منوعات

عيون صفراء ونزيف قبل الموت.. مرض غامض في إثيوبيا

كشفت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية أمس الأحد، عن إصابة الإثيوبيين بمرض غامض، يعتقد أن مصدره النفايات السامة الناتجة عن عمليات تنقيب عن النفط تنفذها شركات صينية.

ونقلت الصحيفة أن المرض يحول عيون الضحايا إلى اللون الأصفر، قبل التسبب في ارتفاع درجة حرارتهم، وتورم أجسادهم، وينزفون من أنوفهم وأفواههم قبل أن يسقطوا ميتين جراء الإصابة.

وقالت”الديلي ميل” إن المرض انتشر في قرى قريبة من مشروع للغاز في الصومال. فيما نفى مسؤولون في أديس أبابا مزاعم بوجود أزمة صحية وبيئية في المنطقة.

ويعتقد البعض أن هذا المرض غير المعروف ناتج عن نفايات كيميائية، ما أدى إلى تسميم إمدادات المياه في المنطقة بحسب تقرير الصحيفة البريطانية.

وكانت شركة POLY-GCL الصينية للاستثمارات البترولية الصينية، أعلنت العام الماضي عن خططها لبناء خط أنابيب للغاز الطبيعي بطول 767 كيلومترا من إثيوبيا إلى جيبوتي، لنقل الغاز الإثيوبي إلى محطة تصدير في ولاية البحر الأحمر.

وكانت الدولة الواقعة شرقي إفريقيا، عثرت على كميات كبيرة من الغاز في حوض أوغادين الشرقي في السبعينيات.

وتقوم شركة POLY-GCL بتطوير حقلي كلوب وهلالا هناك، منذ توقيع اتفاقية تقاسم الإنتاج مع إثيوبيا في عام 2013.

ومن جهته زعم مهندس سابق في الشركة الصينية، أن هناك انسكابات منتظمة لسوائل الحفر بما في ذلك حمض الكبريتيك، على مدى السنوات الثلاث التي عمل فيها في الموقع في كالوب.

فيما قال آخر “هؤلاء الأهالي يموتون من السموم الخام التي انسكبت جراء الإهمال المطلق. فقد تخلت الشركات العاملة في كالوب عن واجبها في حماية السكان المحليين”.

ووفقا للصحيفة فمن المحتمل أن تكون هذه الانسكابات الكيميائية تاريخية، أو قد تكون ناجمة عن شركات النقل الإثيوبية.

وبدورها قالت مديرة التراخيص في الوزارة الفيدرالية للمناجم والنفط في إثيوبيا، كيتسيلا تاديسي:”إن جميع آبار الغاز في كالوب وفي أماكن أخرى في حوض أوغادين مغلقة ومأمونة وآمنة … وفقا للمعايير الدولية” بحسب صحيفة الديلي ميل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين