أخبارأخبار أميركا

ترامب: المحادثات مستمرة مع الكونجرس حول قانون الحد من حيازة الأسلحة

في إطار الحد من حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه لا يزال يجري مشاورات مع “الكونجرس” بشأن إجراءات وقف العنف المسلح، وذلك في أعقاب حادث إطلاق النار العشوائي الذي وقع أمس في ولاية تكساس وراح ضحيته 7 قتلى .

وأضاف – في تصريح صحفي- أن عمليات فحص الخلفية الأشد صرامة، لم تساهم في توقف عمليات إطلاق النار الجماعية خلال السنوات القليلة الماضية، مشيرًا إلى تدابير محتملة لإصلاح قانون حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة.

وأوضح ترامب، أن حادث إطلاق النار الذي وقع بولاية تكساس لم يغير شيئًا بشأن تعامل المشرعين الأمريكيين مع قانون السيطرة على الأسلحة النارية، قائلًا: “نحن في إطار التنسيق مع نواب من الحزبين الديمقراطي والجمهوري بشأن هذه القضية”، وأنه تحدث مع العديد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب وتابع:”سنرى ما ستسفر عنه الأمور”.

وتابع الرئيس الأمريكي قائلا إن المشرعين لم يوقفوا أي من عمليات إطلاق النار الجماعية خلال السنوات القليلة الماضية، مشيرًا إلى أنه يعتقد أن العنف المسلح يمثل مشكلة صحة عقلية، ووصف ترامب المسلح بأنه “شخص مريض للغاية”، وأشاد بحاكم تكساس جريج أبوت ووكالات إنفاذ القانون في الولاية لاستجابتهما لإطلاق النار.

وكان ترامب، بدأ دعمه لقانون فحوصات الخلفية في أعقاب عمليتي إطلاق نار جماعي منفصلتين في ولايتي تكساس وأوهايو الشهر الماضي واللاتي أسفرتا عن مقتل أكثر من 30 شخصًا، وقال ترامب إنه من المهم للمشرعين إصلاح الأجزاء الضعيفة في النظام الحالي،  مؤكدا أنه يعتقد أن العنف المسلح يمثل مشكلة في الصحة العقلية.

وقال ترامب إنه من المهم للمشرعين إصلاح الأجزاء الضعيفة في النظام الحالي وأكد أنه يعتقد أن العنف المسلح يمثل مشكلة في الصحة العقلية.

من جانبه، قال القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأمريكي كيفين ماكالينان، إنه يجب النظر إلى مثل هجوم السبت، على أنه تهديد للأمن الداخلي، وأنه في إطار استراتيجية الوزارة بشأن مكافحة الإرهاب ينبغي أن يوضع الإرهاب الداخلي كأولوية رئيسية لبلاده.

وكان ماكالينان، أشار في وقت سابق، إلى أنه تم تشكيل إدارة تركز على الوقاية من الإرهاب والعنف مع التركيز على الإرهاب الداخلي بما في ذلك الجرائم ذات الدوافع العنصرية والعنيفة، والتي اتسمت بها الجرائم التي وقعت خلال الأسابيع والشهور الأخيرة.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين