اقتصاد

ثلث الأمريكيين وضعهم المالي أسوأ مما كان عليه قبل انتخاب ترامب

كشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة (فاينانشيال تايمز) البريطانية ومؤسسة (بيتر جي بيترسون) أن الوضع المالي لما يقرب من ثلثي الأمريكيين لم يتحسن مما كان عليه عند انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة بل أصبح أسوء.

وذكرت الصحيفة على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء، أن هذا الأمر قد يشكك في ما إذا كان التوسع الاقتصادي والأسواق الصاعدة التي حققت رقما قياسيا سيدعمان حملة إعادة انتخاب ترامب عام 2020.

وأظهر الاستطلاع أن 31% من الأمريكيين قالوا إنهم الآن في وضع مالي أسوأ مما كانوا عليه في بداية رئاسة ترامب، في حين قال 33% إنه لم يحدث أي تغيير أو تحسن في وضعهم المالي منذ تنصيب ترامب في يناير 2017، بينما قال 35 ً% إنهم في وضع أفضل.

وأرجعت الصحيفة السبب في سخط الناخبين الأمريكيين إلى تباطؤ نمو الأجور .. مشيرة في الوقت نفسه إلى أن وزارة العمل الأمريكية ذكرت يوم الجمعة الماضية أن متوسط ​​الدخل بالساعة قد ارتفع بنسبة 3 % في شهر أكتوبر، واقترب من أعلى مستوياته خلال العقد الماضي ولكنه أقل مما كان عليه قبل الأزمة المالية.

ورأت (فاينانشيال تايمز) أن نتائج الاستطلاع تؤكد التحديات التي تواجه ترامب، الذي يعتمد على قيادته للاقتصاد كحجة رئيسية لإعادة انتخابه، حتى أنه وصف مرارًا وتكرارًا سجلات البورصة وخلق فرص عمل على أنهما من أهم إنجازات إدارته، وألقى باللوم على بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في أي مؤشرات حول الضعف الاقتصادي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين