فن وثقافة

المسرح الشمالي يستعد لتحقيق حلم نجوم الغناء المشاركين في مهرجان جرش

يستعد المسرح الشمالي (مسرح الشعر)..الذي رممته قبل سنوات سواعد شبابية أردنية، للانضمام إلى فضاءات ، ليكون شاهدًا على الإبداع الإنساني، بوقوف الفرق والمطربين والعازفين عليه من مختلف بقاع العالم.

وحرصت إدارة المهرجان هذا العام على تصميم برنامج يعيد التألق لهذا المسرح، بما يحعله حلم كثير من نجوم الغناء.

لقاء السوسن والياسمين

فبعد يوم الافتتاح، سيلتقي السوسن الأردني بالياسمين التونسي على المسرح الشمالي، حيث الإطلالة الأولى ستكون للفنانة الأردنية” زين عوض”، بما لديها من رصيد من الأغاني ذات الألوان المختلفة، وتختتم الليلة مع النجم التونسي “لطفي بشناق” بحضوره الكبير، وانحيازه للإنسان والوطن.

أما الليلة الثانية فستكون مع الصوت المثقف” مكادي نحاس”، عاشقة تراث المشرق العربي، حيث سيكون الجمهور على موعد مع ليلة تستعرض فيها إمكانيات صوتها، بأغاني من تراث بلاد الشام والرافدين.

في نفس الليلة، سيكون حضور جديد للفنانة “جاهدة وهبة” ابنة البقاع الغربي، التي ستقدم من روحها الهائمة، حيث “يطير الحمام” في فضاء جرش مع قصائد كلاسيكية وحديثة، وستشاركها الشاعرة “ماجدة داغر” في توليفة درامية من الإيقاع والنغم.

الفرق الغنائية

سيكون الجمهور على موعد أيضًا مع ليلة الفرق الغنائية، حيث سيكون الجمهور مع فرقة الإسكندرية، التي ستقدم مختارات من روائع الطرب العربي، ثم فرقة “نايا النسائية” التي ستقدم تنويعات من الغناء الأردني والعربي.

ليالي أردنية 

ليلة أردنية خالصة، تشارك بها الفنانة والممثلة بيسان كمال، وعندليب الأردن، العندليب الأشقر” عطالله هنديله”، أحد أهم من غنوا الحليميات، بإحساسه العميق وثقافته الموسيقية، وإمكانياته الصوتية، وكذلك الفنان “محمد الحوري”، نجم “اراب ايدول”، والذي يمزج مابين الغناء الفلكلوري والشعبي.

ليلة أردنية أخرى يشارك بها الفنان” سعد ابو تايه”، الذي سيقدم مجموعة من الأغاني الشعبية والوطنية، ثم فرقة” اوتستراد”، الذين يمزجون مابين الثيمات الغربية، بموسيقى البوب، مع إيقاعات كلاسيكية، ومقامات تقليدية، حيث يعطي المهرجان فرصة لفرق تعتقد أنها تقدم موسيقى بديلة.

كما ستكون هناك أيضًا ليلة أردنية أخرى، يشارك بها الفنان “على حمادة” بمجموعة من الأغاني الشعبية، ثم الفنان” ثمين حداد”، ببعض الأغاني الوطنية، والفلكلورية ومن أغانيه الخاصة، وسيكون ختام الليلة مع الفنان”فادي سمير”، أحد الأصوات الشابة، شارك مع فرقة الفحيص للموسيقى العربية، ويجيد أداء الألوان الغنائية المختلفة.

ليلة استثنائية 

في هذه الليلة سيكون الجمهور على موعد مع “سلاطين وشيوخ الطرب”، القادمين من حلب، وواحدة من أشهر الفرق في الشرق الأوسط، جاءوا لينثروا عبق الإبداع في فضاءات جرش، حيث الموشحات والقصائد الطربية، وهي اختيار موفق، وستكون أمسية مليئة بمفاجآت ستقدمها على المسرح الشمالي.

الفنانة المتميزة” عبير نعمة”، صاحبة “كيف لي أن أشفى من حبك؟”، وصاحبة الأداء المدهش لمختلف أنماط الغناء العربي، وهي إضافة مهمة للمهرجان، سيعيش معها الجمهور بتنويعات من الغناء الجميل.

مسك الختام

ختام ليالي المسرح الشمالي في جرش، سيكون مع نجمتين ” نداء شرارة وكارولين ماضي “،حيث البداية مع الفنانة “نداء” نجمة “ذا فويس”، وصاحبة الصوت المتمكن، وقدرتها على التنقل بين المساحات الصوتية بسهولة، وأداء مختلف ألوان الغناء بسلاسة، واجتهادها بتنوع أغانيها، واختيار المفردة العذبة، والجملة اللحنية الجميلة.

وختام الأمسية مع الفنانة” كارولين ماضي” التي عززت موهبتها بالدراسة الأكاديمية، واختارت الصعب من الغناء، وأخذت من قصائد شعراء أردنيين وعرب، إلى جانب اهتمامها بالسنوات الأخيرة بالغناء الصوفي.

وبهذا البرنامج فان فضاءات المسرح الشمالي، تمثل بانوراما لفنون وفلكلور وتراث وإبداعات الشعوب، وهذا هو الهدف الاسمي من إقامة المهرجان، بخلق حالة من التلاقي والمثاقفة والاقتراب والفهم بين الشعوب من خلال إبداعاتها، فالفن الخالص هو لغة إنسانية، لا تتوقف عند الحواجز العادية، بل تؤكد على القيم العليا، والاحتفاء بالإنسان أينما كان.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: