منوعات

تشريع بريطاني يجعل كل المواطنين متبرعين بأعضائهم بعد الوفاة

أقرت بريطانيا تعديلات جديدة تم إدخالها على قانون التبرع بالأعضاء، ليصبح كل الموطنين في البلاد متبرعي أعضاء عند وفاتهم، ما لم يقدم غير الراغبين في ذلك طلبات اعتراض.

وتأتي هذه التعديلات في إطار العمل الجديد للتبرع بالأعضاء والأنسجة، على أمل أن يحدث ذلك تحسنًا في زراعة الأعضاء، حيث ستنتقل بريطانيا إلى نظام التبرع بالأعضاء بأسلوب اختيار الرفض، أي أن الجميع تلقائيا متبرعين، ومن لا يود التبرع، فعليه أن يقدم طلب استثناء.

وينص القانون الجديد على أن كل من بلغ 18 عامًا ولا ينتمي لفئة مستثناة، سيكون تلقائيًا قد وافق على التبرع بأعضاءه عند وفاته، ويمكن لمن لا يود ذلك أن يتقدم بطلب خاص للرفض.

ويأتي القانون الجديد ضمن خطط بريطانيا لزيادة عدد المتبرعين بأعضائهم، وذلك عن طريق تغيير القواعد لتصبح مبنية على نظام افتراض القبول، وهذا النظام يسري في ويلز منذ 2015، كما إسكتلندا تنوي تطبيقه لاحقًا هذا العام.

ويموت المئات في بريطانيا بسبب طول انتظار عملية زرع أعضاء، وذلك بسبب عدم وجود متبرعين بأعداد كافية، وهناك الآلاف من المرضى الذين ادرجت أسمائهم على قوائم انتظار توفر أعضاء من متبرعين.

وقد لفت وزير الصحة البريطاني “لورد بيثال” إلى أن سريان القانون الجديد لا يعني تطبيقه فورًا، نظرًا للظروف الصحية الحالية وتزايد إصابات ووفيات فيروس كورونا المستجد في الفترة الراهنة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين