فن وثقافة

تبعات كورونا.. الإعلان عن إلغاء مهرجان تيلورايد السينمائي

لا تزال تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد تتوالى؛ إذ تم الإعلان قبل ساعات عن إلغاء مهرجان تيلورايد السينمائي، الذي ينظم في جنوب غرب البلاد، بسبب تفاقم تفشي عدوى الوباء القاتل.

وحسب ما نقله موقع “hollywoodreporter”؛ فإن المنظمين كانوا يأملون حتى آخر لحظة بالمحافظة على دورة السنة الحالية المقررة من 3 سبتمبر إلى 7 سبتمبر، وذلك بفضل إتباع إجراءات صحية صارمة، لكنهم اضطروا إلى الإلغاء في نهاية المطاف.

وقال منظمو المهرجان، الذي يستقطب سنويًا إلى هذه المدينة الصغيرة في كولورادو نجوم هوليوود: “مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 إلى ما لا نهاية، والفوضى التي يسببها على الصعيد الوطني، تتعرض أفضل الاستراتيجيات للتهديد”.

وتابعوا: “لا يهم عدد الأشخاص من بيننا الذين سيضعون كمامات، أو سيحترمون إجراءات التباعد الاجتماعي، فقد تفاقمت الجائحة ولا يمكن التفريط بصحتكم وسلامتكم”.

ويقام المهرجان سنويًا في تيلورايد، وذلك في خضم المهرجانات السينمائية الخريفية إلى جانب تورنتو ونيويورك والبندقية، حيث تعرض الاستوديوهات أعمالها في العرض الأول، أملًا في أن يشكل ذلك منطلقًا لنيل جوائز الأوسكار.

وحتى الآن، لم يتم الإعلان عن إلغاء أي من المهرجانات السينمائية الكبيرة المقررة في الخريف المقبل، إلا أنها قلّصت من حجمها مع اعتماد عدد من النشاطات عبر الانترنت.

وتسجل الولايات المتحدة كل يوم إصابات جديدة مرتفعة في عشرات الولايات، لا سيما في جنوب البلاد وغربها، وقد أظهرت بيانات جامعة “جونز هوبكنز” حتى الساعة 00:30 بتوقيت جرينتش من اليوم الأربعاء أن إجمالي عدد المصابين بالفيروس قد ارتفع إلى 3 ملايين و420 ألف شخص.

فيما توفي منهم حتى اليوم 136 ألفا و432، بينهم 850 فارقوا الحياة في غضون الساعات الـ24 الماضية، وهو ما يجعل الولايات المتحدة هى الدولة الأكثر تضررًا بالوباء حتى الآن.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين