أخبارأخبار أميركا

تمديد إغلاق الحدود بين أمريكا وكندا لمدة شهر

أعلن رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، اليوم الثلاثاء، أن كندا والولايات المتحدة توافقتا على إبقاء حدودهما المشتركة مغلقة أمام التنقل ”غير الضروري“30 يومًا أخرى، في إطار الإجراءات الإحترازية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال ترودو، في مؤتمره الصحافي اليومي في أوتاوا، إن الولايات المتحدة وافقت على طلب كندا بتمديد الحظر المتبادل على السفر غير الضروري عبر الحدود حتى 21 يونيو المقبل.

وأضاف أن ”القرار مهم، ومن شأنه حماية الناس على جانبي الحدود“. وكان البلدان قد قررا إغلاق حدودهما في 21 مارس الماضي، مع السماح فقط بنقل السلع.

وتم التوصل إلى الاتفاق، الذي يحظر السفر غير الضروري مع السماح لشحنات التجارة، والعمال الأساسيين بالاستمرار في التحرك في كلا الاتجاهين، لأول مرة في منتصف مارس وتم تمديده لمدة 30 يوما الشهر الماضي.

وأشاد المسؤولون على جانبي الحدود بالاتفاق باعتباره إجراء ناجحًا لكبح انتشار فيروس “كوفيد-19” مع ضمان بقاء سلاسل التوريد الحيوية كما هي.

مزيد من الوقت

وفي أبريل الماضي قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إن إعادة فتح الاقتصاد أو تخفيف القيود على الحدود مع الولايات المتحدة لن يحدث في أي وقت قريب، ولايزال الأمر بعيدًا لعدة أسابيع أخرى.

وأضاف أنه لا يزال هناك “قدر كبير من الوقت” قبل أن تتمكن الدولتان من تخفيف القيود على المواد غير الضرورية عبر الحدود.

وحث ترودو الكنديين على التحلي بالصبر. وقال إن حدوث أي إعادة فتح يجب أن يكون هناك اختبار واسع لفيروس “كوفيد-19” على نطاق واسع وتتبع الاتصال المكثف للحالات المصابة لمنع حدوث موجة ثانية محتملة من التفشي.

وأوضح زعيم الحزب الليبرالي الحاكم “لا أعتقد أنه يمكننا التحدث عن إعادة فتح الإقتصاد وعودة الحياة لطبيعتها حتى نكون واثقين من أن لدينا بالضبط خطة الاستجابة للظهور المستقبلي للفيروس”.

وقال “إن العمل الذي نواصل القيام به للحفاظ على سلامة مواطنينا أثناء التنسيق بعناية شديدة يختلف عن مناهجنا مع الدول الأخرى حول العالم”. “سنستمر في تنسيق جهودنا والتعاون، ولكن الحقيقة هي أننا ما زلنا على بعد أسابيع من الحديث عن تخفيف هذه الإجراءات على الحدود أو غيرها”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين