أخبارأخبار العالم العربي

حفتر يشن غارات جوية على ثكنات الطائرات التركية

هاجر العيادي

شنت قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة  خليفة حفتر غارات جوية على أهداف في مصراتة غربي ليبيا، وفق ما أفادت به شعبة الإعلام الحربي، مشيرة إلى أن مناطق الغارات انطلقت منها ثلاث طائرات تركية مسيرة تم إسقاطها جميعًا قبل أن تتمكن من تحقيق أهدافها.

وتأتي هذه الهجمات في إطار حرب مفتوحة أعلن عنها حفتر لوضع حد للتدخل التركي في الشأن الليبي ودعم المجموعات المسلحة في ليبيا التابعة لجماعات الإسلام السياسي، والتي تشكل تهديدًا كبيرًا على استقرار البلاد، وفق ما أوضحته شعبة الإعلام الحربي.

وجاءت هذه التطورات عقب الدعم الذي اعترف به أردوغان مؤخرًا بعد سنوات من الإنكار، حيث سبق أن كشفت اليونان عدة شحنات من الأسلحة قادمة من تركيا في طريقها إلى ميناء مصراتة غرب ليبيا.

تحييد الطائرات التركية

ويعد التدخل التركي في الشأن الليبي لترجيح كفة جماعات مسلحة لا تحتكم لدولة القانون خرقًا صريحا للعرف والقوانين الدولية، كما يسلّط الضوء على الأجندة التركية التي لا تخدم استقرار ليبيا.

وقالت شعبة الإعلام الحربي إن سلاح الجو التابع للجيش، قام فجر الجمعة باستهداف الكلية الجوية بمصراتة والتي انطلقت منها البارحة ثلاث “طائرات تركية” مسيرة، ثم إسقاطها جميعًا دون أن تتمكن من تحقيق أهدافها.

كما أضافت نفس المصادر أنه تم تدمير جميع ثكنات الطائرات التركية المسيرة والتي كانت قد تم إعادة تشييدها من جديد.

وإلى جانب ذلك أكدت الشعبة أن استهداف مدينة مصراتة كان بسبب استخدام الطيران التركي المسير لمطار المدينة، مضيفة أن القيادة العامة للجيش “سبق وحذرت من ذلك، ولكن دون جدوى”.

وكانت الطائرات التركية المسيرة تحاول استهداف قاعدة الجفرة جنوب مدينة سرت دون أن يلحق بالقاعدة أي ضرر وباءت العملية بالفشل، بحسب شعبة الإعلام الحربي.

الضغط على السراج

على صعيد آخر، أشار مراقبون إلى أن جماعات الإسلام السياسي في ليبيا تضغط على السراج من أجل إنشاء قاعدة عسكرية تركية في طرابلس.

ويرى متابعون للشأن الليبي أن هذا الهجوم يعكس حجم ارتهان المجموعات المسلحة الليبية إلى أنقرة مدى عجزهم عن تحقيق أي تقدم يذكر في مواجهتهم لقوات الجيش الليبي حيال معركة تحرير طرابلس، وفق مراقبين.

ويأتي ذلك فيما خرجت الخلاقات بين السراج والمجموعات المسلحة بطرابلس إلى العلن، فيما تفاقمت عزلة حكومة الوفاق إقليميا ودوليا.

من جهة أخرى قالت غرفة عمليات الكرامة التابعة لقوات حفتر إن سلاح الجو التابع لها استهدف سيارتين كانتا تحملان صواريخ جراد جاهزة للإطلاق “وتم تدميرها بالكامل في مسرح العمليات في غريان، شمال غربي ليبيا”

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين