أخبار

تأجيل مئات الرحلات في المطارات الفرنسية بسبب عطل معلوماتي

فشلت السلطات الجوية الفرنسية في السيطرة على حالة الاضطراب الجوي والخلل الفني في نظم المراقبة، مما تسبب في إلغاء وتأجيل مئات الرحلات الجوية، وفق ما أفادت به صحيفة إندبنت البريطانية.

وفشل نظام يربط بين مراكز مراقبة المناطق في فرنسا في الساعات الأولى من صباح الأحد -في بداية أحد أكثر أيام السنة ازدحامًا في مجال الطيران الأوروبي ، خاصة بالنسبة للمسافرين البريطانيين الذين يعودون إلى بلادهم في نهاية العطلة الصيفية- في السيطرة على الوضع، ما أدى إلى أزمة كبيرة، مثلت فضيحة للسلطات الجوية الفرنسية.

ورغم امتلاك فرنسا لأكثر المطارات نشاطًا في أوروبا الغربية، إلا أن هذا لم يمنع من وقوع الأزمة، التي رغم العمل على حلها بشكل كبير، إلا أنها أوجدت مئات التأخيرات في الرحلات الجوية المستمرة حتى الآن.

وكانت شركة الطيران الأسوأ تضررًا حتى الآن هي شركة إيزي جيت البريطانية، التي حركت 100 رحلة من وإلى مطار جاتويك وحده.

شمل الإلغاء، إلغاء رحلات ذهاب وإياب من وإلى كل من أمستردام وبرشلونة ونيس والبندقية.

وفي بريستول تم إلغاء الرحلات من وإلى أمستردام وبلفاست وبلباو وإدنبره.

وتم تعليق ما لا يقل عن اثني عشر رحلة جوية أخرى من وإلى إدنبرة ولوتون وستانستيد ومانشستر.

وألغت الخطوط الجوية البريطانية 36 رحلة بين مطار هيثرو ونقاط في أوروبا ، بما في ذلك أثينا وكوبنهاجن وروما، بينما ألغيت في مطار جاتويك 12 رحلة أخرى.

وهو ما أوصل إلى محصلة كبيرة من الإلغاءات وصلت لحوالي 200 رحلة ملغاة من وإلى المملكة المتحدة وداخلها، تأثر بها حوالي 35 ألف مسافر في العموم، وأكثر من15 ألف بريطاني على الرحلات الجوية من الخارج إلى المطارات البريطانية.

وتقول هيئة الطيران المدني (CAA) أنه بموجب قواعد حقوق الركاب الأوروبية، المعروفة باسم EU261 ، يجب على شركات الطيران توفير بديل للركاب الذين تأخرت أو تأجلت رحلاتهم في نفس اليوم إن أمكن، حتى لو كان ذلك يعني شرائهم مقاعد على شركات الطيران المنافسة.

وقال متحدث باسم شركة إيزي جيت : “بسبب الفشل الجزئي لأنظمة مراقبة الحركة الجوية الفرنسية في 1 سبتمبر ، عانت إيزي جيت، مثل شركات الطيران الأخرى ، من تأخيرات كبيرة وتعطل لرحلاتها”.

وتعرضت حركة الطيران في أوروبا إلى التأجيل أو الإلغاء بعد عطل تقني في أجهزة الكمبيوتر بفرنسا، مما تسبب في اتخاذ مراقبي الملاحة الجوية قرارا بوقف الخدمات.

وذكرت صحيفة “مترو” البريطانية أن ركاب الخطوط الجوية البريطانية والألمانية والفرنسية تأثروا بهذا العطل.

وتلقى الركاب على متن الخطوط الجوية البريطانية في مطار بريطاني رسالة نصية بعد صعودهم إلى الطائرة مباشرة تقول: “نقدم اعتذارا على التأخير على رحلة الخطوط الجوية البريطانية، وذلك بسبب عطل خطوط المراقبة في فرنسا وإسبانيا”.

وفي الوقت ذاته، أشار موقع “افيشان 24” أن عطل في أنظمة الاتصالات في فرنسا جعلت آلاف الركاب عالقين في المطارات والطائرات.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين