رياضة

تواجدٌ عربي مميز في دوري أبطال إفريقيا وآمال بانطلاقة قوية

عبد الرحمان بن الشيخ

تعود اليوم الجمعة عجلة دوري أبطال إفريقيا للدوران من جديد، وتطمح الفرق العربية التسعة المشاركة في الموسم الجديد من هذه المسابقة القارية لتحقيق بداية جيدة في مسيرتها بدور المجموعات، حينما تنطلق مباريات الجولة الأولى للمجموعات الأربع بهذا الدور اليوم الجمعة.

تواجدٌ عربيٌ مميز

وتشهد هذه النسخة رقمًا قياسيًا في عدد الفرق العربية المشاركة في مرحلة المجموعات بالبطولة بالتساوي مع نسخة المسابقة عام 2017، وذلك منذ أن قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إقامة مرحلة المجموعات بدور الستة عشر بدلاً من دور الثمانية.

السوبر الإفريقي يتكرر

أبرز المواجهات المرتقبة مباراة الرجاء البيضاوي المغربي وضيفه الترجي التونسي التي ستقام غدً السبت ضمن المجموعة الرابعة، حيث تستحوذ هذه المباراة على اهتمام الكثيرين من عشاق الكرة في القارة السمراء، في ظل التاريخ الحافل الذي يتمتع به كلا الفريقين في المسابقات الأفريقية.

ويخوض نادي الرجاء هذه المواجهة بمعنوياتٍ مرتفعة، بعد تأهله المثير والدراماتيكي لدور الثمانية لبطولة الأندية العربية الأبطال (كأس الملك محمد السادس)، عقب تعادله الإيجابي بأربعة أهداف لمثلها مع شقيقه الوداد البيضاوي في إياب الدور الـ 16 للبطولة .

 

في المقابل، كتيبة نادي الترجي الرياضي التونسي تسعى للثأر من خسارتها أمام النادي المغربي بهدفين لهدف في آخر لقاء جمع بينهما، حينما التقيا بالدوحة في مارس ببطولة كأس السوبر الأفريقي.

كما يأمل أبناء باب سويقة في مصالحة جماهيرهم بعدما تلقى الفريق صفعةً قوية عقب إقصائه بشكلٍ مفاجئ من ثمن نهائي البطولة العربية بركلات الترجيح على يد أولمبيك أسفي المغربي يوم السبت الماضي.

وستعيد هذه المباراة إلى الأذهان مواجهة الفريقين التاريخية في نهائي نسخة المسابقة عام 1999 التي توج بها الفريق المغربي بركلات الترجيح، بعدما تعادلا دون أهداف في مباراتي الذهاب والعودة.

شبيبة القبائل يعود للمنافسة

وفي المجموعة نفسها، يستضيف نادي شبيبة القبائل الجزائري فريق فيتا كلوب من الكونجو الديمقراطية، وتعد هذه المواجهة هي الأولى بين الفريقين في البطولة بنظامها الحديث.

كما يستحوذ لقاء النجم الساحلي التونسي مع ضيفه الأهلي المصري في المجموعة الثانية على اهتمام محبي الساحرة المستديرة في القارة السمراء بصفة عامة والوطن العربي على وجه الخصوص، بالنظر إلى عراقة و تاريخ كلا الفريقين اللذين توجا بلقب البطولة من قبل.

المجموعة ذاتها ستشهد مواجهة ليست بالسهلة تجمع نادي الهلال السوداني مع ضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي، ويتطلع الممثل الوحيد للكرة السودانية في البطولة حاليًا، لتجاوز خيبة السقوط أمام الغريم التقليدي نادي المريخ بهدفين لهدف السبت الماضي.

كما يسعى الهلال، وصيف بطل المسابقة عامي 1987 و1992، لاستغلال عاملي الأرض والجمهور والإبقاء على النقاط الثلاث، خاصة أن منافسه قليل الخبرة بالمنافسات الأفريقية.

ديربي مغاربي بين الإتحاد والوداد

مواجهةٌ عربية بنكهةٍ إفريقية هي تلك التي سيستقبل فيها نادي اتحاد الجزائر نادي الوداد البيضاوي المغربي في المجموعة الثالثة، التي تشهد لقاءً آخر بين ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي وضيفه بيترو أتلتيكو الأنجولي.

أيضًا هناك مواجهة نارية في المجموعة الأولى ستجمع بين ناديي الزمالك المصري ومازيمبي الكونجولي الديمقراطي على ملعب هذا الأخير، وهما الفريقان الذين سبق لهما اعتلاء منصات التتويج الإفريقية أكثر من مرة.

ويهدف الزمالك، الفائز باللقب خمس مرات كان آخرها عام 2002، للخروج من نفق النتائج السلبية التي عانى منها في المواجهات الأخيرة، والتي كان آخرها الخسارة بنتيجة 1-2 أمام إنبي في مباراته بالدوري المصري الاثنين الماضي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين