رياضة

كورونا يجبر “فيفا” على تعطيل تقنية الـ VAR وتطبيق 5 تبديلات

كما كان متوقعًا أجبر وباء كورونا الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” على تغيير قوانين ممارسة اللعبة من اجل تهيئة الأجواء لعودة النشاط الكروي المتوقف منذ فترة بسبب تفشي الفيروس وإصابة عدد من اللاعبين.

وأعلن مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تطبيق قانون جديد يتيح للأندية إجراء 5 تبديلات في المباراة الواحدة بدلا من 3، وذلك بعد اسئناف الدوريات مجددًا، والمتوقفة فى الوقت الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا فى العديد من بلدان العالم.

ونشر الاتحاد الدولى بيانا عبر موقعه الرسمي قال فيه، إن التعديل الجديد سيدخل حيز التنفيذ في الحال مع استئناف المساباقت الحالية، بجانب تعطيل استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد “VAR” بشكل مؤقت حاليا.

5 تبديلات

وأوضح فيفا أنه سيُسمح لكل فريق باستخدام خمسة بدائل كحد أقصى، لتقليل تعطل المباراة، ستتاح لكل فريق ثلاث فرص كحد أقصى لإجراء الاستبدالات أثناء المباراة ويمكن إجراء التغييرات الإضافية بين شوطي المباراة، وإذا قام كلا الفريقين بإجراء استبدال فى نفس الوقت، فسيتم اعتبار ذلك كإحدى الفرص الثلاث لكل فريق.

كما يتم ترحيل التبديلات غير المستخدمة إلى الوقت الإضافي، عندما تسمح قواعد المنافسة باستبدال إضافي في الوقت الإضافي، سيكون لكل فريق فرصة استبدال إضافية واحدة بخلاف الخمسة القانونية؛ ويمكن إجراءها قبل بدء الوقت الإضافي أو بين شوطيه.

الحفاظ على صحة اللاعبين

ويأتي ذلك بسبب امتداد العديد من الدوريات التي سيتم استئنافها إلى فصل الصيف، حيث ستكون الظروف المناخية ضارة بالرياضة، وهو ما يجعل الفيفا يقوم بإجراء العديد من اللوائح المؤقتة بهدف الحفاظ على صحة اللاعبين، خاصة وأن ذلك من شأنه تقليل فرص العدوى.

كما يهدف القانون الجديد أيضًا إلى منع اللاعبين من المعاناة من الإصابات بسبب فترة التوقف الطويلة التي تعرضوا لها، لاسيما وأن عدد من المواجهات سوف تقام في فترات زمنية قصيرة.

ومع ذلك، لن يتم إجراء التغييرات خمس مرات فى كل مباراة ، ولكن في ثلاث لحظات من المباريات على الأكثر، حيث سيتم إجراء تبديلين معا في وقت معين وتبديلين في وقت اخر، وتبديل في وقت جديد، حتى لا يتم إيقاف المباراة بشكل متكرر.

أما الأمر الذي لا يفكر فيه الفيفا حاليا، هو اقتراح الاتحاد الانجليزي لكرة القدم بلعب المباريات اقل من 90 دقيقة، حيث يعتقدون أن ذلك سيشوه من كرة القدم وسيقتل روح المنافسة.

“الليجا” يعود بقوة

من ناحية أخرى تعود أندية الدوري الإسباني لكرة القدم “الليجا” إلى التدريبات هذا الأسبوع بعد موافقة وزارة الصحة الإسبانية على عودة الحصص التدريبية الرياضية، وبهدف استئناف المنافسات خلال شهر يونيو المقبل.

وذكرت رابطة الليجا – في بيان أصدرته اليوم الجمعة – أنه وفقا لبروتوكول العودة إلى التدريب الذي وضعته الرابطة بالتعاون مع خبراء طبيين سيبدأ اللاعبون المحترفون في دوري الدرجة الأولى الإسباني “الليجا سانتاندير” ودوري الدرجة الثانية الإسباني “الليجا سمارت بانك”، قبل الاختبارات الطبية التي سيجريها موظفو الأندية، التدريب بشكل فردي عقب الاختبارات التي سيخضع لها موظفو الأندية.

وقال خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني “الليجا”، تعليقا على هذه الخطوة، “كان لهذه الأزمة أثر عميق علينا جميعا.. إن عودة كرة القدم هي علامة على أن المجتمع يتقدم نحو الوضع الطبيعي الجديد، كما انها ستعيد عنصر الحياة الذي يعرفه الناس في إسبانيا وحول العالم ويحبونه، مشددا على أن صحة الناس لها أهمية قصوى، لذلك لدينا بروتوكول شامل لحماية صحة جميع المعنيين، ونأمل أن نبدأ اللعب مرة أخرى في يونيو وننهي موسم 2019 – 2020 هذا الصيف”.

وقامت الليجا بالتخطيط للعودة إلى التدريب مع الالتزام بالتدابير التي تم الاتفاق عليها مع السلطات الرياضية والصحية من أجل ضمان أكبر قدر ممكن من السلامة والحفاظ على صحة جميع المعنيين.. وتغطي هذه التدابير فترة أربعة أسابيع تقريبا بمراحل مختلفة، التي بكل أحوال ستخضع لعملية تخفيف التصعيد التي وضعتها الحكومة.

وجنبًا إلى جنب مع الاختبارات الطبية التي أجرتها الأندية، سيتم تنفيذ عودة متدرجة للتدريب، والتي تبدأ بخوض اللاعبين التمارين وحدهم وتنتهي بأنشطة جماعية قبل العودة إلى المنافسات المخطط إقامتها في يونيو المقبل.

وتسير عودة لاعبي كرة القدم المحترفين إلى العمل جنبا إلى جنب مع انتعاش اقتصادي مهم للغاية يساهم بنسبة 1.37% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، حيث يخلق 185 ألف وظيفة، في الوقت الذي أصبح فيه الوضع الاقتصادي للبلاد هو الشاغل الرئيسي حاليا بسبب الأزمة الصحية نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين