فن وثقافة

ثورة في عالم الدراما.. فيلم يحدد المشاهد مسار أحداثه ونهايته التي يفضلها

قام بعرض فيلم، يحدد المشاهد مسار أحداثه، كما يضع بيد المتفرج ، وذلك في في سابقة هي الأولى من نوعها في مجال الأفلام .

وتعد هذه المرة الأولى من نوعها بالنسبة للمواد الترفيهية المقدمة للكبار التي يقررون فيها نهاية الحلقات، فقد سبق تقديم برامج من حق المشاهدين فيها اختيار النهاية التي يفضلونها.

ويحمل الفيلم اسم “بلاك ميرور – باندرسناتش”، وتدور أحداثه في خلال عام 1984، حول ستيفان (الذي يؤدي دوره فيون وايتهيد) المبرمج صغير السن الذي يحلم بخلق لعبة فيديو مقتبسة من روايته المفضلة في طفولته، لكن الأمور تأخذ منحنى سيئا بعد ابتكار اللعبة إذ يبدأ في التشكيك بالواقع.

ويستطيع المشاهد اتخاذ قرارات ، بالضغط على عدة خيارات ستظهر في مواقف محددة أثناء الفيلم.

الفيلم الذي اعتبرته وسائل الإعلام “ثورة” في مجال الأفلام والترفيه، عرض على موقع وتطبيق نيتفلكس الجمعة، وهو مرتبط بمسلسل “بلاك ميرور” الشهير.

وقال بيان لشركة نيتفلكس، التي أنتجت الفيلم، إن الطريقة “التفاعلية” للفيلم تعمل على أغلب التي تملك ، وكذلك على أغلب الكمبيوترات وأجهزة الألعاب مثل “بلاي ستيشن”.

ووفقا لما ذكره موقع “راديو تايمز” الأمريكي فإن أهمية الفيلم الذي عرض على 28 ديسمبر/كانون الأول، تعود إلى أحقية الجمهور في اختيار النهاية، وهي خطوة جديدة تماما في تاريخ ، من شأنها أن تغير مسار المسلسلات بشكل عام إذ أثبتت نجاحها وحققت معدلات مشاهدة وتفاعلا عاليا.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: