فن وثقافة

انطلاقة مميزة لأول مهرجان سينمائي دولي في السعودية

مروة الحمدي- لليوم الثالث على التوالي تتواصل فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي في مدينة جدة السعودية، والذي تم الإعلان عن انطلاقه رسميًا في دورته الأولى أول أمس الاثنين، ويعد أول مهرجان سينمائي دولي في المملكة، ويتم تنظيمه على الساحل الشرقي للبحر الأحمر.

وكانت السلطات السعودية قد رفعت الحظر عن دور السينما في المملكة بعد فترة إغلاق طويلة، وجاء ذلك ضمن سلسلة من الإصلاحات التي تنتهجها السعودية في السنوات الأخيرة.

ويُعد المهرجان من أبرز الفعاليات المدرجة في تقويم الفعاليات والمواسم التي أطلقتها “روح السعودية” في المملكة خلال الفترة من أكتوبر 2021 حتى مارس 2022.

كما يعد بمثابة انطلاقة متميزة للسينما السعودية، حيث وصف مدير المهرجان، محمد التركي، يوم الافتتاح بأّنه “يوم تاريخي في المملكة”.

فيما قال الناقد الفني المصري، طارق الشناوى، في تصريحات لقناة “إم بى سى مصر2، إن المهرجان حدث تاريخي في المملكة العربية السعودية، وأضاف أن المرأة العربية حاضرة بقوة ومشاركة في المهرجان، مؤكدًا أن هيئة الترفية السعودية لها دور كبير في دعم الثقافة والفنون المختلفة بالمملكة.

ووفقًا للموقع الرسمي للمهرجان فقد تم تدشين مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي القائمة على تنظيم المهرجان عام 2018، ويضم فريق المهرجان خيرة من المبرمجين والإداريين والمشرفين والمفكّرين، سعوديين ودوليين.

وأكد الموقع أن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي هو وجهة عشاق الأفلام، وصانعيها، والعاملين فيها من جميع أنحاء العالم. حيث يعرض أضخم الأفلام قبل أن تكسر شبّاك التذاكر. ويعيد اكتشاف أهم الروائع الكلاسيكية وتلك التي تمت إعادة ترميمها، ويأتي بأعمال تجريبية وتجارب سمعية وبصرية تتحدى المألوف، وتمزج الواقع بالخيال.

مشاركة وحضور متميز

وتستمر فعاليات المهرجان حتى 16 ديسمبر الجاري، بمشاركة 138 فيلماً طويلاً وقصيراً من 67 بلداً بـ34 لغة، لمخرجين معروفين ومواهب جديدة واعدة تُكتشف لأول مرة، منها 25 فيلماً في عرض عالمي أول، و48 فيلماً في أول عرض عربي، و17 فيلماً في عرضها الأول في منطقة الخليج، بحضور العديد من المواهب والنجوم المشاركة في هذه الأفلام. وفقًا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

وتم اختيار الفيلم الموسيقي “سيرنو” للمخرج البريطاني، جو رايت، ليكون فيلم الافتتاح للمهرجان، فيما سيعرض في ختام المهرجان فيلم “برّا المنهج” للمخرج المصري عمرو سلامة.

واستطاع المهرجان سرقة الأضواء منذ لحظاته الأولى، وذلك من خلال حضور أسماء كبيرة ولامعة في عالم التمثيل وصناعة السينما، سواء من العالم العربي أو العالم بصفة عامة.

ومن أبرز الحضور الذين توافدوا على السجادة الحمراء للمهرجان ميشيل موريني، يسرا، إلهام شاهين، لبلبة، محمد هنيدي، نيللي كريم، بشرى، يعقوب الفرحان، ميلا الزهراني، هند صبري، ياسر السقاف، صبا مبارك، ليلى عبدالله، نور الغندور، كارين وازن، وسام بريدي، إلهام علي، سينتيا صموئيل وغيرهم، بالإضافة إلى عدد من مشاهير السوشيال ميديا من السعودية والعالم العربي.

سعادة وتكريم

وقد عبرت النجمة إلهام شاهين عن سعادتها بإقامة أول مهرجان سينمائي في السعودية، كما عبر نجوم الفن في العالم العربي عن فرحتهم بالمهرجان، متمنيين دوام النجاح والتوفيق للسينما السعودية.

وشهد المهرجان تكريم الممثلة المصرية ليلى علوي، والمخرجة السعودية هيفاء المنصور مخرجة فيلم “وجدة”، وهو أول فيلم روائي طويل تم تصويره داخل المملكة عام 2012.

وفي حديث لقناة “بي بي سي”، وصفت هيفاء المنصور مشاعرها تجاه المهرجان قائلة: “سأتحدث بصفتي امرأة سعودية، فمن قبل كانت مشاهدة فيلم على جهاز فيديو منزلي بمثابة حلم، لذا تخيل كيف يكون شعورنا حين نكون في هذا الحدث السينمائي. بالطبع السينما تمنحنا صوتاً وتجعل العالم أقرب إلينا وتجعلنا أقرب إلى العالم. ويسعدني أننا نفتح صفحة جديدة من الحضارة”.

جدة التاريخية

ويأتي اختيار إطلاق المهرجان في مدينة جدة التاريخية تحديداً؛ لإتاحة الفرصة لإبراز المناطق الجاذبة في المملكة، وتقديم صورة حقيقية عن المدينة وثقافة أهلها، من خلال دعوة الناس من جميع أنحاء العالم لرؤية الصورة الثقافية الحقيقية للمملكة، كما سيتمكن الزوار من الاستمتاع بكرم الضيافة العربية الأصيلة التي تتميز بها جدة، بجانب بقية المآثر المتنوّعة والثريّة التي تتمتع بها المدينة.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن المهرجان أعطى مدينة جدة التاريخية بُعدًا جماليًا آخر تمثل في مشاركة عدد من المواهب والنجوم والمخرجين والإعلاميين ومحترفي صناعة السينما من جميع أنحاء العالم، في احتفالية تمتد على مدى 10 أيام.

سينما السعودية الجديدة

ويهدف مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي إلى تعزيز التبادل بين الثقافات، وتقوية قطاع صناعة السينما السعودية والعربية، حيث تلعب المملكة دورًا مهمّاً في عالم صناعة السينما الدولية من خلال تدشين حدث عالمي المستوى وتقديمه للجمهور من داخل وخارج المملكة.

ويقدم المهرجان من خلال برنامج “سينما السعودية الجديدة”، باقة من العروض العالمية الأولى لعدد من المواهب الواعدة والجيل الجديد من المبدعين السعوديين والسعوديات الذين يرسمون ملامح المشهد السينمائي والثقافي في المملكة العربية السعودية، ويلي كل عرض جلسة حوارية مع مخرج العمل أو المشاركين فيه، بهدف تعريف الجمهور بهذه المواهب، والاحتفاء بإبداعاتهم السينمائية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين