انتظرتها كثيراً لرد جميل في رقبتي من سبتمبر 2002، مشاعري كلها متلخبطة لكن سعيدة».

وأضافت «هو العمر فيه كام ثانية ودقيقة وساعة أو شهر وعام لأعيش بكم معكم وبينكم؟»، وتابعت «كنت بكتب، بكتب وبكتب، رسائل كتييير لا يعلمها غير ربي وأبعت لكم وأحلم بثانية إحتضاني وانحناءة شكر لكم جميعاً، ولكن كلها كانت من طرف واحد.مكنتش عارفه ازاي اقدر اقولها لواحد واحد فيكم وبنفسي!! ولو عليا..كنت عايزه ادخل بيت بيت وزقاق زقاق وشارع شارع وحارة حارة وكل حي ومدينة وقرية».

واختتمت شريهان سلسلة تغريداتها قائلة: «شكراً و100 مليون انحناءة شكر وقبلة على جبين كل واحد بدايةً من أصغر مولود ومواطن مصري وصولاً لآخر إنسان في العالم.. شكراً»

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين