أخبارأخبار أميركا

بعد تهديدات إيران.. البنتاجون يلغي مناورات بحرية مع المغرب

قررت السلطات الأمريكية إلغاء خطتها لإجراء تدريبات بحرية لسفينة برمائية هجومية على متنها آلاف من جنود مشاة البحرية في أفريقيا لتتوجه بدلًا من ذلك إلى الشرق الأوسط في ظل تصاعد التوترات مع إيران.

وكشفت تقارير صحفية أوردها موقع “ميليتاري” العسكري الأمريكي أن السفينة (يو.إس.إس.باتان)، والوحدة السادسة والعشرين من مشاة البحرية الأمريكية لن تشارك في مناورات /سي لايون/ الأفريقية في المغرب، وستتوجه السفينة، التي تقل على متنها في المعتاد طاقم من 2200 جندي من مشاة البحرية ، بدلا من ذلك إلى الشرق الأوسط.

وأضافت التقارير أن مسئولين بوزارة الدفاع الأمريكية قالوا إن 3 آلاف جندي من جنود نورث كارولينا سوف يتم إرسالهم أيضا إلى المنطقة.

وقال الليفتنانت كوماندر ماثيو كامر، وهو متحدث باسم الأسطول السادس الأمريكي إن السفينة البرمائية الهجومية وقوات مشاة البحرية تجري عملية روتينية في الوقت الذي تمثل فيه المرونة المتأصلة في قواتنا البحرية، ولأسباب أمنية عملياتية لن نناقش العمليات المستقبلية”.

وأضاف الموقع أنه ما أن تصل قوات البحرية والكتيبة القتالية الأولى من الفرقة 82 المحمولة جوًا إلى المنطقة، يرتفع بذلك عدد أفراد القوات الأمريكية التي تم إرسالها إلى الشرق الأوسط منذ مايو الماضي إلى ما يقترب من 20 ألف جندي.

يُشار إلى أن التوتر بين الولايات المتحدة وإيران مرتفع بشكل كبير ولكن غارة يوم الجمعة التي أسفرت عن مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في بغداد أدت إلى تأججها بشدة خلال الأيام الأخيرة.

وتعهدت إيران برد انتقامي شديد على مقتل سليماني الذي كان يتولى قيادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

تهديد ترامب

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد وجه تهديدا شديد اللهجة لإيران بشأن الانتقام من اغتيال سليماني.

وقال ترامب على تويتر:”إيران تتحدث بجرأة شديدة عن استهداف بعض الأصول الأمريكية كانتقام لتخليصنا العالم من زعيمهم الإرهابي الذي قتل أمريكيا للتو، وأصاب آخرين بجروح بالغة ، ناهيك عن كل الأشخاص الذين قتلهم طوال حياته ، بما في ذلك مئات المحتجين الإيرانيين مؤخرًا”.

وأضاف: “لقد كان بالفعل يهاجم سفارتنا، ويستعد لضربات إضافية في مواقع أخرى. لم تكن إيران تمثل شيئا سوى المشاكل لسنوات عديدة. دع هذا بمثابة تحذير بأنه إذا ضربت إيران أي أميركيين ، أو أصول أمريكية”.

وتابع:”لقد قمنا بتحديد 52 موقعا إيرانيا، تمثل الرهائن الامريكيين الـ 52 الذين احتجزتهم إيران منذ سنوات عديدة (1979)، وبعضها على مستوى عالٍ جدًا ومهم لإيران والثقافة الإيرانية ، وتلك الأهداف ، وإيران نفسها ، سوف تضرب بسرعة كبيرة وبقوة شديدة.. الولايات المتحدة لا تريد المزيد من التهديدات”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين