أخبارأميركا بالعربيمنوعات

كورونا يجبر ملكة بريطانيا على مغادرة قصر باكنجهام

قالت وسائل إعلام وصحف بريطانية إن الملكة إليزابيث الثانية غادرت قصر باكنجهام بسبب مخاوف من الإصابة بفيروس كورونا، مع ارتفاع حالات الوفاة بالمرض إلى 21 حالة في بريطانيا.

وتم نقل الملكة البالغ عمرها 93 عاما من قصر باكنجهام في وسط لندن إلى قلعة وندسور غربي المدينة من أجل سلامتها. ويضم القصر  عددًا كبيرًا من الموظفين مقارنة بالقصور الملكية الأخرى.

ونقلت صحيفة “ذا صن”  عن مصدر ملكي قوله إن الملكة بصحة جيدة، لكن يعتقد أنه من الأفضل نقلها. وأضاف “الكثير من موظفيها يشعرون بالذعر بعض الشيء بسبب فيروس كورونا المستجد”.

وتابع “: “القصر كان يستضيف سيلا مستمرا من الزوار، بمن فيهم السياسيون والشخصيات البارزة من جميع أنحاء العالم… لا توجد مخاوف محددة أو حالات إيجابية للفيروس حتى الآن، لكن لا أحد يريد أن يخاطر”.

وأشارت الصحيفة إن هناك خطط جاهزة لوضع الملكة والأمير فيليب (98 عاما) في الحجر الصحي في قصر ساندرينجهام، أحد القصور الخاصة للملكة إليزابيث، إذا تفشى الفيروس.

وقد أجلت الملكة إليزابيث لقاءاتها المقررة، الأسبوع المقبل، في قصر بكنجهام، كإجراء احترازي. كما قرر  ابنها تشارلز تأجيل جولة كانت مقررة، الأسبوع المقبل، إلى كل من البوسنة وقبرص والأردن.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والتي انتقدت لبطئها في التعامل مع تفشي كورونا، لاتخاذ إجراءات منع التجمعات الحاشدة. وأوضح جونسون أنه يعتمد على العلم في خطته للتعامل مع الأزمة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين