أخبار

بريطانيا تدعو أمريكا لمراجعة تأمين سفارتها في طهران.. وإيران تتوعد

دعا وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الولايات المتحدة لمراجعة تأمين سفارتها في إيران وذلك عقب احتجاز السفير البريطاني في طهران بشأن دعمه الاحتجاجات ضد نظام خامنئي.

وأوضح راب أمام البرلمان أن بلاده قامت مراجعة تأمين سفارتها في طهران بالنظر إلى أسلوب معاملة السفير البريطاني بلندن، واصفا واقعة إلقاء القبض عليه بأنها انتهاك سافر للقانون الدولي مشددًا على ضرووة اتخاذ موقف موحد عبر الأطلسي تجاه إيران وأن تصل إلى هذا البلد رسائل متطابقة من بريطانيا وأوروبا والولايات المتحدة”.

وفي وقت سابق، أعلن متحدث باسم رئيس وزراء بريطانيا، أنه تم استدعاء السفير الإيراني في لندن إلى مقر وزارة الخارجية لإبداء الاعتراض على القبض على السفير البريطاني في طهران.

واعتبر المتحدث أن القبض على السفير البريطاني في طهران، انتهاك غير مقبول لاتفاق فيينا ويجب التحقيق في الأمر.

وشدد المتحدث على أن “لندن تسعى للحصول على تطمينات بأن هذا لن يحدث مرة أخرى أبدا”.

إيران تتوعد
في السياق نفسه، توعدت السلطات الإيرانية بالرد المناسب والقوي على لندن حال ارتكاب أي “خطأ جديد”، مؤكدة أن عليها تحمل تبعات أي عقوبات ستفرضها على الجمهورية الإسلامية.

واعتبرت الخارجية الإيرانية أن التهديد من قبل بريطانيا “مؤشر على نيتها زيادة التوتر في المنطقة وفي علاقاتها مع إيران”.

كما دعت إلى “إنهاء التحركات الاستفزازية التي تمارسها السفارة البريطانية في طهران”، وأردفت واعدة: “في حال لم توقف السفارة البريطانية تدخلاتها وتحركاتها الاستفزازية فلن نكتفي باستدعاء السفير”.

وشددت الوزارة على أن حضور السفير البريطاني، روب ماكير، الاحتجاجات ضد السلطات الإيرانية أمر “غير قانوني ومثير للشك ومدان”.

كما وصفت الوزارة هذه التصرفات بـ “التدخل في الشؤون الداخلية (لإيران) وانتهاك لمبادئ العلاقات الدبلوماسية”.

من جانبه، أوضح عراقجي لاحقا أن السلطات الإيرانية لم تعتقل السفير البريطاني بل تم توقيفه كشخص أجبني يشارك في احتجاجات غير قانونية وأطلق سراحه بعد 15 دقيقة من تحديد هويته.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين