منوعات

عَرَض جديد يضاف لأعراض كورونا.. ومفاجأة مقلقة في أمريكا

لا يزال فيروس كورونا المستجد المعروف بكوفيد 19 يحتفظ بالكثير من الأسرار، لا سيما فيما يتعلق بظهور أعراض جديدة، والكشف عن الأعمار الأكثر عرضة للوفاة.

حيث كشف مصابون بكوفيد 19 عن عرض مشترك لم يتطرق له الأطباء، تمثل في خدر (تنميل) في الجسم بجانب الأعراض المتعارف عليها مثل السعال والحمى.

وفي ذلك قالت غريس دودلي التي هزمت كورونا، بعد أن أمضت 10 أيام في قسم العناية المركزة داخل مستشفى “كوينز” في رومفور شرقي لندن، فيما لا يزال والدها يحارب الفيروس.

وقالت: “بعد مرور أيام من الإصابة شعرت بأنني لست على ما يرام واحتجت لأن أستلقي، مع شعوري بالخدر في جلدي.

وأضافت دودلي أنه بعد 24 ساعة لم أشعر بمثل هذا التعب في حياتي، لقد كنت أتجمد من البرد، ولم أكن قادرة على البقاء مستيقظة لفترات طويلة”، بحسب صحيفة “ميرور” البريطانية.

ومن جهته ذكر مصاب بكورونا عبر موقع “تويتر” أن أكثر الأعراض التي ضايقته كان “الشعور بالخدر في مختلف أنحاء الجسم”.

فيما أوضحت تارانا بورك أنها أحست بنفس الشعور في صدرها قائلة: “إنه بالتأكيد كورونا. هذا الشعور وصل إلى صدري هذا المساء، وكأن هناك خدرًا داخل قفصي الصدري عندما أشهق. قادرة على التنفس لكن الأمر مزعج”.

وبحسب صحيفة “ميرور” أوضحت أن صديقها أصيب بتهيج في الجلد، مما اضطره للاستعانة بدهان يستخدم في معالجة حروق الشمس، للمساعدة في التخفيف من آلامه.

مفاجأة

فيما كشفت شركة “كير بورت هيلث” الأمريكية عن مفاجأة للفيروس تتعلق بالأعمار الأكثر عرضة للوفاة من جراء الإصابة بالفيروس وهي ارتفاع الوفيات وسط شريحة العمر المتوسطة التي تتراوح بين 45 و65 سنة، بحسب البيانات الأمريكية.

ووفقا للشركة، فإن شخصًا واحدًا يفارق الحياة من بين كل 10 مصابين بكورونا يدخلون المستشفى لأجل العلاج، أي ما يقارب 10%، وهو معدل مرتفع.

كما وصلت نسبة الوفاة إلى 40% في الأشخاص المصابين بكورونا البالغين من العمر أكثر من 84 سنة، في الولايات المتحدة.

العمر المتوسط

وأوضحت”كير بورت هيلث” الأمريكية أن فئة العمر المتوسط ليست في منأى عن مخاطر كورونا، معتمدة في ذلك على بيانات طبية دقيقة ومفصلة من ألف مستشفى في الولايات المتحدة.

وهذه الأرقام تشمل فقط من دخلوا المستشفيات في 42 ولاية أميركية، لأجل العلاج بعد الإصابة بالوباء الذي ظهر في الصين أواخر العام الماضي.

فيما يقول خبراء الصحة إن أغلب حالات الإصابة، تظهر عليهم أعراض تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة، ويتعافى الناس غالبا في البيت من دون الاضطرار إلى دخول المستشفى.

وكانت من بين أعراض فيروس كورونا الشائعة السعال وضيق التنفس والشكوى من الجهاز التنفسي، بل إن التغيرات الهضمية المفاجئة كالقيء والإسهال، أو حتى فقدان حاستي الشم والتذوق، قد تكون مؤشرا للإصابة بالفيروس.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين