أخبارأخبار أميركا

ترامب يتجاهل كورونا ويتهم أوباما بالفشل في مواجهة إنفلونزا الخنازير

فيما تلاحقه الاتهامات بسبب تأخر إدارته في التصدي لوباء كورونا الذي انتشر بصورة كبيرة في أمريكا، تجاهل الرئيس دونالد ترامب هذه الاتهامات، وحاول صرف الأنظار عنه بتوجيه اتهامات لأشخاص آخرين.

في هذا الإطار عاد ترامب لتوجيه الاتهامات إلى سلفه باراك أوباما، متمهمًا إياه بالفشل في مواجهة إنفلونزا الخنازير التي تفشت في أمريكا خلال حكمه.

وكتب ترامب على حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، العديد التغريدات بشأن تفشي فيروس كورونا في واشنطن.

وقال ترامب: “جو بايدن قال إن تعامل باراك أوباما مع إنفلونزا الخنازير H1N1 كان بمثابة الكارثة، حيث توفي 17 ألف شخص بدون عذر”.

انتقادات سابقة

وكان ترامب قد اتهم في وقت سابق إدارة أوباما بالمسئولية عن خسائر أميركا البشرية والمالية جراء تبعات فيروس كورونا، وأشار في كلمته للأمة الأميركية يوم 13 مارس/آذار أنه ورث “أرفف ومخازن فارغة من المستلزمات الطبية الضرورية من إدارة أوباما، وأن ما تركته الإدارة السابقة لم يسمح بإجراء الاختبارات اللازمة لكل الأميركيين”.

كما انتقد ترامب سلفه أوباما ونائبه السابق جو بايدن، ووصف إدارتهما إنها الأكثر فسادًا في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ترامب في تغريدة عبر تويتر :”إدارة أوباما وبايدن، هي الإدارة الأكثر فسادًا في تاريخ دولتنا”.

أوباما ينتقد ترامب

وكان أوباما قد وجه انتقادًا ضمنيًا لسياسة ترامب في مواجهة أزمة كورونا، فحيث وجه أوباما انتقادًا مبطنًا إلى خلفه دونالد ترامب، معتبرًا أنّ فريق الرئيس الجمهوري “أنكر التحذيرات” من جائحة كوفيد-19، محذّراً في الوقت نفسه من تجاهل تداعيات التغيّر المناخي.

ولجأ أوباما إلى وسائل التواصل الاجتماعي لإطلاق انتقاداته، وكتب أوباما على تويتر “لقد رأينا جميعاً بكثير من الخشية عواقب هؤلاء الذين أنكروا التحذيرات من حصول جائحة”.

وأضاف “لا يمكننا تحمّل المزيد من العواقب المترتبة على إنكار التغير المناخي. علينا جميعًا، وخاصة الشباب، أن نطالب حكومتنا بالأفضل على كلّ المستويات، والانتخابات هذا الخريف”.

انتقادات تأخر ترامب

وواجهت إدارة ترامب عدة انتقادات شديدة لتجاهلها الإنذارات المبكرة بشأن تفشي الفيروس، خاصة بعد أن بدأ عدد الوفيات بالارتفاع في دول مثل الصين وإيطاليا.

فيما نفى ترامب هذه الاتهامات وقال في تغريدة عبر حسابه بتويتر: “لدينا خطة منسقة ومتناسقة تمامًا في البيت الأبيض لمواجهة فيروس كورونا، لقد تحركنا مبكرًا للغاية لإغلاق الحدود إلى مناطق معينة، والتي كانت بمثابة هبة من السماء، ونائب الرئيس يقوم بعمل رائع، لكن وسائل الإعلام المزيفة تبذل كل ما بوسعها لجعلنا نبدو بحالة سيئة، شيء محزن”.

فقدان السيطرة

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد نشرت تقريرا عن فقدان إدارة الرئيس ترامب السيطرة على أزمة فيروس كورونا، وقالت إنه فى الوقت الذي كان الفيروس يخرج عن نطاق السيطرة حول العالم، خرج وزير الصحة والموارد البشرية أليكس أزار خلال شهادة روتينية أمام مجلس الشيوخ في 16 فبراير الماضي يقول إنه اليوم يستطيع الإعلان أن مراكز الوقاية من الأمراض قد بدأت العمل مع أقسام الصحة في خمس مدن لاستخدام شبكة مراقبة الأنفلونزا لبدء اختبار كورونا على الأفراد الذين لديهم أعراض أشبه بالأنفلونزا. وأضاف أن هذه الجهود ستساعد في معرفة ما إذا كان هناك انتشار أوسع مما تم تحديده من قبل.

وقالت واشنطن بوست، أن كانت هناك مشكلتين فيما قاله أزار، وهى أن المدن لم تكن جاهزة، وان الاختبارات لم تنجح. بل أن الوزير عندما أرسل كلمته المعدة مسبقًا إلى مراكز الوقاية من الأمراض قبل أن يلقيها، ردت الوكالة وحثته على تخفيف لغته، فأقسام الصحة ليس لديها علم بالخطط، وكانت ستنزعج منها، كما أن أدوات اختبار كورونا بها عنصر معيب يمكن أن يسبب زيادة في النتائج غير الحاسمة. لكن أزار أعلن الخطط لأنه كان سيكون من القيم بالنسبة له أن يعلن عن هذه الأنباء، بحسب ما قال أحد مسئولي الصحة.

يشار إلى أن الإدارة الأميركية لم تمنع الدخول للقادمين من الصين بالكامل، وبدلا من ذلك، قيدت دخول الأجانب الذين سافروا إلى البلاد خلال الـ 14 يومًا، باستثناء أفراد أسر المواطنين الأمريكيين والمقيمين الدائمين في الصين.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين