أخبارأخبار أميركا

هوك: إيران مسئولة عن الهجوم على ناقلات النفط ولدينا الأدلة

أعلن المبعوث الأميركي الخاص لإيران برايان هوك، الجمعة، أن طهران مسؤولة عن الهجمات التي استهدفت ناقلات نفط في الخليج خلال الأسابيع الماضية.

وأوضح هوك في مؤتمر صحفي في لندن أن التحقيقات الأميركية أثبتت تورط إيران في الهجمات على السفن في خليج عمان.

وقال هوك إن الولايات المتحدة لديها أدلة تثبت تورط الحرس الثوري الإيراني في الهجمات، مشيرا إلى أشرطة فيديو لقوارب إيرانية تزيل لغما لم ينفجر من إحدى ناقلات النفط المستهدفة.

وأضاف المبعوث الأميركي الخاص لإيران براين هوك، الجمعة، إن بلاده حصلت على أدلة تفيد بأن السفن الإيرانية تنقل متفجرات في البحر وتقوم بتهديد الملاحة في الخليج.

وأوضح أن الهجمات التي وقت خلال الشهر الجاري قامت بها قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني.

وشدد هوك كذلك، على أن أي تهديد تتعرض له القوات الأميركية في المنطقة سيتم الرد عليه بالقوة العسكرية الملائمة.

وفي وقت سابق الجمعة، قال المبعوث الأميركي إن الولايات المتحدة ستعاقب أي دولة تستورد النفط الإيراني، مضيفا أنه لا توجد إعفاءات في الوقت الحالي.

وأردف ردا على سؤال حول مبيعات الخام الإيراني لآسيا “سنفرض عقوبات على أي واردات من النفط الخام الإيراني… في الوقت الحالي لا توجد أي إعفاءات على النفط”.

وأكد هوك عزم بلاده فرض عقوبات على أي عمليات شراء مشبوهة للنفط الإيراني، مشيرا إلى أن العقوبات ستحرم طهران من عائدات تقدر بـ50 مليار دولار.

وأوضح أن الولايات المتحدة ستنظر في التقارير بشأن مبيعات من نفط إيران في طريقها للصين.

وقال إن واشنطن ستكثف العقوبات على الجمهورية الإسلامية حتى تقرر التصرف كدولة عادية.

وكان برايان هوك، قد صرح أمس الخميس، إن سياسة بلاده التي تقضي بممارسة أقصى ضغوط اقتصادية على طهران تؤتي ثمارها.

وقال هوك لـ”رويترز” قبل اجتماع مع دبلوماسيين من فرنسا وبريطانيا وألمانيا في باريس: “نحن ملتزمون بتلك السياسة التي تضع أقصى ضغوط اقتصادية لأنها ناجحة”.

وأكد أن هذه السياسة تحرم النظام الإيراني من مستويات عائدات تاريخية، محذرا من أن العقوبات الأمريكية لا تمنح إيران الحق في مخالفة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأوضح المبعوث الأمريكي أن واشنطن ستواجه إيران بالمزيد من العقوبات إذا خرقت طهران بنود الاتفاق النووي الذي أبرم بينها وبين الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا عام 2015.

واستهدفت ناقلتا نفط، نروجية ويابانية، في الخليج في 13 يونيو، ما أدى لاشتعال النيران فيهما وإجلاء طاقميهما. وكانت تلك المرة الثانية في غضون شهر التي يتم فيها استهداف ناقلات نفط في المنطقة الاستراتيجية، بعد تعرض أربع سفن، بينها ثلاث ناقلات نفط، لعمليات “تخريبية” قبالة سواحل الإمارات في 12 مايو.

يذكر أن الإدارة الأميركية فرضت عقوبات يوم الاثنين على المرشد الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي وعدد من كبار المسؤولين الإيرانيين، متخذة خطوة غير مسبوقة لزيادة الضغط على إيران بعد إسقاطها طائرة أميركية مسيرة الأسبوع الماضي.

وجاءت الخطوة الأمريكية في ظل مجموعة من الخطوات العقابية لضرب قلب اقتصاد طهران منذ إعادة العمل بالعقوبات عام 2018 وانسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي في مايو/أيار قبل عام كامل.

وقال الرئيس الأمريكي أثناء توقيع أمر بفرض تلك العقوبات المالية: “رد قوي ومتناسب على تحركات إيران الاستفزازية المتزايدة”

وقال البيت الأبيض في تغريدة على تويتر: “إننا نقف أمام الإجراءات الإيرانية الاستفزازية ضد الولايات المتحدة وحلفائنا، سنستمر في ممارسة أقصى قدر من الضغط على إيران حتى تتوقف عن رعاية الإرهاب وسعيها للحصول على الأسلحة النووية”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين