فن وثقافة

“المتطفلون” يعزز فرصه لنيل الأوسكار بعد تتويجه بأهم جائزة

هاجر العيادي

توج فيلم “المتطفلون” (باراسايت) بأهم جائزة، وذلك في إطار جوائز نقابة الممثلين الأميركيين (ساغ). ويأتي هذا التتويج في سابقة تضع هذا العمل الكوري الجنوبي في موقع جيد في سباق الأوسكار المنتظر في التاسع من فبراير القادم.

هذا التتويج الأولى لس الأول لفيلم “المتطفلون” فقد فاز بالسعفة الذهبية لمهرجان “كان” العام الماضي. فضلا عن أنه نال جائزة “أفضل طاقم تمثيلي” وهي الأهم من بين مكافآت نقابة الممثلين الأميركيين التي تشكل نتائجها مؤشرًا جيدًا للأوسكار.

الأكثر حظًا للفوز بالأوسكار

وقال أحد ممثلي الفيلم لين سن-كيون مازحا “أشعر ببعض الإزعاج مع الانطباع بأننا بتنا متطفلين على هوليوود”. فيما قال مخرج الفيلم بونغ جون-هو إن حظوظ الفيلم بالنجاح في حفلة الأوسكار ارتفعت الآن.

والفيلم دراما عائلية مع نفحة من التشويق وبعد اجتماعي، وهو يروي كيف أن عائلة من دون عمل تفرض نفسها على يوميات أسرة غنية ما يؤدي إلى سلسلة من الأحداث الخارجة عن السيطرة. وعرف “المتطفلون” نجاحا عالميا مع بدء عرضه، من كوريا الجنوبية إلى الولايات المتحدة مرورا بأوروبا.

وفاز الفيلم الكوري الجنوبي قبل عشرة أيام بجائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية خلال حفلة جوائز “غولدن غلوب” التي توزعها جمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود.

من جانبه قال الممثل سونغ كانغ-هو الذي يؤدي دور الأب في العائلة “المتطفلة”: “مع أن عنوان الفيلم هو باراسايت (المتطفلون) أظن أن الفيلم يتناول خصوصا التعايش وكيف يمكننا جميعا أن نعيش معا”. ويعتبر الفيلم الأوفر حظا للفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، لكنه مرشح أيضا في فئة أفضل فيلم.

أفضل ممثل

وفيما يخص الفئات الأخرى لجوائز “ساغ”، فقد نال فيلم يواكين فينيكس على جائزة أفضل ممثل عن دوره في “جوكر” فيما اختيرت رينيه زيلويغر أفضل ممثلة عن تأدية دور جودي غارلاند في فيلم “جودي”.

كما تحصل براد بيت الأوفر حظا للفوز بالأوسكار، جائزة أفضل ممثل في دور ثانوي عن فيلم “ذات مرة في هوليوود” (وانس آبون آتايم إن هوليوود) من إخراج كوينتن تارانتينو. ومن جهتها حازت لورا ديرن جائزة أفضل ممثلة في دور ثانوي عن دورها في “قصة زواج” (مارديج ستوري).

جائزة خاصة

في الأثناء تسلم روبرت دي نيرو بطل فيلم “الأيرلندي” (ذي آيرشمان) من إخراج مارتن سكورسيزي جائزة عن مجمل مسيرته الفنية.

وحصل دي نيرو على الجائزة التي تمنح سنويا بعد 50 عاما لعب خلالها بطولة أفلام منها “صائد الغزلان” (ذا دير هانتر) و”الثور الغاضب” (ريجنج بل) والجزء الثاني من سلسلة أفلام “الأب الروحي”، إضافة إلى أفلام كوميدية منها “لقاء الوالدين” (ميت ذا بيرنتس). وفاز بجائزة أوسكار مرتين ولعب بطولة الفيلم المرشح لأوسكار “الأيرلندي” (ذي آيرشمان).

في المقابل، لم ترشح الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها المانحة لجائزة الأوسكار، روبرت دي نيرو لنيل الجائزة، الأسبوع الماضي، إلّا أن زميليه آل باتشينو وجو بيشي سيمثلان “الأيرلندي” في فئتي أفضل ممثل وأفضل ممثل في دور ثانوي.

وعلى صعيد التلفزيون، نالت خدمة البث التدفقي الجديدة “أبل تي.في+” أول جائزة لها من قبل نقابة الممثلين الأمريكيين بفوز جنيفر أنيستون بجائزة أفضل ممثلة درامية في مسلسل “عرض الصباح” (ذي مورنينغ شو) حول برنامج تلفزيوني يهزّه الجدل الذي أثارته حركة #مي تو.

وتحصلت فيبي والر-بريدج مؤلفة مسلسل “فليباغ” وبطلته جائزة أفضل ممثلة في مسلسل كوميدي.
از بيتر دينكلدج جائزة أفضل ممثل عن دوره في المسلسل الشهير “صراع العروش” (غايم أوف ثرونز)، إلا أن مسلسل “التاج” (ذي كراون) حصد الأحد جائزة “أفضل طاقم تمثيلي”.

ويشار إلى أن جوائز نقابة “ساغ” تعد أقل شهرة من جوائز “غولدن غلوب”، إلّا أنها تعتبر المؤشر الأفضل لجوائز الأوسكار، لأعتبار أن 1200 من أعضائها يصوّتون في صفوف الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها (ستة آلاف مصوّت) المانحة لهذه الجوائز العريقة.

يذكر أن الدورة الثانية والتسعون لجوائز أوسكار ستقام في هوليوود في التاسع من فبراير القادم. وقد تم تقديم موعد الكشف عن الترشيحات، بالإضافة إلى حفلة توزيع الجوائز المقرّرة هذه السنة في التاسع من فبراير، فيما كانت تقام عادة في نهاية فبراير أو مطلع مارس لتقريبها من الجوائز الأخرى، ولاسيما “غولدن غلوب” التي وزعت في الخامس من يناير الجاري.

مع العام أنه بإمكان أعضاء الأكاديمية التصويت لاختيار الفائزين من 30 يناير الجاري إلى الرابع من فبراير القادم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين