أخبار

“جونسون” يخفف الإغلاق.. والحكومات التابعة له ترفض إرشاداته الجديدة

أعلن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” في خطاب وجهه للبريطانيين، أن الوقت لم يحن بعد لإلغاء إجراءات العزل العام في البلاد، داعيًا للمزيد من الحذر في مواجهة كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 31 ألف شخص في بريطانيا.

وأضاف أنه اعتبارًا من غد الاثنين، سيتم تشجيع أولئك الذين لا يستطيعون العمل من المنزل بنشاط على الذهاب إلى أماكن عملهم، كما سيتم السماح للأشخاص بدءا من يوم الأربعاء المقبل ببالخروج والتريض في الهواء الطلق، وبدون حد أقصى للمدة ما داموا يلتزمون بإرشادات التباعد الاجتماعي.

وأضاف “جونسون”: “يمكنك الجلوس تحت أشعة الشمس في متنزهك المحلي، ويمكنك القيادة إلى وجهات أخرى، بل ويمكنك ممارسة الرياضة ولكن فقط مع أفراد أسرتك”.

رفض ثلاثي
من جهتها؛ فقد أعلنت حكومات البلدان التابعة للمملكة المتحدة؛ وهى اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، عن رفضها للإرشادات الجديدة التي أعلنها “جونسون” بشأن التعامل مع فيروس كورونا المستجد، والتي تضمنت نصيحة المواطنين بالبقاء “حذرين”، بدلًا من “البقاء في المنزل”، وهو الأمر الذي يعني تخفيف إجراءات الإغلاق التي تطبقها المملكة المتحدة.

وقال قادة حكومات البلدان الثلاثة “إن الحكومة المركزية لم تستشيرهم فيما يخص الإرشادات الجديدة قبل الاجتماع الحكومي الأمني، الذي تم عقده صباح اليوم، الأحد”.

وقد أكد الوزير الأول الويلزي “مارك دراكفورد” أن بلاده لن تسقط رسالتها للمواطنين بالبقاء في المنازل من سياستها لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

كما قالت نظيرته في أيرلندا الشمالية “آرلين فوستر”، في تغريدة لها عبر موقع تويتر: “سنواصل دعم رسالة (أبقوا في المنازل)، ولسنا خارج الأزمة بعد، الأمر يتعلق بإحراز تقدم ثابت”.

من جهتها؛ فقد قالت الوزيرة الأولى في اسكتلندا “نيكولا ستيرجن”، عبر حسابها على تويتر، إنها لم تر الشعار الجديد من جانب الحكومة لمواجهة الفيروس (أبقوا حذرين) سوى في الصحف الصادرة صباح اليوم.

وأضافت “ستيرجن”: “بالطبع يعود له تقرير ما هو مناسب بشكل أكبر لإنجلترا، لكن وطبقا للنقطة الحرجة التي نحن بها في مواجهة الفيروس، فإن (أبقوا في المنازل وأنقذوا حيواتكم) تبقى رسالتي الواضحة لاسكتلندا في تلك المرحلة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين