فن وثقافة

حصاد 2019- مشاهير ودعوا عالم الفن العربي والعالمي خلال العام

هاجر العيادي

أيام قليلة ويلملم عام 2019 أوراقه ليودعنا تاركًا في ذاكرتنا أحداثًا عديدة بعضها حلو وبعضها مر، وليس أمر علينا من فراق ووداع من نحبهم ممن وافتهم المنية خلال العام، ومن بينهم فنانون كبار أحبهم جمهورهم وتعلقوا بهم من خلال أعمالهم التي ستبقى خالدة في ذاكرة الفن.

في 2019 انطفأ بريق كثير من نجوم الفن العربي والعالمي في عدة مجالات، بدءًا من الموسيقى والغناء ومرورًا بالإخراج والأزياء والتصوير ووصولاً إلى التمثيل.. بعضهم رحل بعد معاناة طويلة مع المرض، وآخرون رحلوا بشكل مفاجئ.. لكنه في النهاية رحيل كان له وقع أليم على نفوس محبيهم.

راديو صوت العرب من أمريكا يرصد في التقرير التالي قائمة لأبرز مشاهير الفن الذين رحلوا عن الحياة الفنية خلال عام 2019.

 

فنانون عالميون

البداية لمشاهير الفن في العالم حيث رحل الأوركسترا المشهور عالمياً، ماريس جانسونز عن عمر 76 عاماً، في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية.
فضلا عن المؤلف الموسيقي الفرنسي، ميشال لوغران، حيث وافته المنية عن عمر 86 عامًا، في 26 يناير/كانون الثاني الماضي. وقد حصل على ثلاث جوائز “أوسكار” تقديراً لألحان أفلام “آنسات روشفور” (1967)، و”صيف 42″ (1972)، و”ينتل” (1984).
كما توفي الممثل البريطاني الحائز على ثلاث جوائز “غولدن غلوب” عن عمر 82 عاماً، في 7 فبراير/شباط الماضي.
تلته وفاة الممثل السويسري برونو غانتس عن 77 عاماً، في 17 فبراير/شباط الماضي. وقد اشتهر غانتس بأداء دور شخصية أدولف هتلر في فيلم “السقوط”.


وتتالى فاجعات الموت مع روتجر هور وهو ممثل هولندي من مواليد 23 يناير 1944، ويعد أشهر أدوار الممثل الهولندى الراحل، فيلمه الكلاسيكي Blade Runner، الذى لعب فيه دور القاتل، وزعيم العصابة الخارج على القانون، كما ظهر فى فيلم Sin City الذى عرض عام 2005، فى دور الكاردينال روارك، وفى فيلم Batman Begins في شخصية الشرير.
كما رحل مصمم الأزياء الألماني كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عاماً في 19 فبراير/شباط الماضي. وقد سطع نجمه في عالم الموضة، وكان المدير الفني لدار “شانيل” لمدة 36 عاماً.
إلى جانب ستانلي دونن المخرج الأميركي صاحب فيلم “غناء تحت المطر”، ستانلي دونن، عن 94 عاماً، في 21 فبراير/شباط الماضي.
وفي 4 مارس/آذار الماضي، توفي لوك بيري النجم الأميركي في مسلسل “بيفرلي هيلز 90210” التلفزيوني، عن عمر 52 عاماً.

وفي 22 مارس/آذار الماضي، رحل عن 76 عاماً المغني الأميركي سكوت وولكر وقد عرف كونه كان مصدر إلهام للعديد من الموسيقيين من ديفيد بوي إلى ألكس ترنر.
وعن 90 عاماً رحلت أنييس فردا المخرجة الرائدة في الموجة الجديدة في السينما الفرنسية والشخصية العالمية في أوساط السينما، في 29 مارس/آذار.

أيضا رحلت الممثلة والمغنية الأميركية دوريس داي التي أدت دوراً في فيلم “كي سيرا سيرا” عن 97 عاماً، في 13 مايو/أيار إلى جانب فرانكو زيفيريلي المخرج الإيطالي، حيث وافته المنية عن 96 عاماً في 15 يونيو/حزيران الماضي. وقد اكتسب شهرة من خلال إنتاجه للأوبرا واقتباسات سينمائية من بينها “روميو وجوليت” (1968).
ومن المشاهير الذي غيبهم الموت أيضا نذكر جوني كليغ الملقب بـ”الزولو الأبيض” عن 66 عاماً، في 16 يوليو/تموز الماضي. وهو موسيقي معروف بنضاله ضد الفصل العنصري والمؤيد للمصالحة في جنوب أفريقيا.

وفي سياق متصل توفي دي جاي عرفات عن عمر 33 عاماً في 12 أغسطس/آب الماضي. وهو فنان من ساحل العاج معروف بموسيقى “طوبيه ديكاليه”، وهو نوع موسيقى راقصة يجمع بين الإيقاع السريع والإيقاعات المتقلبة مع غناء الهيب هوب.

وبيتر فوندا أيضا توفي في أغسطس الماضي عن عمر 89 سنة وهو ممثل ومخرج وكاتب أمريكي، من مواليد مدينة نيويورك عام 1940، بدأ مشواره الفني في سن الحادية والعشرين وتلقى العديد من الجوائز واستحسان النقاد الفنيين له كممثل صاعد، شارك في مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية، ومن أبرز أفلامه (The Runner، Jesse …

ولاننسى جيسي نورمان أسطورة غناء الأوبرا الأميركية، جيسي نورمان، حيث توفيت عن 74 عاماً، في 30 سبتمبر/أيلول الماضي.
وإلى جانب هذه القائمة رحل المصور الألماني البارز في عالم الموضة، بيتر ليندبرغ، عن عمر 74 عاماً، في 3 سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي 6 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، توفي جينجر بيكر عن 80 عاماً، وهو أحد مؤسسي فرقة “كريم” البريطانية لموسيقى الروك. كما رحل روبرت فورستر وهو ممثل امريكي غيبه الموت في 11 اكتوبر.
أما في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فقد توفيت الراقصة ومصممة رقصات كوبية، أليسيا ألونسو، عن عمر 98 عاماً، فضلا عن المغنية والممثلة الفرنسية ماري لافوري التي نالت الجنسية الروسية توفيت عن 80 عاماً، وفي 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مات قائد الأوركسترا المشهور عالمياً، ماريس جانسونز، عن عمر 76 عاماً.

فنانون عرب

على المستوى العربي شهد عام 2019 كذلك رحيلَ عدد كبير من الفنانين والمشاهير، معظمهم جاءت وفاتهم بشكل مُفاجئ.

وجوه مصرية لامعة رحلت لكنها ستظل بالذاكرة

البداية كانت مع المخرج أسامة فوزي في الثامن من يناير استيقظ الوسط الفنى على نبأ وفاته ، وكان الخبر بمثابة الصدمة لأصدقائه وأقاربه، وقدم فوزي خلال مسيرته الفنية 4 أفلام سينمائية هى؛ فيلم «عفاريت الأسفلت» الذى كان أول تجربة إخراجية له عام 1996، وفيلم «بحب السيما» عام 2004، وغيرها من الأعمال الأخرى.

كما رحل الفنان سعيد عبدالغنى يوم الثامن من شهر يناير عن عمر ناهز الـ81 عاما، فى صدمة موجعة للوسط الفنى بأكمله، عبد الغنى بدأ حياته كصحفى بقسم الفن فى جريدة الأهرام المسائي، وانتقل إلى عالم الفن، وكانت بدايته الفنية على المسرح من خلال مشاركته فى مسرحية «جبل مغناطيسى» على مسرح الطليعة عام 1973، وكان فيلم «الفاتنة والصعلوك» بدايته فى السينما أمام حسين فهمى وميرفت أمين عام 1974، ومن أشهر أفلامه «إحنا بتوع الأتوبيس» عام 1979، فضلا عن كونه تحصل على عدة جوائز.
وفي نفس السياق غيب الموت الفنان الشاب، هيثم أحمد زكي، الذي نال الكثير من التعاطف، والذي مات وحيداً ويتيماً في منزله عن عمر يناهز الـ35 عاماً. والفنان الشاب هو الابن الوحيد للفنان الراحل أحمد زكي. أما والدته، فهي الفنانة الراحلة هالة فؤاد.

وعن عمرٍ تجاوز الـ71 عاماً، رحَل هذا العام، أيضاً، الفنان القدير عزّت أبو عوف، بعد صراع مع المرض استمرّ لسنوات. كما رحل الفنان القدير، فاروق الفيشاوي، عن عمر 67 عاماً. وتأتي هذه الوفاة عقب أيام قليلة من إعلانه خبر إصابته بالمرض الخبيث، وذلك في أثناء حفل افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي، الذي شهد تكريمه، وراهن أنه سيهزم المرض، ولكنه خسر الرهان. ورحل الفنان المصري ونجم الكوميديا الشهير محمد نجم بعد صراع مع المرض، فجر 5 يونيو، عن عمر يناهز الـ 75 عاما.

وفي يوم 29 يونيو غاب الفنان محمد أبو الوفا عن عالمنا بعد صراع مع المرض، عقب تقديم أعمالا فنية ناجحة خلال السنوات الأخيرة، أبرزها؛ مسلسل «ابن حلال»، و«يونس ولد فضة»، و«شهادة ميلاد»، و«القيصر»، و«الميزان»، و«الشارع اللى ورانا»، و«أفراح إبليس».

كما يضاف إلى قائمة الراحلين لسنة 2019 الفنان محمود الجندي (74 عاماً)، بعد أزمات مرضيّة مرّ بها خلال السنوات القليلة الماضية. وتوفّي أيضاً الفنان طلعت زكريا عن عمر 59 عاماً، بعد أزمة مرضية شديدة مرت به فضلا عن وفاة الفنانة نادية فهمي، الشهيرة بشخصية “شرارة”، وهي طليقة الفنان سامح الصريطي.

كما ودع المصريون، أيضاً، هذا العام الفنان المسرحي، محمد نجم، والفنانة القديرة محسنة توفيق عن عمر 80 عاماً. وكانت الراحلة قد برزت بتقديمها دور “بهية” في فيلم “العصفور”، وأصبحت “بهية” رمزاً للوطنية ولمصر، إذ جسدت في نهاية الفيلم بصرختها “لأ، حنحارب لأ، حنحارب” رغبة الشعب المصري في النضال بعد تنحّي جمال عبد الناصر عن الحكم، وهو القرار الذي تراجع عنه فيما بعد، تحت الضغط الشعبي.

ومنذ أيام، رحل عنا بعد صراع مع المرض، المغني الشعبي، شعبان عبد الرحيم، الذي مات فجأة. ولم يكن أحدُ يعلم أنه يعاني أزمةً صحية شديدة، ليرحل صاحب الأغنية الشهيرة “أنا بكره إسرائيل” عن عمر يناهز 62 عاماً.

كما توفي مؤخرا أحد أعمدة المسرح المصرى والعربى، المخرج محسن حلمي يوم 11 ديسمبر. حلمي أخرج عددا كبيرا من العروض المسرحية ومنها عريس لبنت السلطان، فيما يبدو سرقوا عبدو، حلو وكداب، أولاد ثريا، وتم تكريمه مؤخرا فى المهرجان القومى للمسرح فى دورته الثانية عشرة.

مشاهير الفن السوري

ومن سوريا توفي الحقوقي والمخرج المسرحي والتلفزيوني غسان جبري، الذي يُعتبر من مؤسسي الدراما السورية، في 14 فبراير/ شباط بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز 86 عاماً. وشغل جبري مناصب كثيرة في التلفزيون السوري، وكان أول مدرّس في المعهد التابع لجامعة الدول العربية، كذلك كُرّم في العديد من الدول العربية والأجنبية، وقاربت أعماله 50 مسلسلاً، أشهرها المسلسل البيئي المعاصر “حكايا الليل” و”الطير” و”وضحة وابن عجلان”

كما توفيت الممثلة السورية نجوى علوان في 13 أكتوبر/ تشرين الأول، بهدوء بعيداً عن صخب الأضواء، وبعد صراع طويل مع المرض. علوات اشتهرت بدور “عائدة” في مسلسل “نهارات الدفلى” عام 1995، وشاركت في العديد من المسلسلات التلفزيونية والسينمائية، من بينها مسلسل “التغريبة الفلسطينية” ومسلسل “عصي الدمع”.

وتوفي الكاتب والمخرج محمد قارصلي في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، بعيداً عن الأضواء، بعد صراعه مع المرض، ورغم ماتعرض له مم سياسة التهميش ألا أنه أخرج 96 فيلماً سينمائياً، من بينها الفيلم القصير “غداً”، و13 عملاً مسرحياً، أشهرها “فجر وغروب فتاة تدعى ياسمين”، كما كتب العديد من النصوص الدرامية للمسرح والسينما والتلفزيون.

ومن بين الفنانين الذي رحلوا في سوريا كذلك نجد المخرج السينمائي والتلفزيوني نبيل شمس، فقد توفي عن عمر يناهز 64 عاماً. اشتُهر بعد أن عمل مخرجاً منفذاً لفيلم كفرون عام 1989، وأخرج عدة أفلام سينمائية، من بينها “رحلة 21” و”امرأة في الهاوية”، فضلا عن بعض الأعمال التلفزيونية، أشهرها مسلسل “يوميات أبو عنتر”.

أيضا انتهى مشوار الممثل فواز الجدوع في 23 آذار/ مارس، في أثناء أدائه مشهداً يتحدث فيه عن الموت، في مسلسل “دقيقة صمت” الذي أخرجه شوقي الماجري. وعمل الجدوع في المسرح الجوال، وشارك في العديد من الأعمال المسرحية مثل “المهر” و”درس اللحظات”.

وإلى هذه الأعلام ، توفي المخرج السوري، وأحد مؤسسي التلفزيون السوري رياض ديار بكرلي، في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني عن عمر يناهز 83 عاماً، في دار السعادة للمسنين بدمشق، حيث اختار طواعية أن يعيش عزلته في سنواته الأخيرة. وساهم مع زوجته المخرجة والكاتبة رويدا الجراح، في إطلاق ما يعرف اليوم باسم “الدراما العائلية”، وهو أول من طرح عملاً من هذا النوع من خلال مسلسل “الأخوة” عام 1991، الذي كتبته الجراح، وعرفه الجمهور بأعمال كثيرة شهيرة، مثل “ورود في تربة مالحة” و”الخطوات الصعبة” و”تلك الأيام”، و”طقوس الحب والكراهية” و”شخصيات على ورق”.

نجوم سينما تونس يرحلون في صمت

ومن الفنانين التونسيين الذي غيبهم الموت نذكر المخرج شوقي الماجري توفي حيث صباح الخميس 10 أكتوبر، بأحد مستشفيات القاهرة عن سن تناهز 57 عاما، وقد أصيب بجلطة في مدخل المستشفى وفارق على إثرها الحياة.
كمل توفّي نجيب عياد تحديدًا يوم 16 أغسطس/آب، عن سنٍ يناهز 66 عامًا، وذلك بعد أزمة صحية مفاجئة، أثناء إعداده لـ”أيام قرطاج السينمائية”و يُعتبَر عيّاد من أهم صنّاع السينما التونسية.

كما يعدّ من أبرز المنتجين في المجال الدرامي، إذْ كان مسؤولاً عن الإدارة العامة للمهرجان. أنتج عيّاد العديد من الأعمال السينمائية التونسية الشهيرة، منها: “الأوديسة” للمخرج إبراهيم باباي، و”ملائكة الشيطان” للمخرج أحمد بولان. كما تم تكريمه في دورة “أيام قرطاج السينمائية” لعام 2019، وذلك من خلال تسمية الدورة باسمه.

في الاثناء توفيت المطربة التونسية منيرة حمدي يوم 15 سبتمبر/أيلول، عن 57 عامًاوهي لها مسيرة فنية كبيرة محليّاً وعربيّاً، وعُرِفَت خصوصاً بأدائها الأغاني التونسية والليبية. قدمت حمدي أكثر من خمسين أغنية. وقد حصلت على جوائز عدة منها جائزة من مهرجان الموسيقى التونسية عام 1995. كما نالت الجائزة الأولى في مهرجان الأغنية العربية عام 2004، و”أوسكار” فيديو الموسيقى المصرية عام 2005.

نجوم الفن العربي

ومن بين المشاهير الآخرين الذي ودعناهم خلال سنة 2019 نجد الفنان الشاب، محمد الخامس زغدي (26 عاما)، أحد نجوم برنامج “فنان العرب”، حيث توفي في ظروف غامضة، حيث عثر والده على جثته مرمية أمام المنزل في حي الرمال بعاصمة ولاية وادي سوف الجزائرية، أثناء خروجه من المنزل صباح يوم 30 سبتمبر 2019.

كما غيّب الموت الملحن والمغني السوداني، صلاح بن البادية، بالعاصمة الأردنية عمان، إثر هبوط في القلب، عقب إجراء عملية قسطرة، في 15 سبتمبر، عن عمر ناهز 82 عاما. وودع لبنان في 11 سبتمبر صانع النجوم، المخرج سيمون أسمر عن عمر ناهز 76 عاما بعد صراع طويل مع مرض السرطان.

وفي 10 أغسطس، أعلنت وسائل إعلام كويتية، عن وفاة المغني والملحن والشاعر الغنائي الكويتي حمود ناصر، عن عمر يناهز 42 عاما، إثر أزمة قلبية مفاجئة.
و أذاعت وسائل إعلام خبر وفاة الفنان وعارض الأزياء السعودي تومي عمران (36 عاما)، في 10 يوليو 2019، عقب سلسلة من الأنباء التي أشيع فيها خبر وفاته.
وجاء إعلان الوفاة بعد نحو شهر من الواقعة، حيث كشفت شقيقة عمران أنه توفي في 12 يونيو الماضي، وقامت عائلته بدفنه في اليوم التالي، وأشارت إلى أن شقيقها دخل في غيبوبة استمرت لشهرين، وكان يعاني من ورم بالدماغ.

وعن عمر يناهز 64 عاما، توفي الشاعر الأردني أمجد ناصر، أحد أبرز الأصوات الشعرية المجددة، بعد صراع طويل مع المرض، في 30 أكتوبر.
وإلى جانب هذا رحل الممثل والإعلامي السعودي، طلال الحربي، عن عمر يناهز 63 عاما، إثر تعرضه لحادث سير أليم في محافظة جدة بالمملكة العربية السعودية، في 20 أكتوبر فيما وافت المنية الكوميدي الليبي صالح الأبيض عمر ناهز 58 عاما، بعد صراع مع المرض وتدهور حالته الصحية بأحد مستشفيات تونس، في 19 أكتوبر.

هكذا هي الدنيا، حياة وممات، وعام يرحل بأحزانه وآخر يأتي بالأمل… وهكذا نودع 2019 راجين من الله أن تعم السنة الجديدة 2020 على العالم أجمع بالفرح والأمل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين