أخبار

تعرف على أول دولة أوروبية تخفف القيود وتفتح حدودها

فيما أبقت معظم دول العالم على إجراءات غلق الحدود والحجر الصحي وإيقاف النشاط الاقتصادي لمواجهة أزمة كورونا المستجد؛ أصبحت جمهورية التشيك أول دولة في الاتحاد الأوروبي تتراجع عن القيود المفروضة وتعيد فتح حدودها.

فقد قرر مجلس الوزراء التشيكي، اعتبارًا من منتصف ليلة الجمعة الماضية، رفع الحظر عن سفر المواطنين إلى خارج البلاد لأغراض لا علاقة لها بالعمل، واشترط لعودتهم إلى الوطن خضوعهم لفحص فيروس “كوفيد-19” أو للحجر الصحي لمدة 14 يومًا.

كما سمحت الحكومة التشيكية للمواطنين بعبور حدود البلاد يوميًا شريطة خضوعهم لفحص الفيروس كل 14 يومًا، هذا بالإضافة إلى رفع القيود عن تحركات المواطنين داخل البلاد.

كما سمحت الحكومة بتنظيم تجمعات تصل إلى 10 أشخاص، كما بات مسموحًا لمواطني الاتحاد الأوروبي والطلاب في الجامعات الأوروبية بدخول البلاد، ولكن بشروط معينة.

وقررت السلطات، اعتبارًا من 27 أبريل، استئناف الدراسة في الجامعات، وإعادة فتح المراكز الرياضية والمكتبات والمحالات التجارية التي لا تتجاوز مساحتها 25 ألف متر مربع.

يُذكر أن الحكومة التشيكية كانت قد أعلنت في 12 مارس حالة الطوارئ في البلاد على خلفية تفشي كورونا، وأغلقت الحدود وفرضت قيودًا صارمة على تحركات المواطنين، قبل أن تبدأ مؤخرًا في تخفيف هذه القيود.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين