أخبارأخبار أميركا

مصرع 6 واعتقال 4400 شخص خلال الاحتجاجات على مقتل فلويد

لقي حوالي 6 أشخاص مصرعهم واعتقلت السلطات أكثر من 4 آلاف آخرين، منذ اندلاع الاحتجاجات في عدة مدن امريكية على خلفية مقتل المواطن ذو البشرة السمراء جورج فلويد.

وبحسب إحصاء لشبكة “CNN” الأمريكية، بلغ عدد المعتقلين 4 آلاف شخص منذ 26 مايو وحتى صباح اليوم الاثنين، وأوضحت الشبكة أن يوم الثلاثاء الماضي، 26 مايو، شهد أول حالة اعتقال في هذه الاحتجاجات أي بعد يومٍ واحد من وفاة فلويد.

فيما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدر شرطي أن عدد المعتقلين بلغ 4400 شخص، كما أفادت الصحيفة أن ما لا يقل عن 5 أشخاص لقوا مصرعهم في الاحتجاجات.

وأكدت الصحيفة أن أغلب الوفيات في مدينتي ديترويت وإنديانابوليس، وقد نفت قوات الشرطة تورط أي من أفرادها في هذه الحوادث.

وقال مايكل هيويت المتحدث باسم شرطة إنديانابوليس إن سبب هذه الوفيات لم يتضح بعد، مضيفاً: “ما من سبيل لربط هذه الوفيات، في الوقت الحالي، بأي نوع من الاحتجاجات أو أي شيء، نحن لا نعرف ما إذا كانت حوادث منفصلة”.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في أميركا مقطع فيديو لشرطي يرفع سلاحا ناريا بوجه المتظاهرين في مدينة مانهاتن بولاية نيويورك، ولا يبدو أنه أطلق منه النار.

فيما أعلنت شرطة مدينة لويزفيل بولاية كنتاكي، اليوم الاثنين، مقتل شخص بالرصاص، خلال تفريق قوات الأمن حشد من المتظاهرين.

وقال رئيس شرطة لويزفيل ستيف كونراد إنه في الساعات الأولى من يوم الاثنين، تم إرسال عناصر من شرطة لويزفيل ووحدات الحرس الوطني إلى سوق “دينو” للأغذية لإخلاء حشد كبير في موقف السيارات.

وأضاف: “بدأ الضباط والجنود في إخلاء موقف السيارات ولكن تم إطلاق النار عليهم في لحظة ما”، وتابع بالقول إن “عناصر والحرس الوطني ردوا بإطلاق النار، ولدينا رجل قتيل في مكان الحادث”.

وأوضح أن السلطات تقوم بجمع فيديوهات من موقع الحادث، وتستمع إلى أقوال الأشخاص الذين كانوا في الموقع، مضيفا أنه سيتم الإعلان عن مزيد من المعلومات في وقت لاحق.

ولا تزال الاحتجاجات، التي تحولت في بعض المناطق إلى أعمال نهب وحرق للمنشآت الحكومية والتجارية، متواصلة رغم فرض حظر للتجول في بعض المناطق ونشر مزيد من رجال الشرطة والحرس الوطني.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا بعدما أظهر مقطع فيديو المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد وهو يجاهد لالتقاط أنفاسه بينما يجثو شرطي أبيض بركبته على رقبته.

وانتشرت الاحتجاجات عبر أنحاء الولايات المتحدة للتنديد بعنف الشرطة، وارتفعت مجددًا هتافات “حياة السود مهمة”، التي ظهرت في حوادث مماثلة خلال السنوات الماضية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين